• ×

06:52 مساءً , الخميس 21 يونيو 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قائمة

المؤسسية.. الفردوس المفقود..!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
Mohammed Ahmed Hassan
....
زووم

ابو عاقلة محمد اماسا

المؤسسية.. الفردوس المفقود..!

* لم نربط إنتقاداتنا لمجالس المريخ السابقة بأي شيء سوى المصلحة العليا، ومن منطلق أننا نقاد رياضيين ونتمتع بخبرات تراكمية تؤهلنا للإدلاء بآراءنا التصحيحية للممارسة الإدارية الرياضية، وليس سرا إذا كتبنا أننا نفوق 95% منهم في الخبرات الرياضية.. لذلك كنا نكتب آراءنا فيتم رفضها وقمعها قبل أن يعودوا إليها... ولكن في ضحى الغد.
* إنتقدنا عشر مجالس إدارات متتالية بسبب أنها تفتقر للمنهج الإداري المؤسسي الذي يليق بنادي المريخ، ووفقا لما ظللنا نتابعه بصورة يومية منذ أكثر من عشرين سنة متتالية كنا نرى أن المريخ ككيان يستحق أوضاعا أفضل في كل السنوات، حتى السنوات التي شهدت إنتفاضة حقيقية في المنشآت وغيرها وكانت تشهد قفزات نوعية كنا نفتقد فيها العمل المؤسسي من منظور خاص جدا، ولم أطالب أحدا بالإستقالة والإبتعاد عن نادي المريخ، ولكن.. أعتقد أنه من حق أي مجلس إدارة جديد علينا أن نساعده في توطيد منهجه الإداري قبل أن نحكم عليه، وهذا ما حدث بالضبط عندما تم تعيين مجلس العقول الشابة في 2003، وهو نفسه ما تكرر هذا العام مع المجلس المنتخب، وفي كل الأحوال كانت مطالبنا أن يلحق المريخ بقائمة الأندية التي تتمتع إداراته برؤية حضرية وتطويرية تضعه في تصاعد رأسي نحو تحقيق طموحات جماهيره، ولم يسبق أن حددنا موقفنا من مجالس الإدارات بناء على علاقات خاصة أو أية مكاسب شخصية، بل العكس تماما كنا نضحي بالكثير من أجل إيصال وجهة نظر نستطيع أن نتحدى بها مع مرور الوقت وإستجلاء الحقائق.. وأعتقد الآن أن مجلس الإدارة المنتخب لم يحقق شيئا من المؤسسية التي كنا نطالب بها المجالس السابقة، بل لم يبد أية جدية تقنع القاعدة بأنه على قدر التحدي وعلى قدر الموقف المعقد الذي هم فيه، من جميع النواحي.. أولا من ناحية الظرف الذي يمرون به ويتطلب دقة في العمل والقرارات وحتى في الحركة.. وكذلك من حيث المؤسسية في التناول والتداول وكيفية إدارة الملفات والتفريق بين ماهو للنشر وما يمكن إعتباره ملف سري ممنوع تسريبه.. أو على الأقل التعامل مع موضوعات المريخ بنوع من الإحترام والتقديرات الصائبة، فنادي المريخ يختلف من حيث البشر والطبيعة والإعلام وعدد الأنصار عن بقية الأندية السودانية.
* وجدنا المبررات للمجموعة كونها كانت مخاض ظروف غير طبيعية مر بها المريخ في الفترات السابقة نجمت عن إحجام الناس عن التطوع فيه، وكذلك مشكلة رئيس المجلس وكل ما يتعلق به من تفاصيل، مع شح الموارد وكثرة بنود الإنفاق... ولكننا لا نجد مبررا لفشل المجلس في ملفات أخرى أسهل وأهم من ذلك.. بل سقوطهم في إمتحان الهيبة المؤسسية التي ظللنا نطالب بها منذ سنوات، وبسببها قدنا حروبا شعواء وجاهرنا بالخصومات لمصلحة المريخ..!
* كيف يقسم أعضاء المجلس على المصحف الشريف على عدم تسريب معلومات معينة ولا يلتزموا بهذا القسم؟...وكيف نعول على أعضاء مجلس فشلوا في المحافظة على أسرار المنظومة لكي يحافظوا لنا على أسرار وهيبة المريخ؟... وكيف نطمئن على هذه التركة الثقيلة من القيم والموروثات مع مجموعة غير قادرة على السيطرة والتحكم على تطلعاتها وطموحاتها الشخصية والتضحية بها من أجل المصلحة العليا..
* لم يكن هدفنا يوما من الأيام تغيير الأسماء والوجوه فقط في مجالس الإدارات وصرف النظر عن المضمون الأساسي والهدف الأسمى.. لذلك لن يحصل المجلس المنتخب على التعاطف الكامل من أنصار النادي ما لم يتحرروا من طريقتهم الغريبة والقاصرة هذه ويرتقوا إلى مستوى المسؤولية، وحتى الذين تعاطفوا معه طيلة هذه الأشهر لن يكونوا مجبرين على الإستمرار في ذلك إذا تأكدوا أن المجموعة دون طموحاتهم وتطلعاتهم للتغيير الإيجابي في طريقة إدارة نادي المريخ وتطويره بحيث يكون في مضمار السباق الحقيقي ليلحق بأندية شمال أفريقيا وغربها وجنوبها المتطور.
• المريخ في مأزق كبير حتى ولو حظي بمجلس إدارة مستقر ومتناغم وعلى قدر من المسؤولية والوعي، ووقتها يكون بحاجة للعمل الجاد والمتصل لمدة عام كامل حتى نصل إلى نقطة بداية مطمئنة على المريخ ومستقبله.. فما بالك بمجلس إدارة غير قادر على تنظيم صفوفه مواجهة التحديات الصغيرة؟
* يبدو أنه قد حكم على المريخ أن يحلم فقط بالمؤسسية وأن تكون فردوسا مفقودا وبعيد المنال، وكلما نقول أننا أدركناه نصحو على كابوس مرعب على شاكلة مايحدث في مجلس الإدارة المنتخب.. وبرغم أننا تريثنا كثيرا في إبداء الرأي صراحة وكنا نتمنى أن يكون حدسنا في هذه المرة خاطئا.. ولكن تسارعت الأحداث وكانت ليلة أمس الأول فارقة كإمتحان مصداقية وجدية، وبالتحديد في ملف المدرب الشاب محمد موسى، وتزامن ذلك مع حوارين متتاليين للكابتن علاء الدين يوسف وإبراهيم جعفر قالا فيهما ما قصم ظهر البعير.
* تفاءلنا كثيرا وبشرنا الناس بفجر جديد واستندنا في ذلك على جدية ما طرح في البدايات من أفكار، وتجاوزنا عن الأخطاء البسيطة التي وقعت على أمل أن تكون أخطاء عجلة وأن يكون المجلس قادرا على تجاوزها ومعالجتها قبل أن تتفاقم، وقلنا أنه ليس شرطا أن نفهم كل شيء ونحيط بكل تفاصيل الأشياء مع علاقاتنا المفترضة مع كل تشكيلة المجلس طالما أن هنالك مجهودات مبذولة ومقدرة لتغيير الواقع.. مع الوعد بغد أفضل، ولكن المحبطات كثيرة وقد أوقعت الهزيمة بكل ذلك التفاؤل ودكت ديار المريخ دكا.. ولا أحد منهم يرضى أن ينورنا ويطمئن عبرنا جماهير المريخ على مستقبل ناديهم.
حواشي
* إدارة المريخ ليست مهمة عادية حتى ندفع إليها بمجموعات لا تعرف أهدافها وقيمة أن تظهر بشكل مرتب ومقنع للأنصار.
* هذه فترة لا تزيد عن أربعة أشهر وظهرت كل هذه السلبيات.. فكيف نستطيع إكمال دورة كاملة محددة بأربع سنوات وفي النظام الأساسي المقترح خمس سنوات..؟!
* هذه ملفات تتطلب الجهد التنظيمي فقط.. فكيف نجابه تلك التي تتطلب المال وقد تقسم المجلس من بداية مشواره إلى شيع وفصائل متناحرة؟
* بعضهم يعتقد أن دخول مجلس المريخ نزهة فيها ألكثير من الغنائم والمكاسب لذلك يرفض التقييد والإلتزام بالضوابط المؤسسية... والبعض الآخر لايتمتع بالحد الأدنى من معقولية الطرح ومنطقية التصرف.. فبدوا كطفل إرتدى جلباب أبيه..!!
* كالعادة .. لن نطالب أحدا بالإستقالة والإبتعاد.. ولكن للمريخاب تطلعات وطموحات يجب على أي متطوع في سوحه أن يدركها جيدا ليحدد بعد ذلك... هل هو قدر التحدي والمطلوب أم سيهدر وقت الناس والكيان؟
* شيء خاص ومهم.. لم أحلم أو أعمل يوما لامتلاك الصحف أو رئاسة تحرير صحيفة المريخ.. ولم أتهيأ للعب دور المدافع عن مجالس إدارات لا تستطيع هي نفسها أن تحدد هدفها وتستميت في الدفاع عنه.
* من يقسم على المصحف معاهدا كتمان سر من الأسرار ثم يحنث ويسرب فذلك يعني أنه غير قادر على المحافظة على نفسه وبالتالي هو غير مأمون على المريخ.
* ليس من من مهام الصحافة المريخية أن توفر حلبات مصارعة للمتناحرين والمتآمرين على بعضهم من أبناء النادي..
* حتى هذه الصحف المريخية لا تتفق على حد أدنى من شروط ومواصفات ولا تتقيد بقيم وموروثات وإنما تركت الأمور وكأن هذا النادي بلا جذور.
* إذا أراد المجلس المنتخب أن يستمر ويتجاوب ويتعاطف معه المريخاب فعليه أن يجمع صفوف ويعيد ترتيبها ليظهر بشكل مقنع للأنصار..
* لايمكن أن نتعاطف مع مجالس إدارات لم تتعاطف مع أوضاعها ولم تجتهد في تقديم الأفضل.

 0  0  319
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

رفضت المفوضية الولائية الخطوة التي قام بها السيد محمد جعفر قريش بالتراجع عن..

جديد المقالات

• اختار أعضاء لجنة التسيير بقيادة الفريق شرطة...


بواسطة : الفاتح جبرا

بداية لا بد من تهنئة السادة القراء بالعيد الذي...


• كنا نخشى على المريخ أن يخرج من مولد التسجيلات...


• ضحكت عندما قرأت مقررات اجتماع ما بعد الحل...


* لم تفاجئنا الفرحة التي غمرت جماهير المريخ عقب...


• ثم ماذا بعد؟ • هل سنكتفي بالفرجة على المريخ...


• المصيبة التي حلت بالمريخ من الفيفا لم تكن...


بواسطة : هيثم كابو

* والذين يطالبوننا بالتصدي لإعلام الوصايفة الذي...


• نكتب عن تهديد شداد للمريخ بالشطب لأنه لم يحظ...


تضم عضوية الاتحاد السوداني لكرة القدم ثمانية...


القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:52 مساءً الخميس 21 يونيو 2018.