• ×

06:51 مساءً , الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قائمة

ليس هكذا حشد الأطفال والصبيان في حيشان المدارس !!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
..
image

الخدعة..:..الطاهر ساتي

إعادة السلم التعليمي السابق من توصيات الحوار الوطني، ولكن الحكومة (تراوغ )..إذ أكدت وزيرة التربية والتعليم لنواب البرلمان – يوم الأحد الفائت – عدم اتجاه الحكومة لإعادة المرحلة المتوسطة، وقالت بالنص : ( تسعى الوزارة لإضافة سنة تاسعة للسلم التعليمي، ثم فصل السنوات من السادسة وحتى التاسعة لتكون مرحلة منفصلة عن بقية السنوات، على أن يكون الانتقال من السنة السادسة إلى السابعة طبيعياً ودون الجلوس لامتحان انتقال من مرحلة لأخرى، وسوف يتم فصل السنوات “7ـ8ـ9” من بقية سنوات الاساس بتشييد سور داخل كل مدرسة، وتعيين وكيل للفصول الثلاثة).. !!
:: تلك هي المراوغة المراد بها تخطي توصية إعادة السلم التعليمي السابق بلا تنفيذ .. هدموا المرحلة المتوسطة من السلم التعليمي، وجلسوا على تلها وركامها عقدين من الزمان، ثم إكتشفوا – بعد خراب مالطا – خطأ الهدم..ثم فكروا في إصلاح الخطأ، ولكن كمن حفر بئراً للتخلص من التراب، أي بإضافة الفصل التاسع لمرحلة الأساس..لم يتخيلوا مخاطر أن تلحق إبنك بمدرسة وهو في السادس من عمره، ويبقى فيها إلى أن يبلغ من العمر (15 سنة)، ثم يكون رفيقاً لطفل في السادس من عمره .. أي لم يتحسبوا لمخاطر جمع الأطفال مع صبيان على عتبة المراهقة في ذات المدرسة، أو هكذا التربية الجاري تنفيذها حسب إفادة وزيرة التربية والتعليم ..!!
:: فليتبه شركاء الحزب الحاكم الذين شاركوا في الحوار والحكومة .. الفصل التاسع ليس حلاً لهذه القضية التي خلقتها نظرية العبث ونهج (التنفيذ قبل التفكير)..نفسياً وتربوياً، الفصل التاسع ( كارثة أخرى).. ليس من العقل إبقاء التلميذ في فناء مدرسة ( تسع سنوات)، وليس من العقل أن يرافق الأطفال صبياناً على أعتاب المراهقة طوال ساعات النهار في فناء مدرسة وفصولها.. ثم العبقرية التي جادت بفكرة الفصل التاسع ربما لاتعلم أن السواد الأعظم من مدارس الريف لاتزال (مختلطة)، أوربما لم تفكر مغبة أن يصبح صبياً في السنة التاسعة (16 سنة) زميلاً لطفلة في السنة الأولى أو الثانية (7 سنوات)..هكذا هم – بهذا الفصل التاسع – يحيدون عن كل قواعد التربية السليمة والتعليم القويم..!!
:: فالإنجليز – نطراهم بالخير – كانوا رحماء على جيل وزيرة التربية عندما وضعوا لجيل الوزيرة السلم التعليمي المثالي للتربية والتعليم (4/4/4).. وكذلك عهود الحكومات الوطنية الفائتة كانت رحيمة عندما إرتضت وتواثقت على السلمي التعليمي المثالي الآخر (6/3/3)..فلماذا لايتواضع النهج الحاكم ويعترف بالخطأ ويلتزم بمخرجات الحوار الوطني، ثم يعيد قواعد التربية السليمة الى مدارس بلادنا بالعودة إلى (4/44) أو (6/3/3)، بدلا عن التمادي في الخطأ والمكابرة بمقترح ( 9/3) ..؟..ألا يكفي دمار الحاضر بحيث يتمادى النهج الحاكم في الخطاً لتدمير المستقبل أيضاً؟….!!
:: ولتمرير الفصل التاسع على شركاء الحوار الوطني وحكومته، تقترح الوزارة فكرة بناء الأسوار في فناء المدرسة وبين الفصول، وكذلك فكرة تعيين وكيلين بكل مدرسة.. وكل هذا محاولة لإقناع شركاء الحوار الوطني والرأي العام بقبول فكرة حشد الأطفال والصبيان في حيشان المدارس بمظان ( هكذا التربية)..إن كانت بين فصول المدرسة أسواراً، وكذلك بكل مدرسة وكيلين، فلماذا لا يتم الفصل نهائياً بحيث تعود الإبتدائية والمتوسطة قبل الثانوية (كما كانت)؟..فصل فصول المدرسة بسور – ولو بارتفاع سور برلين- ليس حلاً، بل هو دمج لتلاميذ وتلميذات مرحلتي الأساس والمتوسطة بمختلف أعمارهم – الطفولية والصبيانية – في مدرسة واحدة.. فما رأي شركاء الحوار الوطني وحكومته على هذه (المراوغة)..؟؟
الطاهر ساتي


النيلين
بواسطة : admin
 0  0  31
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

‏فراس الشفيع‏ - تجمع المريخاب الصفوة وزعماء السودان تعقد اللجنة المنظمة..

القوالب التكميلية للأخبار