• ×

06:39 صباحًا , الإثنين 25 يونيو 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قائمة

الرزيقي ما زول نصيحة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 

Yasir Yousif Suksuk
كتب دكتور / ياسر يوسف
الرزيقي ما زول نصيحة

الصادق الرزيقي نقيب الصحفيين السودانيين وأحد الكتاب الذين كنا نقرأ كتاباتهم بتمعن لماتحمله من خط إعلامي يمثل النظام في كثير من الأحيان. فقد شن الرزيقي وعبر عموده بالأمس هجوما عنيفا على السودانيين المشردين في شتى بقاع الدنيا وخصوصا الناشطين في مواقع التواصل الإجتماعي ووصفهم بمعارضة الكيبورد وانهم يمنون أنفسهم بقيادة الثورة ضد النظام من خلال هواتفهم النقالة ووصفهم أ بالعطالة المتسكعين في دول المهجر. وتسأءل ماذا كان سيفعل هؤلاء إن لم يتم إكتشاف الفيس بوك والوسائط الأخرى. ؟
عفوا يارزيقي فالوسائط الإعلامية الحديثة أصبحت منابر إجتماعية تنطق بنبض المجتمع ومعاناته وتعكس ثقافة الشعوب واهتماماتها شئت أم أبيت. وأبناء السودان الذين شردتهم الظروف ويقبعون الآن في دول المهجر جزء من المجتمع يتأثرون بمشاكله وهمومه ويدافعون عن قضياه وهم أكثر من ينكوي بنيران السياسات الفاشلة والتخبط العشوائي في إدارة الدولة فلولا المغتربين وتحويلاتهم إلى أسرهم ودعمهم لمشاريع المجتمع التكافلية لكان الوضع أسوأ مما نحن عليه الآن.
يا عزيزي الرزيقي يجب الأ ندفن رؤوسنا في الرمال ونشن غضبنا على المشردين في الأرض فالآن الوضع الإقتصادي المزري جعل كل الشعب السوداني يتململ ويدعوا لتغيير السياسات الحالية فالطفلة التي صرخت في وجه الرئيس بتعبير بليغ محتجة على إرتفاع سعر الخبز لم تكن من معارضي الكيبورد والأم صاحبة التسجيل الصوتي والتي دعت البشير لأن يتقي الله في شعبه لا تسكن في الخليج ولا في دول الضباب كما تدعي أنت بل هي من داخل أرض النيلين وحتى الإسلاميين الذين تتباهى بأنهم من كانوا يقودون المظاهرات ويخرجون إلى الشارع فالشرفاء منهم الآن يتململون ولايرضون بما يحدث من سياسات.
أخي الكريم كان الأحرى بك كصحفي ومن خلال موقعك أن تكتب عن تكميم الأفواه والمصادرة الدائمة للصحف من قبل أجهزة الأمن وكان الأجدر بك أن تخلع عباءة إنتماءك الضيق وتلبس عباءة الوطن لتكتب بنبض الجماهير وتبحث عن حلول لمعاناة الشعب ولا تنسى أن الشعب السوداني قد إلتف حول الإنقاذ ووقف معها من قبل ورفض النيل من سيادة الدولة ليس حبا فيكم وإنما من أجل السودان ومن أجل الأمن والإستقرار ولكن الآن قد طفح الكيل ووصلت البلاد لمرحلة لا تحتمل أصبحت تهدد وحدتها ونسيجها الإجتماعي .
فخطاب من ليس معنا فهو ضدنا وعميل لايصلح في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ البلاد وتزكر أن الله ينزع الملك ممن يشاء وهو على كل شيئ قدير وحاسبوا أنفسكم قبل ان تحاسبوا فلا تكمموا الأفواه ودعونا نصرخ فالصراخ هو عزاء الجوعى الوحيد.
بواسطة : admin
 0  0  376
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

الصدى التسيير تقرر إستلام زمام الأمور اليوم وتعقد إجتماعا ساخنا بالمكتب..

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:39 صباحًا الإثنين 25 يونيو 2018.