• ×

04:33 مساءً , الأربعاء 17 يوليو 2019

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قائمة

مربع واحد .. مرة أخرى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
اللعب على الورق
جعفـــر سليمـــان

مربع واحد .. مرة أخرى

• كعادة هذا الهزال المسمى مجازاً (مجلس المريخ) .. كلما تضيق عليه حلقات النقد .. وتصلهم لعنات جماهير المريخ .. يحركون ملف ما يعرف بتعديلات النظام الأساسي بخطوات محفوظة سرعان ما تؤول إلى الصمت المطبق بضبابية مقيته كرهت جماهير المريخ في هذا الأسلوب القميء.
• إنتشرت دعوة للقاء تفاكري يعقد يوم الأثنين المقبل بدار الشرطة .. وهو لقاء يدور حول تلك التعديلات .. وقد وصلتنا هذه الدعوة عبر رسالة نصية .. نشكر عليها الجهات التي بعثتها .. ونعتذر علنا عن حضور هذه المسرحية سيئة الإخراج.
• ماذا يعني اللقاء التفاكري هذا؟
• بالنسبة لنا هو تخدير وإمتصاص للغضب الجماهري العارم والذي بدأ يخرج من مساحة الحديث المستهلك عبر مواقع التواصل الإجتماعي إلى تنظيم الصفوف ومخاطبة الجهات الرسمية .. وهي خطوة يمكن أن تتبعها أخر تكون أكثر قوة وجدية من أجل إقتلاع رموز الفشل هؤلاء.
• أجريت التعديلات .. ومن قبل تم لقاء تفاكري بدار الشرطة أيضا .. وبغض النظر عن الفشل الذي صاحبه وهو ديدن العناصر الممسكة بهذا الملف .. إلا أن هناك ملاحظات دفعت للمجلس من أجل تعديل بعض المواد المعيبة نصا وقانونا .. فهل أقدم المجلس المهترئ على عقد الجمعية العمومية التي يحق لها إبداء الرأي النهائي في تلك التعديلات وإجازتها!!
• بالطبع لا .. لأن فريق الكرة مضى إلى الأمام وأصبح أمر الحصول على الأموال من تحت أقدام اللاعبين أمر منتظر .. علاوة على (النفرات) التي أراحت اراحت المجلس من عناء تحمل مسؤولية الصرف على النادي .. وتحولوا بموجبها إلى كومبارس في مسرحية يلعب بطولتها أقطاب وجمهور المريخ داخل وخارج السودان.
• لا نرى أن هناك داعياً لهذا اللقاء التفاكري .. ومن الأولى العمل على تسريع إجراءات الجمعية العمومية التي يحق لها مناقشة كل بنود النظام الأساسي وإبداء الرأي القاطع والنهائي فيها .. فاللقاء التفاكري تضييع للوقت فيما لا طائل منه .. ويعتبر إستهلاكا غير مببرر للوقت.
• ويمكن أيضا إعتبار الدعوة للقاء تفاكري .. مجرد إستباق لأحداث يمكن أن تقع حال غادر المريخ كاس زايد هنا بالقلعة الحمراء .. لأن إمتصاص غضب الجمهور عادة يأتي بالحديث عن النظام الأساسي والإتجاه بعده لجمعية عمومية إنتخابية وغير ذلك من أساليب التخدير الكريهة التي يتبعها هؤلاء الناس.
• أما إذا تأهل المريخ إلى الدور نصف النهائي .. وهو الأمر المتوقع وبشدة من واقع تميز الفرقة الحمراء .. وقدرتها على قهر المولودية بمشيئة الله .. فإن كل ذلك سيتحول إلى الفضاء .. ولن يتحدث أحد بعد ذلك عن تعديلات النظام الأساسي وغير ذلك من أحاديث هي فقط للإستهلاك.
• نوايا المجلس تجاه تسليم المسؤولية للجهات التي قامت بتعيينهم واضحة ولا تحتاج إلى إجتهاد .. وقد عرف جمهور المريخ كيف يتحرك أولئك النفر .. حتى تمتد فترة جلوسهم بمقاعد مجلس إدارة النادي لأطول فترة زمنية ممكنة .. وبات كل شيء مكشوفا .. ولا تنطلي مثل تلك الترهات عليهم!!
• إن كانوا فعلا جاديين في تنفيذ التكليف .. وبصدد إتخاذ خطوات جادة وصادقة لأجازة هذه التعديلات الكارثية والتي صاغها وأشرف عليها شخص غير مختص ولا علاقة له بالقانون .. فعليهم بتحديد موعد الجمعية العمومية التي يحق لها مناقشتها والوصول إلى التعديلات المناسبة ومن ثم إجازتها وتحديد موعد عقد جمعية (الخلاص)!
• أما الورش .. واللقاءات التفاكرية فلا طائل منها ..وهي تضييع للوقت وإستهلاك له ليس إلا ولا نتوقع أن يستجيب عقلاء المريخ لهذه الدعوة إلا إذا كانوا يرغبون فقط في تحريك هذا الملف إلى الأمام بغرض التخلص من هذه الورطة التأريخية المسماة تعديلات النظام الأساسي والتي تحولت إلى دعوة حق يراد بها باطل.
في نقاط
• أثار الهدف الذي أحرزه النجم محمد عبد الرحمن في مرمى الأهلي .. وهي شباك مرمى إستاد المريخ الكثير من السخرية وسط متابعي اللقاء داخل وخارج الإستاد.
• وقد تحسرت الجماهير المريخية على الحال التي وصل إليها المريخ .. فكيف يعجر المجلس في توفير أبسط المتطلبات بالإستاد والملعب.
• في ملاعب الناشئين والساحات يكون الأهتمام بالشباك والملعب من الأولويات ولكن في زمان (قريش) وجوقته كل شيء في المريخ أصبح يدعو للأسى والحسرة.
• الملعب والأستاد لولا تدخل (أهل الوجعة) في قروب مبادرة الجار لأعمار الدار لتحول إلى خرابة ينعق فيها البوم.
• ولازالت المجهودات تترى من أجل إعادة القلعة الحمراء سيرتها الأولى حينما كانت في يوم من الأيام مسرحاً باذخ الجمال يقصده الزوار كواحده من مفاخر السودان الرياضية.
• بالله عليكم هل هذا هو الإستاد الذي شهد فاصلة مصر والجزائر الشهيرة.!!
• إن لم تذهب شلة الفشل هذه .. والتي تعتمد على (النفرات) التي هي تعبير عن سخط القاعدة المريخية عليهم ..فإن كل شيء سيتحول إلى أثر بعد عين.
• وما يثير الضحك ما يقوله بعض اعضاء المجلس بمواقع التواصل الأجتماعي عن وقوفهم ومشاركتهم في هذه النفرات!
• أكبر ما يقدمه هؤلاء الناس هو (موافقة المجلس) على كل المبادرات.
• دور الجمهور التكميلي ..صار هو الدور الأساسي .. وتحول المجلس إلى مجموعة (كومبارس).
• لك الله يا مريخ.

بواسطة : جعفر سليمان
 0  0  254
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : الفاتح جبرا

بعد أن قام (مجلس الغدر والخيانة) بتنفيذ دوره...


بواسطة : الفاتح جبرا

في عاميتنا السودانية كثير من العبارات والأقوال...


بواسطة : الفاتح جبرا

العبدلله لديه أحساس يعززه الواقع بأننا كشعب في...


بواسطة : مـــقــالات

ليتنا قلنا خيرا أو سكتنا حول الاتفاق فتحي الضو...


مأمون أبو شيبة: دعم هجومي سريع قلم في الساحة...


بواسطة : ناصر بابكر

خارطة الطريق ناصر بابكر رحلة التغيير * قبل...


بواسطة : مـــقــالات

صيحة موسى مصطفى عودة الروح للمريخ عادت...


كبد الحقيقة د/ مزمل أبو القاسم 67 لقب أحمر في...


بواسطة : الفاتح جبرا

العبدلله لم يكن متفائلا بأي اتفاقية تتم بين قوى...


كيف انتصرت إرادة الشعب على قهر العسكر إن...


القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:33 مساءً الأربعاء 17 يوليو 2019.