• ×

06:48 مساءً , الخميس 15 نوفمبر 2018

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قائمة

على لاعبي المريخ اللعب بروح المريخ التي عرف بها عبر التاريخ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 وجهة نظر فنية.........نادر الداني

طريق انتصار الزعيم
على لاعبي المريخ اللعب بروح المريخ التي عرف بها عبر التاريخ.


تحدثت في العمود السابق عن الطريقة التي سيلعب بها الزولفاني واقترحنا عليه أن يلعب بأربعة لاعبين في خط الوسط حتى يسيطر عليه ويحرم الهلال من عملية الاستحواذ ، علماً بأن وسط المريخ يزخر بالعديد من اللاعبين الذين لديهم النزعات الدفاعية والهجومية وهذا أكثر ما يتوفر في فرقة المريخ الحالية وما دعانا للحديث عن هذه النقطة بالذات هو أن الخصم يلعب غالباً بثلاثة محاور في معظم مبارياته ضد المريخ فالهلال كان يشرك كل من ابوعاقلة والشغيل وشرف الدين شيبوب فوسط الهلال يعتبر رمانة الهلال والدينمو المحرك له والحامي للدفاع وبدونه يصبح دفاع الهلال هشاً وليناً بل لا وجود له البتة .

وأما دفاع الهلال والمكون من السموءل ميرغني وعبداللطيف بوي وحسين الجريف وفارس عبدالله مقارنة بهجوم المريخ وما يتوفر فيه من لاعبين يتميزون بالسرعة والمهارة العالية وعمليات الاختراق والتخلص فإنك لا تجد له اهمية تذكر أو ميزة تجعله يحافظ على شباكه نظيفة ورغم ذلك نجد بأن أقصى ما يفعله دفاع الهلال هو تشتيت الكرة واللعب بمبدأ السلامة وذلك لأن الكرات التي تصل إليه تكون قد استنفذت غرضها تماما واتت اليه (ميتة) وغير مؤثرة لمرورها عبر مقاومة كبيرة في وسط الميدان من جانب الشغيل وشيبوب وابوعاقلة فثلاثتهم يتميزون بالمهام الدفاعية الجيدة والتمركز جيدا في خط الوسط وكذلك لديهم النزعة الهجومية في مساعدة خط الهجوم وايصال الكرة له .

عندما نذكر محاسن ومساوي لاعبي الهلال فإننا نهدف الى ايجاد الثغرات ومعرفة الخصم جيداً قبل أن نخوض في التكتيك الذي سيتبعه الزولفاني وعندما يعرف التونسي حجم الخصم وسلبياته وايجابياته فإنه عليه أن يضع الخطة المناسبة للاجهاز عليه في وقت وجيز وضربه في مقتل ففريق الهلال واضح وضوح الشمس في كبد السماء فهو يعتمد على قوة خط الوسط ولا يترك لاعبوه الفراغات والمساحات الخالية ليصل المريخ الى خط دفاعه الهلكان وهذا ما يلعب عليه الهلال طيلة المباريات السابقة وعندما يملأ الزولفاني تلك الفراغات بلاعبين جيدين ولديهم نزعات دفاعية وهجومية مساندة للهجوم فإن التقهقر والتراجع ستكون سمة بارزة في أداء الهلال وعكس ما يتوقع الجميع لأن المميزات العالية للاعبي المريخ ستجعل لاعبي الهلال يتراجعون من أجل حماية مرماهم وعمل ساتر دفاعي لتغطية اخطاء خط الدفاع التعبان نتيجة الضغط المريخي القوي لكن الزولفاني كان يترك مساحات واسعة ما بين خط الوسط وخط 18 المريخ يرتع ويمرح فيها شيبوب وبشة والشغيل وابوعاقلة على كيفهم ويلعبوا الكرات المريحة لبعضهم البعض نتيجة تقدم بكري المدينة والتش وكذلك سومانا طلبا لمساندة الهجوم المريخي دون أن يكون هناك تحسبا لوجود امير ضمن خمسة أو أربعة من لاعبي الهلال لا يستطيع أن يفعل حيالهم أمراً ايجابيا ويستطيعون بتمريرة واحدة المرور منه وتشكيل الخطورة المطلوبة على المريخ .

طريقة الزولفاني التي تعتمد على لعب سومانا وامير كمحاور في وسط الميدان لا يمكن تطبيقها في مباراة الغد ومن الصعب على الزولفاني الاعتماد على تمويل خط الهجوم بسومانا والتش واعطاء بكري والتش مهام دفاعية وفي نفس الوقت اعطائهم مهام هجومية لكن الواقع يقول بأن على الزولفاني اللعب بضياء الدين ومحمد الرشيد وسومانا في محور الارتكاز مع اعطاء سومانا مهام هجومية اكثر من الرشيد وضياء الدين وتوجيهه للتقدم لمساندة الهجوم بجانب التش ورمضان عجب في اليمين وبيبو في الشمال ليهاجم المريخ بعدد كبير من اللاعبين أثناء الاستحواذ وفي حالة الفقدان يحدث رجوع سريع للاعبي المريخ حسب اتجاه الكرة مع تواجد حمو وضياء في محور الإرتكاز الأساسي لتغطية ظهر لاعبي المريخ وكذلك تغطية ظهر الأطراف عند التقدم مع رجوع بقية اللاعبين في عمق الوسط لتغطية الفراغات التي تحدث حتى يتم التقليل من الضغط الكامل على خط دفاع المريخ فنمر وامير أو نمر والجس لديهما البطء الشديد في التحرك لمراقبة الشعلة فهو مهاجم يتميز بالخفة والرشاقة والانطلاق نحو المرمى وبالتاكيد عندما يجد مساحات خالية فانه سيشكل خطورة كبيرة على مرمى منجد النيل لذا لابد من الحد من حركته ليس بالجري وراءه فقط ومحاولة تعطيله وانما بوضعه في صدر المدافع وحرمانه من الكرة مباشرة قبل عملية الانطلاق للحاق بالكرة وكذلك في عدم ترك مساحات خالية خلف المدافعين والتشدد في عمليات الضغط العالي في وسط الميدان لعدم اتاحة الفرصة لخط وسط الهلال من لعب التمريرة خلف دفاع المريخ بحيث يتم قطع الكرة ومضايفة من يمررها من أجل تخريب التمريرة وقطعها قبل أن تشكل خطوة على المريخ .

نتوقع من الزولفاني أن لا يدفع ببكري خلف المهاجمين وأن يلعب به كمهاجم صريح مع تيري أو يؤخره حتى الشوط الثاني إذا كان مصاباً أو مرهقاً أو متأثرا بالإصابة القديمة خلال المباريات الماضية كما جاء في الأخبار من الإمارات وأن يدفع باللاعب محمد عبد الرحمن ويمكننا القول بأن الغربال لديه الدافع القوي للظهور في مثل هذه اللقاءات وبالتاكيد سيسعى بقوة لتأكيد وجوده خاصة وأنه لم يقدم خلال المباريات الماضية في نهاية الدوري ما يشفع له كهداف يعرف كيف يقتنص الاهداف ويزعزع دفاعات الخصم.

الغربال يحتاج للفرصة فقط وعلى الزولفاني اعطاؤه لها والميدان هو الفيصل بإذن الله .
معظم النقاد اشاروا الى أن فريقا القمة مازالا تحت تأثير الفترة الأولى للاعداد لذا يتوقعون أن تأتي المباراة هادية من الطرفين وهذا ما نتمناه ولكن للاعبين دوافعهم الشخصية والخارجية التي تجعلهم يبدعون في أرضية الميدان فجميع الأضواء ستكون مسلطة عليهم وسيكون على جميع اللاعبين اظهار مقدارتهم الفنية العالية من خلال هذه المباراة.

أغلب مباريات القمة تسبقها أحداث وكواليس تشير في فحواها الى تخوف الهلالاب من المريخ والعكس صحيح بضمان انتصار المريخاب بفريقهم وثقتهم المطلقة في تحقيق الفوز ولكن ما يحدث على أرض الواقع قد يأتي بعكس التوقعات والكواليس التي صارت قبل بداية المباراة ولكن من رأيي أن مباراة الجمعة القادمة تختلف تماما عن سابقاتها من عدة أمور فالفريقان يلعبان خارج الأرض وبالتالي يجب عليهما أن يراعيا ويقدرا المجهود الذي قام به المضيف في استقبال هذه المباراة واعطاء المناسبة التي قامت من أجلها هذه المباراة التوقير والاحترام وكذلك احترام أصحاب الأرض التي يلعبون عليها فالحدث كبير في معناه وجوهره ولا يليق أن يحدث ما يعكر الصفو مهما كانت الأسباب سواء للفريقين معا أو لاحدهما .

على الجميع توفير كل ما يمكن أن يجعل هذه المباراة حبية تتطغى فيها الاخلاق الحميدة واللعب النظيف على أعلى مستوى لأن ما يحدث فيها سينعكس مباشرة علينا نحن شعب السودان فالعالم العربي ينظر إلينا كواحد من الشعوب المميزة في دول الخليج العربي ولدينا احترامنا وكرامتنا وتميزنا الأخلاقي الذي يعرفه كل العرب ولابد أن نعكس ذلك علمياً على أرض الواقع وأن نترك كل السلبيات والتحديات التي حدثت من قبل في بلادنا أثناء قيام مباريات القمة وعلينا أن نقدم صورة مشرفة ومشرقة للسوداني الأصيل واذا لم نثبت للعالم العربي أننا متحدون ومتحابون ومتصالحون مع بعضنا البعض فهذا يعني أن كل ما عرفوه عننا هو مجرد هراء ونفاق كنا نمثل به عليهم وبالتالي لابد أن نكون عند حسن ظن الجميع بنا فهماً وعنواناً للتأخي والحب والمحبة والسلوك الرياضي القويم .

إن أي تصرف خارج عن اللباقة واللياقة الادبية كفيل بأن يعكس صورة غير كريمة عن السوداني ككل وبالتالي لابد للفريقين أن يلتزما روح التنافس الشريف واللعب بأخلاق كروية عالية يسودها الود والاحترام وتبادل كل مشاعر الأخوة التي تجمعهما لانهما من رحم واحدة ومن بلد واحد والجميع يشاهد كيف سيكون تعاملهما مع بعضهما البعض في هذه المباراة.

على لاعبي المريخ اللعب بروح المريخ التي عرف بها عبر التاريخ وعليهم وحدهم يقع عبء مسؤولية هذه المباراة فالتاريخ لا يرحم ورغم أنها مباراة ودية وحبية في مناسبة عظيمة إلا أن الفوز بها يعني للجمهور المريخي الكثير وهذا لا يعن أن الدنيا قد انتهت لو خسر المريخ هذه المباراة ولكن يعني أن هناك تفريط واتكالية وعدم مسؤولية فالمطلوب من لاعبي المريخ اللعب بحماس وهمة ونشاط وتطبيق المرسوم على أرضية الملعب دون كلل أو ملل فكل الأمور التي لم تكن حاضرة في لقاءات الفريقين في السودان نجدها غدا بإذن الله مهيأة لهم وحاضرة مثل التحكيم المنصف وهذه أهم جزئية مع توفر تقنية الـ VAR والأرضية الجيدة والجمهور المتعطش للقاء اللاعبين وتشجيعهم بأحدث سبل التشجيع .

شكرا لأبناء زايد الخير ولأرض زايد الطيبة المعطاة والتي ما بخلت تكرم الضيف وتحترم الكل بما تقدمه من خدمات رأيناها في كل مكان .

شكرا قناة ابوظبي التي أفردت للحدث أهمية خاصة وعنوان برز بصورة واضحة خلال الأيام الماضية ..
ختاماً : اللهم انصر المريخ وشد من عضدد لاعبيه،،،
بواسطة : admin
 0  0  102
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

أصيب 40 شخصا هم 18 شرطيا و22 مشجعا، في أحداث عنف أعقبت مباراة كرة قدم في الجزائر،..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 06:48 مساءً الخميس 15 نوفمبر 2018.