• ×

10:56 صباحًا , الأربعاء 22 مايو 2019

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قائمة

حادثة قُرطُبة.. عمى البصيرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
للعطر افتضاح
د. مزمل ابوالقاسم
حادثة قُرطُبة.. عمى البصيرة



* مع رفضنا التام لكل أشكال العنف والحَجر على الرأي في سودان الثورة المجيدة، التي انبنت أركانها على شعار (حرية سلام وعدالة)، إلا أننا لا نتردد مطلقاً في دمغ قادة حزب المؤتمر الشعبي بإدمان الفشل، وسوء تقدير المواقف، وعدم القدرة على قراءة معطيات الواقع.

* لو كانت تلك القيادة تمتلك الحد الأدنى من الحكمة والنباهة والذكاء السياسي، لما أقدمت على عقد اجتماع لمجلس الشورى في هذا المناخ المتوتر، الزاخر بالحنق على الحزب الذي راهن على شراكته الفاشلة مع المؤتمر الوطني، وظل متخندقاً معه في خانة الفشل، حتى سقط معه بأمر الثورة في الحادي عشر من الشهر الجاري.

* لا التوقيت، ولا الموقع، ولا الترتيبات المتخذة لتأمين الاجتماع كانت موفقة.

* نسأل الدكتور علي الحاج والشيخ إبراهيم السنوسي وبقية قادة المؤتمر الشعبي، هل كنتم تنتظرون من الناس أن يستقبلوكم بالورود والأزاهر، بعد أن تفرجتم على حكومتكم البائدة، وهي تستخدم الرصاص الحي لقتل المحتجين، وتوسعهم ضرباً وسحلاً واعتقالاً واقتحاماً لحرمات البيوت، وقمعاً للحريات؟

* ماذا كنتم تتوقعون بعد أن تمسكتم ببقائكم في حكومة الجوع، حتى بعد أن قتلت عضو حزبكم الشهيد أحمد الخير، رحمة الله عليه، بعد إخضاعه إلى تعذيبٍ وحشي، وصل حد استخدام (الخازوق)؟

* يبدو أن الخازوق الحقيقي موجود في قيادة الحزب العاجزة عن مواكبة طموحات ورغبات قواعد واعية، جاهرت برفض المشاركة في الحكومة السابقة، ولم تجد من يصيخ السمع إليها.

* نشهد لشباب المؤتمر الشعبي بأنهم شاركوا في الثورة بجرأةٍ لافتةٍ، بل دفع بعضهم حياته ودماءه ثمناً للتغيير، برغم تمسك شيوخ الحزب برهانهم الخاسر، الذي وصل حد التدخل لإقناع الرئيس المخلوع بتعديل خطاب 22 فبراير، لحضِّه على عدم الابتعاد عن قيادة المؤتمر الوطني.

* طبيعي جداً أن تواجه أي فعالية تشارك فيها القيادة الحالية للمؤتمر الشعبي بحنقٍ شديدٍ من الشارع الثائر في هذا التوقيت الصعب، إذ أن الثوار ما زالوا يرون هذا الحزب بذات العين التي ينظرون بها إلى المؤتمر الوطني، بسبب تماثل المواقف، والعجز عن اتخاذ القرار الصحيح في الوقت المناسب، والأخطاء الجسيمة، والجرائم المنكرة التي ارتكبتها الحكومة المقبورة في حق شعبها المقدام.

* عمى البصيرة امتد إلى ما بعد سقوط النظام، بالتهديدات المتتالية، واللهجة العنيفة المتعالية، التي درجت بعض الكوادر القيادية للشعبي على استخدامها في المساجد، ولا أدلَّ على ذلك مما ظل يردده الناجي عبد الله من وعيدٍ للثوار، وتهديدٍ باستخدام العنف بعد ارتداء (الميري)، حتى بعد أن قرر المجلس العسكري حل التنظيمات العسكرية الموازية، وتتبيعها للقوات المسلحة.

* لو كانت هناك قيادة واعية لأمرت هذا المنفلت المتشنج بأن يكف لسانه عن الناس، ولما سمحت لعلي الحاج بأن يهرول إلى القصر للاجتماع مع قادة المجلس العسكري بغرض تقديم تصور حزبه لكيفية إدارة المرحلة المقبلة.

* أنتم سقطتم مع الحكومة البائدة بأمر الشعب، فكيف تحلمون بالمشاركة في صياغة الفترة الانتقالية؟

* لا نقبل من شباب الثورة أن يغيروا النهج الذي اتبعوه على مدى أربعة أشهر متتالية، لأن قيمة ثورتهم التي بهرت العالم كله تكمن في سِلميتها، وبُعدها عن كل أشكال العنف، لكننا لا نتردد مطلقاً في تحميل قادة حزب المؤتمر الشعبي النصيب الأكبر من مسؤولية ما حدث في صالة قُرطبة بالأمس، لأنهم وكعادتهم فشلوا في تقدير الأمور، وأدخلوا أعضاء هيئة الشورى في تجربةٍ عصيبةٍ، نحمد الله كثيراً أنها لم تخلص إلى خسائر في الأرواح.

* مطلوب من شباب الثورة أن لا ينجروا إلى أي شكلٍ من أشكال العنف، كي لا يشوهوا الصورة الجميلة التي رسموها لحراكهم التاريخي القوي.

* ليعلموا أن الحرية لهم ولسواهم.

* نريد منهم أن يتحدوا ويتماسكوا ويتحلوا بالصبر والحكمة، وأن لا يسمحوا لمراراتهم بأن تفقد حراكهم سلميته، ونطالبهم بضبط النفس، حتى يعبر الوطن مخاضه الصعب، ونصل جميعاً إلى بر الأمان، لسودانٍ خيِّر ديمقراطي، يحكمه القانون، وتظلله الحرية والسلام والعدالة، وكل الشعارات الجميلة التي بشرت بها ثورة ديسمبر المجيدة

 0  0  580
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

السوداني النائب العام يخاطب”العسكري” لاستدعاء”قوش” للمثول أمام “الثراء..

جديد المقالات

بواسطة : الفاتح جبرا

في هذا الجو العام الممتلئ بكل المتناقضات من خوف...


بواسطة : الفاتح جبرا

قيل أن مقولة (كلمة حق يراد بها باطل) تُنسَبُ...


بواسطة : الفاتح جبرا

بداية هذا المقال لابد لها أن تكون ترحماً على...


بواسطة : الفاتح جبرا

لأننا لا نعرف (اللف والدوران) والدغمسة (على قول...


بواسطة : الفاتح جبرا

إنتشر في وسائط الإتصال الإجتماعية مؤخراً خبر...


بواسطة : الفاتح جبرا

ما لا أفهمه (وما داخل راسي) هو (لماذا يتفاوض...


بواسطة : الفاتح جبرا

في أحد مقاطع الفيديو التي إنتشرت مؤخراً على...


بواسطة : زهير السراج

* كلما حاول البعض أن يدفع بالجهود الرامية الى...


بواسطة : بابكر سلك

*ياحليل رمضان *مافضل فوقو شئ *الاتنين الجاي ده...


بواسطة : الفاتح جبرا

قلنا وكررنا كثيراً ومن واقع الحال (ما من راسنا)...


القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:56 صباحًا الأربعاء 22 مايو 2019.