• ×

09:34 مساءً , الإثنين 20 أغسطس 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قائمة

مطب صعب ومهمة عسيرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


مطب صعب ومهمة عسيرة

ماذا يفعل المريخ كي يتجاوز المطب الحالي؟
سؤال كبير وإجابته في غاية الصعوبة، بسبب النتيجة العريضة التي خسر بها الزعيم لقاء الذهاب، وصعوبة الظروف المحيطة بالفريق قبل لقاء الإياب.
غالبية الأساسيين غير جاهزين، والإصابات ضربت صفوف الفريق في مقتل، بخلاف سوء الظروف المحيطة بالفريق على المستوى الإداري.
بالحسابات المعروفة لكرة القدم المريخ أقرب للمغادرة من التأهل، لكن المستديرة لا تعترف بحسابات الورق.
الطبيعي والمطلوب أن يتمسك الأحمر بفرصته، ويجتهد لتجاوز كبوته، ولا يسلم بالخروج من البطولة إلا إذا حدث ذلك بعد صافرة نهاية لقاء الإياب.
لكن تحقيق الفوز والتأهل وردم الهوة الكبيرة التي آلت إليها مباراة الذهاب لن يحدث بحلو الأمنيات.
كرة القدم لا تلعب داخل المستطيل الأخضر وحده، تلك حقيقة يجب على مجلس المريخ أن يستوعبها جيداً، ليقر بدءاً أنه لعب ضد فريقه وأضعفه وخدم خصومه قبل موقعة مملكة بوتسوانا، عندما فرض عليه أن يدخل أولى لقاءاته الإفريقية منقوصاً من أفضل لاعبيه بسبب تقصير إداري قبيح، مثلما أنهكه وأوهى جلده وقلص قدراته بإخفاقات أخرى، تتعلق بضعف الإعداد والتلكؤ في تعيين الجهاز الفني والتأخر في علاج المصابين والتفريط في لاعبين بقيمة السماني الصاوي وبكري المدينة وجمال سالم وتجاهل دعم الفريق بعناصر مميزة خلال فترة الانتقالات الأخيرة، بخلاف عدم تهيئة المناخ المناسب للاعبين في أحد أسوأ معسكرات المريخ عبر التاريخ.
بعض تلك الإخفاقات يمكن تداركها، وهناك عثرات يستحيل جر الساعة إلى الوراء لمعالجتها.
من أبرز المعالجات الواجب تنفيذها على الفور تحويل الفريق من بين الإيجار الذي عسكر فيه قبل السفر إلى بوتسوانا إلى فندق محترم، يوفر عنصري الراحة والتغذية الجيدة للاعبين.
حشر خمسة وستة لاعبين في غرفة واحدة مثلما يحدث في بيوت العزابة كان من أبرز مسببات الهزيمة الكارثية التي حلت بالمريخ في ذهاب تمهيدي دوري الأبطال.
قلناها سابقاً ونكررها حالياً، عندما يتعلق الأمر بإدارة نادٍ بحجم وسمعة ومكانة المريخ لا يوجد شيء اسمه (مد الكراع بقدر اللحاف)، لأن لحاف المريخ طويل وعريض.
المعسكرات المريحة ليست ترفاً، حتى للأندية الصغيرة، فما بالك بالمريخ الكبير؟
طالبناهم بنقل المعسكر إلى أحد الفنادق قبل السفر إلى بوتسوانا فلم يستجيبوا.
الانتقال للمريخ ظل يمثل نقلة كبيرة لأي لاعب جديد، ما خلا من انضموا للزعيم في عهد هذا المجلس البائس المفلس، لأنه فاجأهم بواقع أسوأ من الذين أتوا منه.
تلك الصورة الكالحة ينبغي أن تتغير فوراً، لأنها لا تليق بالمريخ بتاتاً.
فرقة المريخ ينبغي أن تتحول من المطار إلى الفندق، وليس لبيت أسامة عطا المنان.. هل تسمعني يا قريش وَيَا طارق المعتصم؟
التوليفة التي خاض بها المريخ لقاء الذهاب لن تحقق له الفوز في الإياب، ناهيك عن التأهل في مباراة تتطلب تسجيل أربعة أهداف نظيفة، ومن الضرورة بمكان أن تشهد مباراة العودة مشاركة عناصر أساسية تحسن الأداء، وترفع قدرة الفريق على الفوز، وتساعد الفريق على إعادة شريط الريمونتادا التاريخية التي حققها الفريق في الموسم المنصرم.
عودة الحارس جمال سالم وأمير كمال متاحة ومفيدة، ونتمنى أن يفلح الجهاز الفني في تجهيز فوفانا على أمل أن يسهم في تحريك جامد الهجوم المصاب بعقم تام في كل المباريات الأخيرة للمريخ.
عودة بكري المدينة من القاهرة بعد انتهائه من فترة علاجه منحتنا بصيص أمل في قدرته على الظهور في لقاء الإياب، أو في جزء منه، مع تمام علمنا بأنه غير جاهز بدنياً، وبعيد عن لياقة المباريات التنافسية.
كذلك نتمنى عودة صلاح نمر مع أمير، لتلافي حالة الاهتزاز المريعة التي حدثت للخط الخلفي للمريخ في لقاء الذهاب، مع أن نمر نفسه بعيد وغير جاهز وعائد من إصابة مؤثرة.
بمقدور مازدا أن يجهز محمد الرشيد الذي شفي من الإصابة وسافر مع الفريق إلى بوتسوانا ولم يشارك، ونعتقد أنه أقرب نجوم المريخ للعب لأنه شارك في الجزء الأخير من لقاء ديدابيت الودي في أديس.
مهمة المريخ ستكون مستحيلة ما لم يجتهد لتحسين مردوده وتعزيز صفوفه ببعض لاعبيه الأساسيين، لكن تلك الخطوة محاطة بمحاذير كثيرة، أولها عدم جاهزية معظم العناصر المذكورة ومعاناتها من إصابات مؤثرة وابتعادها الطويل عن اللعب التنافسي، ولكن لابد مما ليس منه بد.
لا خيار سوى المجازفة بالمتاح منهم، والاجتهاد لتجهيزهم خلال الأيام المقبلة، على قلتها.
هناك عنصر بالغ الأهمية يمكن أن يمنح المريخ أفضلية عارمة على خصمه المغمور.
السلاح الأقوى، والسيف الأمضى الذي يميز الزعيم ويقيل عثرته ويعالج ضعفه ويرعب خصومه، ونعني به زلزال الملاعب الذي رأينا حوبته وشهدنا تأثيره في لقاء ريفرز النيجيري الموسم الماضي.
يجب على كل المكونات الجماهيرية المريخية أن تجهز نفسها وتعد عدتها لمؤازرة استثنائية تساعد بها المريخ على تجنب كارثة الخروج من الدور التمهيدي، وتعينه بها على عبور البوتسواني المغمور الذي نتوقع له أن يتأثر بأي دعم جماهيري قوي يحصل عليه المريخ في لقاء الإياب، لأن لاعبيه لم يتعودوا على تلك الأجواء.
نعلم أن الإحباط تسلل لنفوس عدد غير قليل من محبي الزعيم بسبب الظروف السيئة المحيطة بالفريق والنادي حالياً، وأن تلك الفئة تشعر أن الأجواء الآنية لا تشبه تلك التي سبقت الريمونتادا السابقة، لكننا نطالبهم بعدم الركون إلى اليأس والتمسك بالفرصة حتى النهاية.
الرد كاسل ينبغي أن يمتلئ على آخره بالأنصار، سعياً للحفاظ على سمعة المريخ ومكانته الافريقية وتجنيبه سقطة الخروج من التمهيدي.
المهمة صعبة وصعوبتها تضاعف العبء الواقع على عاتق الجمهور.
وجمهور المريخ عودنا أنه لا يقصر في دعم فريقه كلما احتاج إليه.
الورطة التي دخل فيها المريخ سببها مجلس لا علاقة له بالإدارة ولا يفقه شيئاً عنها.
مجلس يزخر بعناصر ضعيفة القدرات، محدودة الإمكانات، ضيقة الأفق، لا تقيم وزناً لمصلحة ناديها.
كان عجزهم عن توفير مقومات النجاح للنادي والفريق بائناً لكل المتابعين، ومع ذلك أصروا على الاستمرار ورفضوا الترجل، فأدخلوا المريخ في ورطة كبيرة، بهزيمة كارثية، تعد لطخة سوداء في تاريخ المريخ.
هزيمة موجعة ومحبطة لكنها كانت متوقعة، قياساً بما سبقها، لذلك نتوقع من المجلس الهزيل المنهار المفلس أن يجهز نفسه للرحيل بمجرد انطلاق صافرة نهاية المباراة الثانية، كي لا تتوالى الكوارث على المريخ بوجوده.
يغادر بغض النظر عن النتيجة.
لو أصر مجلس الأفكار السوداء على البقاء فلن نستغرب إذا ما تواصلت هزائم المريخ حتى على المستوى المحلي، ولَن نفاجأ إذا ما فشل المريخ في احتلال أحد المراكز الأربعة الأولى في مجموعته بالدوري الممتاز، وتحول للمنافسة على البقاء مع العشرة الذين سيلعبون لتجنب الهبوط في النصف الثاني من الدوري.
لو قرروا الرحيل من فورهم وترجلوا قبل موعد المباراة الثانية لكان أفضل للمريخ، لأن الفراغ حاصل بوجودهم.
بل إن الفراغ نفسه أفضل من الخرمجة التي أوردوا بها المريخ موارد الهلاك.
هذا المجلس المتنافر مقطوع الرأس الأسوأ في تاريخ المريخ على الإطلاق.

آخر الحقائق

مجلس كل هم قادته التشبث بالمناصب، بغض النظر عن مدى قدرتهم على خدمة ناديهم.
(لن نستقيل) عبارتهم المفضلة!
حتى سوداكال اتضح أن كل ما قيل عن ابتعاده عن سباق الرئاسة مجرد أكذوبة لا يسندها واقع.
ابتعد كي تسهل ابتعاد من أرادوا الركوب على ظهرك والاختباء خلف أموالك المزعومة.
نثق تماماً أَن قريش وطارق المعتصم لن يستقيلا لأنهما عاشقان للمناصب والأضواء، بغض النظر عن مدى قدرتهما على خدمة المريخ.
الخانق والمخنوق سبب رئيسي في ما يحدث للمريخ من معاناة وكوارث.
أبو الأفكار وملك الكسر أوردا المريخ المهالك، وعرضاه لمرمطة نكدت صفو كل المريخاب.
حديث بعض أنصار مجلس الأفكار السوداء عن أن المريخ انهزم بذات النتيجة في الموسم السابق كلمة باطل يراد بها عين الباطل.
المريخ خسر أمام بطل الدوري النيجيري وليس أمام فريق من مملكة بوتسوانا، وفِي الدور الأول وبعد أن تجاوز بطل غينيا رايح جاي، وليس في الدور التمهيدي.
فريق ريفرز نفسه كان قوياً ونتج عن اندماج فريقي دولفين وشاركس، وليس بهزال وتواضع تاونشيب الذي لم يسمع بِه أحد.
هزيمة ريفرز نفسها شكلت مفاجأة كبيرة، ونتجت عن تقصير فني من المدرب واللاعبين، وهزيمة تاونشيب لم تفاجئ أحداً، لأن التقصير الإداري الذي حدث قبلها بررها.
سافر المريخ الى نيجيريا مكتملاً وكان تحت إمرة جهاز فني أوروبي مقتدر، وخضع لإعداد نوعي بمعسكرين في أوروبا والخليج، فهل حصل الفريق الذي خسر في بوتسوانا على ذات العناية؟
هل كان الأداء الإداري واحداً قبل المباراتين؟
للتدليل على صدق ذلك الحديث نقول إن كل المريخاب كانوا على ثقة تامة بقدرة فريقهم على التعويض في العام المنصرم، فهل تتوافر تلك الثقة حالياً؟
قبل مباراة ريفرز كنا نعول على قوة فريقنا، وجودة تحضيراته وارتفاع مستواه، وفِي مباراة تاونشيب الرهان كله كان على ضعف الخصم.
حتى الهجوم على مازدا يراد به التغطية على كوارث مجلس المهراجا أبو الأفكار.
كنّا سنلوم مازدا لو خسر بفريق مكتمل وجاهز ومعد كما ينبغي.
كنّا سنسلقه بألسنةٍ حداد لو شارك معه جمال سالم وأمير كمال ونمر والتاج ورمضان ومحمد الرشيد والعقرب والغربال وانهزم.
فرضوا عليه أن يدخل البطولة الأفريقية بفريق قوامه الجدد والعائدون من الإعارات ويريدون تحويله إلى كبش فداء لإعفاء مجلس الخنق والكسر من المسئولية.
إذا قبلنا زعمهم بأن مازدا ليس مؤهلاً وأنه تسبب في الهزيمة الثقيلة سنسألهم عن هوية من أتوا بمازدا.
ما الذي منع المجلس من التعاقد مع مدرب أوروبي طالما أن مازدا دون قامة المريخ؟
من الذي أهدر غالبية الوقت المخصص للإعداد في انتظار سراب البرتغالي الفارو؟
هل تمتع مازدا نفسه بأي معينات للنجاح؟
هل أمر مازدا المجلس بحشر اللاعبين في بيت للإيجار أثناء فترة الإعداد؟
هل طلب منع المجلس من علاج المصابين في الوقت المناسب؟
هل وفر مجلس الأفكار السوداء لمازدا المناخ المناسب للتفوق؟
لعب المدرب بالمتاحين له، واستعان بمن وجدهم بعد أن افتقر إلى غالبية الأساسيين، وإخفاقه متوقع.
حتى المتاحين لم ينالوا عناية إدارية كافية تؤهلهم لتعويض غياب الأساسيين.
المريخ واجه تاونشيب بلا إعداد وبغياب معظم الأساسيين، وسبب الهزيمة مجلس الأفكار السوداء وليس المدرب.
كل من يساند استمرار هذا المجلس الكسيح سيُصبِح شريكاً له في كل الكوارث التي تحدث بسببه للمريخ.
آخر خبر: ارحلوا الْيَوْمَ قبل الغد.


الصدى

 0  0  466
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

زكريا ابراهيم ‏ نهضه البركان وبتاع الدكان عندنا ود حلتنا سمين كدا... وبلعب مع..

جديد المقالات

بواسطة : جعفر سليمان

ابو رهف اللعب على الورق ....جعفـــر سليمـــان...


بواسطة : هيثم كابو

ضد التيار/ هيثم كابو والله وحدوا بينا ! *...


بواسطة : سمية طه

مجاهد عبدالمنعم * خواطر نجمة* /سمية طه في...


بواسطة : جعفر سليمان

ابو رهف . اللعب على الورق جعفــــر سليمــان...


بواسطة : الفاتح جبرا

والأزمة الإقتصادية الطاحنة تمسك بتلابيب البلاد...


. Alhoot Mahmoud حائط صد ما بين الامس واليوم *لم...


بواسطة : الفاتح جبرا

الحمد لله الذي نزَّل الفرقان على عبده ليكون...


للعطر افتضاح * لا شيء يحرق القلوب، ويكسر...


بواسطة : بابكر سلك

أميرة محمد العشرة الاواخر * لعل جميعنا يسأل...


بواسطة : معاوية الجاك

أميرة محمد شباك المريخ وإستقبال الأهداف *...


القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:34 مساءً الإثنين 20 أغسطس 2018.