• ×

11:34 مساءً , الإثنين 18 مارس 2019

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قائمة

أخبار مونديال ريو دي جانيرو 2016 البرازيل

ريو دي جانيرو تختتم الأولمبياد بالسامبا والألعاب النارية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
شهد حفل ختام ألعاب ريو دي جانيرو كرنفالا عملاقا أقيم بملعب ماراكانا الأسطوري امتزجت فيه السامبا مع الألعاب النارية.
واستمر الحفل الذي بدأ عند الساعة 2:00 بالتوقيت المحلي (23:00 ت غ) نحو ساعتين ونصف الساعة، تركزت خلالها الأنظار على الكرسي الخالي من الرئيس بالوكالة ميشال تامر، الذي فضل "قضاء عطلة نهاية الأسبوع في برازيليا"، وحل محله رئيس الجمعية الوطنية (البرلمان) رودريغو مايا.
وحضر الحفل على الأقل 8 رؤساء دول وحكومات، بينهم رئيس الوزراء الياباني الذي ستنظم عاصمته طوكيو النسخة المقبلة في 2020، ونظيره المجري فيكتور اوربان المرشحة عاصمته بودابست لاستضافة اولمبياد 2024.
وعلى غرار حفل الافتتاح، أخذت الموسيقى البرازيلية الحيز الأكبر من الحفل، الذي شهد أيضا التقليد المعتاد في نهاية كل أولمبياد بتتويج الفائزين بسباق الماراثون من الرجال صبيحة اليوم الأخير من الألعاب.
ودخل الباقي من الرياضيين المشاركين إلى أرض الملعب، وتم تقديم الأعضاء الجدد المنتخبين في لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية، وفي مقدمهم الروسية يلينا ايسينباييفا، "قيصرة" القفز بالزانة التي تبخرت أحلامها بلقب أولمبي ثالث بسبب حرمانها من المشاركة على خلفية فضيحة المنشطات في الرياضة الروسية.
وبعد شكر المتطوعين الذين رافقوا الألعاب، تم تسليم العلم الأولمبي إلى المدينة المضيفة التي كان لها الحق خلال دقائق معدومة بتقديم شرح موجز عن الكيفية التي ستكون عليها الألعاب بضيافتها قبل القاء الكلمات الرسمية.
وتناوب على الحديث رئيس اللجنة البرازيلية المنظمة لأولمبياد ريو 2016، كارلوس نوزمان الذي شكر الجميع، ورئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ فكرر وصفه للألعاب في ريو التي شكلت برأيه "النموذج والرمز" الذي طال انتظاره. وفقا لفرانس برس.
وأعلن باخ اختتام العاب ريو، وأطفئت الشعلة في المرجلين: في ملعب ماراكانا وأمام كاتدرائية كاندلاريا وسط مدينة ريو.
image

المخلوفي يتسبب في فتح جدل حول إفلاس الرياضة الجزائرية
تسبب البطل الجزائري، توفيق مخلوفي، في فتح جدل حول إفلاس الرياضة الجزائرية، بعدما اتهم القائمين على الشأن الرياضي في البلاد بالتلاعب بالميزانية التي خصصتها الحكومة للرياضيين المشاركين في الألعاب الأولمبية 2016 التي أقيمت في ريو دي جانيرو.
وهاجم مخلوفي مسؤولي الرياضة في بلاده، حيث قال "أهدي هذه الميدالية إلى الشعب الجزائري البسيط، وأنا منه. لا أهديها إلى المسؤولين الرياضيين من أعلى الهرم إلى أدناه، فقد خيبوا ظن الشعب الجزائري والحكومة التي قدمت الدعم، إلا أنهم منحوا الرياضيين الفتات منه".
وأضاف "لقد بخلوا علينا كثيرا، استغلوا مناصبهم وعلاقاتهم ضد الرياضيين. أنا بطل أولمبي منذ أربع سنوات، وعانيت كثيرا منهم، فما أدراكم بالرياضيين العاديين".
وشكلت تصريحات مخلوفي زلزالا حقيقيا في الوسط الرياضي الجزائري، لاسيما بعدما كشف مدرب العداء العربي بورعدة، هو الآخر، تجاوزات خطيرة من طرف بعض المسؤولين.
وقال أحمد ماهور باشا، على صفحته الرسمية بـ"فايسبوك" إن بورعدة راح ضحية استهتار مسؤولي البعثة في البرازيل وتسخيرهم لوسائل الدولة لفائدتهم الشخصية، مضيفا "السيارة المجهزة بالسائق التي كانت من المفترض أن تقل العربي إلى عيادة الاسترجاع، استغلها أحد المسؤولين في التنقل لحضور حفلة ليلة".
وقبل مخلوفي وباشا، كشف الملاكم إلياس عبادي أنه كان يتلقى مع زملائه المشاركين في الأولمبياد مبلغا "حقيرا" في اليوم لا يتجاوز 800 دينار خلال المعسكر التدريبي، مع غياب لأي راتب شهري.
وذكر موقع "الحوار" الجزائري، أنه من المنتظر أن تحدث هذه التصريحات "ضجة" في أعلى هرم السلطة الرياضية، قد تصل إلى غاية فتح تحقيقات في الوجهة الحقيقية للمساعدات المالية التي تقدمها الخزينة العمومية للجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية.
من جانبه، قال موقع "الشروق"، إنه من حق الجزائريين أن يتساءلوا عن إهدار 31 مليار، التي صرفت في التحضير لهذه الألعاب دون تحقيق أية نتيجة تذكر، مضيفا أن "هذه الاتهامات لم تضف جديدا إلى واقع الرياضة في الجزائر وعقلية التّسيير المسيطرة في كل القطاعات بلا استثناء."
image

////////////////////////////////////////////////////////////
الترتيب النهائي لميداليات "ريو 2016"
اختتمت في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، الأحد، دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016، وعززت الولايات المتحدة صدارتها بعدة ميداليات أخرى، بينما تقدمت البرازيل مركزا واحدا، وكان على حساب إسبانيا، في حين لم يتغير رصيد الدول العربية من الميداليات في اليوم الأخير.
ففي اليوم الأخير من الأولمبياد، رفعت الولايات المتحدة غلتها من الميداليات إلى 121 ميدالية بواقع 46 ذهبية و37 فضية و38 برونزية.
في المركز الثاني حلت بريطانيا برصيد 67 ميدالية، وهو رقم يقل عن مجمل ميداليات الصين، غير أنها تتفوق بعدد الميداليات الذهبية، حيث بلغ رصيدها من الذهب 27 ميدالية، ومن الفضة 23 بالإضافة إلى 17 برونزية.
أما الصين فاحتلت المركز الثالث بإجمالي عدد ميداليات وصل إلى 70 ميدالية، بواقع 26 ذهبية و18 فضية و26 برونزية.
حافظت روسيا على تقدمها على ألمانيا واحتلت المركز الرابع بمجموع 56 ميدالية منها 19 ذهبية و18 فضية و19 برونزية، بينما احتلت ألمانيا المركز الخامس بمجموع 41 ميدالية منها 17 ذهبية و10 فضية و15 برونزية.
الميداليات العربية
لم يتغير رصيد العرب من الميداليات في اليوم الأخير للأولمبياد، فظل رصيدهم متواضعا واكتفوا بأربع عشرة ميدالية.
ولم يزد مجموع ميداليات أي دولة من الدول العربية التي تمكنت من الحصول على ميداليات في ريو 2016 على 3 ميداليات، بينما اقتصر الذهب على دولتين فقط هما البحرين والأردن.
وحلت البحرين أولا بميداليتين، واحدة ذهبية ومثلها فضية، وحلت في المركز في المركز 48 عالميا، متساوية مع فيتنام.
أما الأردن الذي حقق أول ميدالية في تاريخ مشاركاته في الألعاب الأولمبية، وكانت ذهبية، واحتل المركز الثاني عربيا والرابع والخمسين عالميا، متساويا مع كوسوفو وبورتوريكو وسنغافورة وطاجكستان.
وجاءت الجزائر في المركز الثالث عربيا برصيد ميداليتين فضيتين، احتلت بهما المركز الثاني والستين عالميا، متساوية مع أيرلندا.
واحتلت قطر المركز الرابع عربيا برصيد فضية واحدة، وضعتها في المركز التاسع والستين عالميا.
وجاءت مصر وتونس في المركز الخامس والسبعين عالميا والخامس عربيا، حيث حصلت كلا منهما على 3 ميداليات برونزية.
وفي المركز السابع عربيا، جاءت الإمارات والمغرب برصيد ميدالية برونزية واحدة لكل منهما، واحتلتا بذلك المركز الثامن والسبعين عالميا.
واحتلت اليابان المركز السادس بمجموع 41 ميدالية بواقع 12 ذهبية و8 فضية و21 برونزية، وتبعتها فرنسا برصيد 42 ميدالية: 10 ذهبيات و17 فضية و14 برونزية، وحلت كوريا الجنوبية سابعة برصيد 21 ميدالية وبواقع 9 ذهبيات و3 فضيات و9 برونزيات.
في المركز التاسع، تقدمت إيطاليا على أستراليا برصيد 28 ميدالية وبواقع 8 ذهبيات و12 فضية و8 برونزيات، وفي المركز العاشر جاءت أستراليا برصيد 29 ميدالية وبواقع 8 ذهبيات و11 فضية و10 برونزيات.
//////////////////////////////////////////////////////////////////////////////
يوكا.. أول فرنسي يفوز بذهبية أثقل وزن بالملاكمة
تغلب الملاكم الفرنسي توني يوكا على البريطاني جو جويس ليفوز بذهبية وزن فوق الثقيل للرجال في أولمبياد ريو دي جانيرو، الأحد، ليعادل ذهبية وزن الخفيف التي فازت بها صديقته الفرنسية إيستل موسلي، الجمعة.
وأصبح يوكا أول فرنسي يفوز بذهبية في أثقل وزن.
وحصل الكرواتي فيليب هرغوفيتش وإيفان دايتشكو من كازاخستان على البرونزية بعد خسارتهما في الدور قبل النهائي.
image

////////////////////////////////////////////////////////////////////////
ريو 2016.. المنتخب الأميركي يتوج بذهبية السلة
توج المنتخب الأميركي، الأحد، بالذهبية الأولمبية الثالثة على التوالي في منافسات كرة السلة للرجال بفوزه على صربيا 96-66، في نهائي ريو 2016. في نهاية ذهبية لمسيرة المدرب مايك شيشفسكي مع الفريق.
وبعد الفوز الصعب بفارق 3 نقاط على صربيا في الدور الأول، أنهت أميركا أي فرصة للتوتر وتقدمت 52-29 في الشوط الأول، في طريقها نحو الفوز 25 على التوالي في المنافسات الأولمبية.
وكان كيفن دورانت أكثر المسجلين في المباراة برصيد 30 نقطة من بينهم 24 في الشوط الأول، واستحوذ داماركوس كازينز على 15 كرة مرتدة.
تعتبر الذهبية هديفة الوداع لشيشفسكي الذي سيرحل بعد انتهاء الأولمبياد، حيث قاد أميركا لحصد الذهبية ثلاث مرات ومسيرة شبه مثالية بالفوز في 88 مباراة مقابل هزيمة واحدة كانت أمام اليونان في الدور قبل النهائي لبطولة العالم 2006.
ونالت إسبانيا الميدالية البرونزية بالفوز 89-88 على أستراليا.
image

//////////////////////////////////////////////////////////////
البرازيل تتوج بالذهبية للمرة الثالثة في الكرة الطائرة
توج المنتخب البرازيلي المضيف بذهبيته الثالثة في مسابقة الكرة الطائرة للرجال بفوزه على إيطاليا 3-صفر في المباراة النهائية، الأحد، في اليوم الأخير من ألعاب ريو 2016.
وخاضت البرازيل النهائي الثالث لها على التوالي والسابع في تاريخها وتمكنت من الخروج فائزة والظفر بالذهبية الثالثة بعد عامي 1992 حين تغلبت على هولندا و2004 حين تغلبت على إيطاليا بالذات، فيما خسرت عامي 1984 و2008 أمام الولايات المتحدة و2012 أمام روسيا، التي ثأرت منها بإخراجها من نصف نهائي ريو 2016.
من جانبها، فرطت إيطاليا، بطلة العالم ثلاث مرات (1990 و1994 و1998) على غرار البرازيل (2002 و2006 و2010)، بفرصة إحراز ذهبيتها الأولمبية الأولى واكتفت بالفضية الثالثة لها (بعد 1996 و2004)، رافعة رصيدها إلى 6 ميداليات (نالت البرونزية أعوام 1984 و2000 و2012).
وكانت البرونزية من نصيب الولايات المتحدة للمرة الثانية بعد 1992 بفوزها على روسيا 3-2، رافعة رصيدها إلى 5 ميداليات بعد ذهبيات 1984 و1988 و2008.
image

/////////////////////////////////////////////////
الدنمارك تسقط فرنسا من على عرش يد الرجال
فازت الدنمارك بذهبية منافسات كرة اليد للرجال في الأولمبياد لأول مرة في تاريخها بعد انتصارها، الأحد، 28-26 على فرنسا في ألعاب ريو دي جانيرو.
وأنهت الدنمارك سيطرة فرنسا بطلة العالم على الذهبية في آخر دورتين في بكين ولندن.
وتقدمت الدنمارك 16-14 في نهاية الشوط الأول وارتفع الفارق إلى 5 أهداف في منتصف الشوط الثاني.
ونجحت فرنسا في تقليص الفارق قرب النهاية، لكن الدنمارك حافظت على انتصارها في أول ظهور لها في النهائي.
وكانت فرنسا تسعى للميدالية الذهبية الثالثة على التوالي لتنفرد بصدارة الدول التي نالت اللقب.
من جانب آخر، تغلبت ألمانيا 31-25 على بولندا لتنال الميدالية البرونزية.
image

/////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////
الملاكمة شيلدز تحتفظ بلقبها.. وأوزبكي لذهبية "الذبابة"
دافعت كلاريسا شيلدز بنجاح عن لقبها الأولمبي في وزن المتوسط، الأحد، لتصبح أول ملاكمة أو ملاكم من الولايات المتحدة في 112 عاما يفوز بذهبيتين أولمبيتين.
وتفوقت شيلدز بإجماع آراء الحكام على نوشكا فونتين، التي حصلت على الفضية وهي أول ميدالية يحصل عليها ملاكم أو ملاكمة من هولندا منذ فعلها أرنولد فانديرليدي ملاكم الوزن الثقيل في 1992 عندما حصل على برونزية.
وفازت داريغا شاكيموفا ملاكمة كازاخستان والصينية لي كيان بالبرونزية بعد خسارتهما في الدور قبل النهائي.
وآخر ملاكم أميركي فاز بميداليتين ذهبيتين كان أوليفر كيركالتي فاز بلقبي وزن الديك والريشة في ألعاب سانت لويس 1904، التي شارك فيها ملاكمون من الولايات المتحدة فقط.
ذهبية لأوزباكستان
وفي السياق، نال الملاكم الأوزبكي شاخوبيدين زويروف ذهبية وزن الذبابة للرجال بعد فوزه بإجماع آراء الحكام على الروسي ميشا ألويان بطل العالم مرتين وصاحبة برونزية أولمبياد لندن 2012.
وهي الميدالية الذهبية الثانية لأوزبكستان في منافسات الملاكمة، فيما حصل الفنزويلي غويل سيغدوندو فينول والصيني هيو غيانغوان على البرونزية.
image

//////////////////////////////////////////////////////
سلوكيات "شائنة" في ريو 2016
تخلى عدد من الرياضيين المشاركين في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو، "ريو 2016" عن الروح الرياضي، وأطلقوا العنان لتصرفات ترواحت بين الاعتداء والتزوير والإفراط في تناول الكحول.
وسجل أحدث التجاوزات في الأولمبياد السبت، عندما خضع 9 رياضيين أستراليين للاستجواب بسبب تزويرهم بطاقات اعتمادهم في المدينة الأولمبية.
ووفق الشرطة البرازيلية، فقد زوّر الرياضيون الأستراليون بطاقاتهم من أجل حضور نصف نهائي مسابقة كرة السلة للرجال.
وأسقط قاض برازيلي تهمة "وثائق مزورة" عن الرياضيين مقل دفع غرامات قدرت بـ 3 آلاف دولار.
سوء السلوك
أما البعثة الفرنسية، فقد طردت لاعب التنس بينوا بيير بسبب "سوء سلوكه" خلال إقامته في مدينة ريو دي جانيرو.
وذكر المدير الفني الفرنسي أنه طلب من بيير مغادرة ريو، لكونه لم يحترم القواعد داخل المنتخب، ولا يمكن لأحد أن يتصرف كما يريد، ولم يحدد المسؤول الرياضي حادثة بعينها.
الإفراط في الكحول
وكانت الكحول السبب وراء طرد لاعب الجمباز الهولندي يوري فان غيلدر، وقالت اللجنة الأولمبية الهولندية إن اللاعب أفرط في تناول الكحول.
وتناول غيلدر الكحول بعد أن تأهل إلى نهائي جهاز الحلق، واعتبرت اللجنة الأمر انتهاكات للوائح المنتخب وقررت طردته.
كذب واعتداء
وحظيت قضية السباحين الأميركيين باهتمام واسع نظرا إلى للتطورات التي حدثت فيها، ففي البداية ادعوا أنهم تعرضوا إلى السرقة تحت تهديد السلاح.
وأظهرت لاحقا مقاطع فيديو أن السباحين وعددهم أربعة لم يتعرضوا للسرقة، بل شاركوا في تخريب محطة وقود في ريو وتعاركوا مع رجال الأمن فيها.
ومنعت السلطات البرازيلية سفر3 سباحين من مغادرة مطار ريو، وأوقفتهم على ذمة القضية.
 ---------------------------
---------------------------
image
بواسطة : هارلم ود فرح
 0  0  1041
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

الصيحة فتح العمرة للشباب دون الـ”40″ وفك قيود المحارم وفد الكونغرس يطالب..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:34 مساءً الإثنين 18 مارس 2019.