• ×

04:55 مساءً , الخميس 18 يناير 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قائمة

الكاف الأوربي والموسم الأقصر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
Khalid Abdalla
....
خارطة الطريق
ناصر بابكر
الكاف الأوربي والموسم الأقصر

* (قرر الاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف) خلال اجتماع اللجنة التنفيذية الذي عقد في الدار البيضاء أمس الأول الأربعاء تغيير موعد البطولات الأفريقية للأندية .. وتقرر أن تبدأ بطولتي دوري أبطال أفريقيا وكأس الكونفيدرالية، الموسم المقبل، في ديسمبر/ كانون الأول 2018 وتنتهي في مايو/ أيار 2019، وفي 2019 ستبدأ البطولتان في سبتمبر/ أيلول وتنتهي في مايو/ أيار 2020.)
* قرار (الكاف) أعلاه والذي جاء معية مجموعة من القرارات الأخرى، يعد قرار تاريخي ويمثل انقلاباً في الروزنامة الإفريقية لبطولات الأندية التي ستتحول اعتبارا ًمن النسخة القادمة للنظام الأوربي، بحيث تلعب بنظام (الموسم) الذي يبدأ في عام وينتهي في العام التالي، عوضاً عن نظام (السنة) الذي ظل متبعاً منذ زمن بعيد والذي تبدأ فيه البطولات وتنتهي في نفس العام.
* القرار المذكور يعني أن نسخة العام الحالي من الأبطال والكونفدرالية هي آخر النسخ التي ستلعب بنظام (السنة)، لأن النسخة القادمة ستبدأ في (ديسمبر 2018 وتنتهي في مايو 2019) لتكون أقصر نسخة في تاريخ المسابقات القارية للأندية بحيث ستلعب في ظرف (ستة أشهر فقط) وذلك لتكون بمثابة تمهيد لتبدأ نسخة (2019_2020) في الفترة من (سبتمبر 2019 حتى مايو 2020) وبعدها ستتواصل المسابقات القارية في نفس التاريخ وبنفس الروزنامة بحيث تبدأ في شهر (سبتمبر وتنتهي في مايو من العام التالي) وهو نفس النظام المتبع في البطولات الأوربية للأندية.
* الانقلاب الذي سيحدث على مستوي البطولات الإفريقية للأندية اعتباراً من نسختها القادمة، يعني ضمنياً وتلقائياً حدوث انقلاب وتحول في نظام الدوريات المحلية التي ما زالت تلعب بنظام (السنة)، عوضاً عن نظام (الموسم)، إذ ما زالت بعض الدول الإفريقية تنتهج نظام السنة ومن بينها (السودان) في وقت تستخدم فيه اغلب دول القارة نظام الموسم وهي دول لن تحتاج لتغيير روزنامتها المحلية وستكون في قمة السعادة بالتحول التاريخي لمسابقات الكاف لأنه سيعزز من فرص أنديتها.
* ووفقاً لتعديل المسابقات القارية اعتباراً من النسخة القادمة، فإن السودان بات مضطراً ومجبراً على تحول روزنامته لتكون منافسات الموسم الحالي هي الأخيرة التي تبدأ في فبراير والأخيرة التي يستخدم فيها نظام (السنة)، في ظل ضرورة تغيير مواعيد انطلاقة ونهاية المنافسات ليتماشي مع المسابقات القارية.
* ولكي يتم التعديل المطلوب، فإن ذلك يعني أننا على موعد مع (أقصر موسم تنافسي محلي في التاريخ) لأن الموسم الذي حدد شهر فبراير القادم موعداً لانطلاقته ينبغي أن ينتهي ويسدل الستار عليه في شهر يوليو (يتم اختصار الموسم في خمسة أشهر) على أن تصبح التسجيلات الرئيسية في شهر (أغسطس) وتقوم الأندية بتحضيراتها للموسم الجديد في شهر (سبتمبر) ليبدأ الموسم الجديد في (منتصف أكتوبر 2018) ويستمر لسبعة أشهر حتى (مايو 2019) حتى تتمكن أنديتنا التي تشارك في النسخة الجديدة من بطولات الكاف التي تبدأ في (ديسمبر 2018 وتستمر حتى مايو 2019) من المشاركة دون مشاكل وفي ظروف تنافسية جيدة.. وفي الموسم التالي سيضطر الاتحاد السوداني لتحديد موعد جديد ويصبح ثابتا بعدها لفترة الانتقالات الرئيسية لتصبح في شهر (يونيو 2019) على أن يخصص شهر (يوليو 2019) للإعداد وتبدأ منافسات (موسم 2019-2020) في شهر أغسطس 2019 وتتواصل حتى مايو 2020، وبعدها تكون تلك هي الروزنامة المحلية الثابتة بحيث تنطلق منافساتنا المحلية في شهر أغسطس من كل عام وتنتهي في مايو من العام التالي على أن تكون التسجيلات التكميلية في شهر (يناير) من كل عام والتسجيلات الرئيسية في (يونيو).
* يحمد للإتحاد العام أنه تحسب للتحول المذكور مبكراً بإقرار نظام المجموعتين لنسخة العام الحالي من الدوري الممتاز بوجود (9 أندية) في كل مجموعة وهو نظام يقلل عدد المباريات بشكل كبير بالصورة التي تسمح باختصار الموسم في (5 أشهر).
* وفي تقديري، التحول المذكور للمسابقات القارية وتبعاً له مسابقاتنا المحلية جاء في توقيت مناسب جداً ومثالي بالنسبة للكرة السودانية التي عانت في العام الماضي (2017) من (أطول موسم في تاريخ كرة القدم المحلية) حيث بدأت المنافسات المحلية في (يناير) واستمرت (11 شهراً) لتنتهي في (نوفمبر) بسبب أزمة التجميد دون أن ننسي أن الأندية كانت قد بدأت تحضيرها في (ديسمبر 2016) الأمر الذي سبب قدر هائل من الإرهاق البدني للاعبين والمالي لإدارات الأندية مع التنويه بضغط الدورة الثانية عبر برنامج مرهق للغاية وكانت النتيجة موجة إصابات واسعة إلى جانب عجز مالي أجبر كل الأندية علي المعسكرات الداخلية هذا العام.. وبالتالي فإن التعديل القاري والمحلي جاء في وقته تماماً للأندية السودانية التي لن تعاني من ضغط كبير في الموسم الحالي الذي ستنخفض فيه عدد المباريات بصورة ملحوظة إلى جانب قصر مدة الموسم نفسها وهو أمر يريح اللاعبين والإدارات على حد سواء ويخلق نوعاً من التوازن بعد ما حدث في 2017 لتكون الأندية السودانية بعدها جاهزة للتأقلم مع الروزنامة الجديدة للبطولات الإفريقية.

بواسطة : ناصر بابكر
 0  0  135
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

جديد المقالات

بواسطة : مـــقــالات

منعم الشفت . الصعود للاسفل يامريخاب تغريدة...


Mohammed Ahmed Hassan .... زووم ابو عاقلة محمد اماسا...


بواسطة : معاوية الجاك

اسعد محمد . توقيع رياضي....معاوية الجاك...


بواسطة : ناصر بابكر

خارطة الطريق ناصر بابكر مع المجلس أم ضده؟ (2-2) *...


أحمد محمد الحاج...رحيق رياضي :: مرتضى منصور...


بواسطة : معاوية الجاك

توقيع رياضي / معاوية الجاك . أين دُعاة...


بواسطة : جعفر سليمان

اللعب على الورق...جعفـــر سليمـــان من هو...


بواسطة : admin

خارطة الطريق...ناصر بابكر سلحفائية وعدم...


بواسطة : هيثم كابو

Khalid Abdalla . . مجنون كابو ردم زي الردم قال كل من...


بواسطة : مـــقــالات

.. عمره لم يكن المريخ في محنة ما دام ! ليس...


القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:55 مساءً الخميس 18 يناير 2018.