• ×

09:54 مساءً , الإثنين 25 مارس 2019

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قائمة

طغى المريخ على هلاليتنا وتأمرخنا بأعصابنا وأحاسيسنا وأسعدتنا وأطربتنا الروح الحمراء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
أجراس فجاج الأرض
عاصم البلال الطيب

المريخ عينه على بطولة زايد

طغى المريخ على هلاليتنا وتأمرخنا بأعصابنا وأحاسيسنا وأسعدتنا وأطربتنا

بين شد وجذب

فى ظروف غير مواتية، حقق المريخ نصرا مهما وعزيزا على المولودية الجزائرى فى بطولة زايد للأندية العربية الأبطال فى نسختها الحالية الناجحة بنظام الذهاب والإياب، فوز المريخ حالة إستثنائية فى بلد منذ نحو ثلاثة شهور تشهد حالة إرتباك فى المشهد العام جراء تظاهرات متفرقة كانت مستمرة فى بعض أحياء العاصمة أثناء سير المباراة وبعدها لم تصرفها حتى المباراة المهمة، والمريخ وغيره ليحقق الفوز يحتاج لإستقرار شامل يعم وانتفاء كل ملامح ومظاهر الشد والجذب فى مسرح الحياتين العامة والخاصة، والإنتصار الواسع والعريض يدل على قوة الشخصية السودانية وقدرتها على التعايش فى كل الظروف والأحوال ،ظلت الكرة السودانية ملطشة لكرة شمال أفريقيا المغاربية خاصة،متى بلغ فريق فى تصفيات أفريقية مرحلة مفضية لملاقاة فرق شمال أفريقيا نجزم بانتهاء مشواره حتى قلب المريخ المعادلة وأنهى العقدة خاصة أمام الكرة الجزائرية فى البطولة الأفريقية وحاليا العربية التى بات فيها الحلم الَمريخى بالفوز بالبطولة مشروعا بل ممكنا جدا عطفا على هيئة ومظهر المريخ أمام مولودية الجزائر وقد قدم مباراة صعبة بأريحية وحقق النصر بالسهل الممتنع.



العقرب والغربال

طغى المريخ بأدائه أمام الفريق الجزائرى على هلاليتنا وتأمرخنا بأعصابنا وأحاسيسنا وأسعدتنا وأطربتنا الأدائية الحمراء الرائعة وتعاونيتها المثمرة بين أعضاء الفريق والنجمين المميزين بكرى المدينة ومحمد عبدالرحمن فى مناسبتين رائعتين طمأنتانا بأن الشخصية السودانية قادرة على العودة وتحقيق الإنتصارات، لم يشهد جيلنا ثباتا وانفعالا لفرقنا أمام أندية الشمال الأفريقى كما شهدهما بالأمس والمريخ يهزم مولودية الجزائر بثلاثية وما كان يحتاج لغير هدف وحيد لعب عليه بذكاء مكنه من العبور بثلاثية مدروسة منحت كرة قدمنا بل أعادت إليها هيبتها المفقودة، لا ننسى ختاميات إنهارت فيها قمتنا أمام كرة بل شخصية شمال أفريفيا فى مواعيد النهائيات الكبيرة هنا داخل الخرطوم والأوضاع فيها على مايرام، والمريخ أثبت علو كعبنا على الأشقاء شمال القارة على مستوى المهارات الفردية والروح الجماعية، فى فترات خلال مباراة الأمس عاودتنا ذات خراقة كنا نحسبها سودانية بينما هى حالة طارئة، إذ بدا المريخ فى فترات من الشوط الثانى على سابق الغلب والعهد للإطمئنان للنتيجة التى لولا براعة أبوعشرين الذى أنقذ رأسية جزائرية فى وقت مثالى للمولودية للعودة ولأندية شمال أفريقيا عودات شهيرة بدت معها الشخصية السودانية أقرب للإنهيارية وعدم القدرة على التماسك فى اللفات والأمتار والدقائق الحرجة الأخيرة،فريق المولودية عقب الرأسية التى أنقذها أبوعشرين تحسس مكامن ومواطئ العودة لولا الرد السريع والبليغ بتمريرة العقرب بكرى المدينة للغربال محمد عبد الرحمن التى أعلنت الثلاثية وعودة الروح السودانية فى الدقائق الحاسمة.



الهيبة مريخية وسودانية

لا شئ الآن يخفينا والمريخ جندل تواليا فريقين جزائريين من العيار الثقيل وأصحاب التاريخ العريق وبانتصارات عريضة، فالنجم الساحلى بيننا وبينه ثارات قديمة وجديدة، نتطلع للمريخ للأخذ بها بذات السيناريو الناجح الحالى الذى أطاح بالفريقين الجزائريين وبأسلوبٍ فرضَ الهيبة، والهيبة مريخية والهيبة سودانية، فالنجم الساحلى التونسى من يرتعد من هول لقاء المريخ المطالب باستغلال هذه الروح بل وإشاعتها فى أوساط كرة قدمنا الفقيرة لثقافة تحقيق الإنتصارات الكبيرة فى اللحظات الحرجة،ليس مجرد فوز وانتصار ماحققه المريخ إنما بعث للروح السودانية بالإبتداء بكرة القدم التى أصبحت عالما دولته الكبرى الفيفا، علينا أن ندفع متكاتفين بالمريخ قدما فى هذه البطولة التى خطفت الأضواء من البطولات الأفريقية الأعرق،وبذات الروح خاصة من قبل الإعلام لابد من تشجيع إحتراف اللاعب محمد عبدالرحمن إحترافا ينقص كرتنا وعلينا ألا نفرط فى موهبة الغربال الذى ينال الإعجاب والتصفيق من قبل النقاد العرب، وأثار بإجابته الذكيه عقب إنتهاء المباراة حول ما يتردد عن احترافه جزائريا وشيكا ،إعجاب محلل أبوظبى الرياضية،فقد قال لافض فوه أن تركيزه الآن مع المريخ لتحقيق إنجاز وبعدها يجيب، إجابة لاعب محترف نتمنى إعانته على الإحتراف لما يحققه من فتح على كرة القدم السودانية وملاعبها الضنينة بإنجاب نجوم على شاكلة محمد عبدالرحمن فى سنواتها الأخيرة، فاحتراف لاعب بحجم الغربال يجب أن يكون هما قوميا يبدأ بالوقوف مع المريخ فى محطته الواعدة الحالية التى أثلجت صدورنا وأبهجتنا وأسعدتنا وأخرجتنا قليلا من حالة التعاسة المنبئة بطول الأمد كفانا الله شرها.
بواسطة : admin
 0  0  388
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:54 مساءً الإثنين 25 مارس 2019.