• ×

09:25 مساءً , الثلاثاء 22 أغسطس 2017

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قائمة

إستثمار الأزمة لمصحلة الكرة السودانية!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ابو رهف

اللعب على الورق
جعفـــر سليمـــان
إستثمار الأزمة لمصحلة الكرة السودانية!
• طالما أن كل طرف من أطراف الصراع متمسك بموقفه، خاصة مجموعة التخريب، فلماذا لا يتم إستثمار الأزمة الحالية لمصلحة الكرة السودانية بعد أن تستقر الأوضاع وينتهي الصراع بحسم من وفد الإتحاد الدولي الحاضر هذه الأيام بالسودان.
• وفد الإتحاد الدولي عكف على مراجعة النظام الأساسي لأتحاد كرة القدم السوداني، ووصلوا إلى جملة إتفاقات مع قادة الإتحاد الشرعي برئاسة الدكتور معتصم جعفر، وهو ما يمهد الطريق إلى تطابق بين النظام الأساسي للأتحاد السوداني، والنظام الأساسي القياسي بالإتحاد الدولي لكرة القدم.
• وإذا ما أستقرت الأوضاع، وذهب الجميع إلى جمعية عمومية راشدة وواعية، تتفهم مصلحة الكرة السودانية، ولا تنظر إلى (الظروف) والإستقطابات الفاسدة، وتمت إجازات تعديلات النظام الأساسي فهو ما يعتبر خطوة إلى الأمام، ويكون ذلك بمثابة الجوهرة التي يتم العثور عليها في مكب نفايات.
• أوضحت الأزمة الحالية، أننا نحتاج إلى البداية من جديد، وأكدت لنا أن الطريق الذي كانت تسير فيه كرة القدم السودانية، لم يكن الطريق الصحيح، لأن أي عمل لابد أن يبدأ من النظم، ومتى إختلت النظم أختلت كل المنظومة.
• وأعتقد أن أنسب بداية لتصحيح المسار، هي حضور وفد الإتحاد الدولي، ومراجعته النظام الأساسي، وطوافه على ملاعبنا الرئيسة، للوقوف على مدى إستعدادها لتوفي بالمتطلبات الدولية المتعارف عليها.
• سنسقط عمدا، الجند الذي برز مؤخرا، ولم يكن من بين مهام وفد الفيفا، وهو الوصول إلى حلول بشأن الأزمة الناشبة بين تيارين كل واحد فيهما يسعى لمقاعد الإدارة، التي هي في الأصل إدارة (مشلولة) وعاجزة، لأنها إدارة بعيدة كل البعد عن النظام!
• نعلم يقينا أن السباق المحموم لا علاقة له بتصحيح المسار، إنما هو سباق من أجل المصالح، والمكاسب الشخصية، ولا بأس في خضم ذلك السباق يكون التفكير في إدارة النشاط كيفما أتفق!
• وغاية آمالنا هو أن يغيض الله لنا أناس يضعون أولا مصلحة الكرة وتطورها لتواكب ما يدور من حولنا، ومن ثم يبحثون عن المناصب الدولية الرفيعة والأمتيازات والحوافز المالية وما إلى ذلك من مكاسب خاصة.
• أرى أنه من المناسب جدا، تغيير مسار الأزمة إلى ما يفيد، إن خلصت النوايا، وإرتفع الجميع هنا وهناك إلى مستوى المسؤولية!
• تعديلات النظام الأساسي، قاعدة يقف عليها هرم التطور الإداري، وهو مدخل مناسب لأنهاء الأزمات، أو التقليل منها للحد الأدنى، لأن نهايتها مرة أخرى أمر مستحيل، فالأزمة جزء من ثقافتنا ولا يمكن أن يدار النشاط بدون أزمات!
• متى صلح النظام الأساسي، ووضحت المعالم الإدارية بداية من تكوين مجلس الإدارة، وكيفية عقد الجمعية العمومية، والترتيب الإداري الصحيح، فإنه ستقل الإختلافات إلى أدنى مستوياتها لأن الحاكمية حينها ستكون للنظم واللوائح لا الإجتهادات والتدخلات الفوقية من الجهات التي لا تمت للرياضة بصلة.
• الخطوة الأولى أعتقد هي كيفية إنهاء الأزمة، وهو أمر نراه سهلا إذا ما تخلت مجموعة التخريب بقيادة عبد الرحمن سرالختم ومن معه عن الأساليب العنترية التي يتبعونها حاليا، وأنقادوا إلى سوط العقل!
• ونرى أنهم حققوا مكسبا كبيرا بجلوس وفد الفيفا معهم بناء على رجاءات من السيد وزير الشباب والرياضة الذي إتخذ موقفا هشا في حسم القضية، ولم يكن له أثر غير موافقة وفد الفيفا الجلوس مع جماعة التخريب، بقيادة الفريق عبد الرحمن سرالختم.
• ولا نعتقد أن مجرد سماع إفاداتهم سيجعلهم يكتسبون الشرعية، لأن من يجلسون معهم ليس (أطفالا) بل إداريون لهم خبراتهم وقدراتهم المعرفية التي تفوق كل جماعة التخريب ومن يوالونهم، ولن يكن من السهولة إقناعهم بالمسرحية الهزلية التي أستضافها إتحاد همد!!
• نعود مرة أخرى ، ونشير إلى أن الأزمة الحالية يمكن أن تصبح نقطة تحول في مسار كرة القدم السودانية، إن خلصت النوايا، وعمل الجميع من أجل الكرة وليس من أجل الفوائد الشخصية التي تأتي منها.
• وربما تكون هذه مجرد أمنيات، لأن الراهن يؤكد أن الصراع الحالي صراع مصالح بالدرجة الأولى وليس له أي مكاسب للكرة السودانية، بل العكس، هو صراع قد يصل بها إلى الضرر الكامل، والدمار الشامل.
في نقاط
• فروقات بسيطة أوضحت ما بين الشرعية الإدارية، والإحتلال بالقوة الجبرية.
• وفد الفيفا لم يستجده أحد أو يطلب منه الجلوس إلى إدارة الدكتور معتصم جعفر، بل حضروا من هناك مباشرة للجلوس إليهم ومناقشة تعديلات النظام الأساسي.
• أما مجموعة القوة الجبرية، فقد توسط لها السيد وزير الشباب والرياضة من أجل الجلوس إليهم وسماع وجهات نظرهم التي نراها وجهات نظر عاطفية لا علاقة لها بالنظام ولا القوانين.
• عندما طاف وفد الفيفا أستاداتنا الرئيسية رافقهم الدكتور معتصم جعفر وأسامة عطا المنان, محمد سيد أحمد.!
• في ذات الوقت تابع جماعة القوة الجبرية هذه الزيارة من خلال الصور التي أنتشرت بمواقع التواصل الإجتماعي!
• بعد كل هذه الوقائع يريد عبد الرحمن سرالختم أن يصبح رئيسا بالقوة!
• إنجلاء الأزمة صراحة سيظهر الرجل بمظهر مؤسف في نهاية الأمر.!
• إدارة الأزمات يكون الغرض الأستفادة منها لعدم تكرارها، ولكن هنا تأتي أزمة إثر أخرى وبتكرار ممل.
• وسنظل على هذا الحال إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، لأن سباق المصالح الذاتية هو الغالب على المصلحة العامة..
• وهذه الحقيقة بكل أسف.

بواسطة : جعفر سليمان
 0  0  112
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

قال مدرب التريعة الفاتح النقر في تصريحات اذاعية لهوي السودان ان مباراة المريخ و..

جديد المقالات

بواسطة : الفاتح جبرا

ضحك العبدلله حتى كاد أن يستلقي على قفاه وهو يردد...


اسعد محمد حائط صد دعوة لوقفة حقيقية *لن...


بواسطة : معاوية الجاك

الزعيم السوداني ( المريخ ) توقيع رياضي معاوية...


بواسطة : ناصر بابكر

خارطة الطريق ناصر بابكر (كل فنيلة بي تشكيلة) *...


الزعيم السوداني ( المريخ ) كبد الحقيقة ؛ ؛ مزمل...


الزعيم السوداني ( المريخ ) في وجه الرياح...


الزعيم السوداني ( المريخ ) قلم في الساحة ؛...


الزعيم السوداني ( المريخ ) رحيق رياضي احمد...


الزعيم السوداني ( المريخ ) . كبد الحقيقة ؛ ؛ مزمل...


بواسطة : حسن حمد

لمن تقرع الاجراس ؟ ~~~~~~~~~~~~~~~~~~ حسن محمد حمد...


القوالب التكميلية للمقالات