• ×

10:50 صباحًا , الأربعاء 22 مايو 2019

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

نموذج مستعمرة : النوع قالب فيديو

قائمة

"أهل الدراما" في السودان.. البحث عن نافذة حرة أغلقها البشير

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 
خيمة الدراميين السودانيين حاضرة في قلب اعتصام قيادة الجيش في الخرطوم، تحكي مراراتها الممتدة عبر عروض فنية قدمت على خشبة مسرح الحدث، فقد تعرضت الحركة الفنية في السودان لأشكال شتى من القمع والتهميش الممنهج طيلة حكم "الإنقاذ".
وأدى التضييق ومحاصرة الحريات الذي استمر 3 عقود إلى تشريد المئات من أهل الدراما والمسرح، فهاجر من هاجر وبقي من بقي يحارب طواحين الهواء، ففقدت الدراما بريقها وخسرت حضورها ليس فقط على المستوى الإقليمي، بل على المستوى المحلي أيضا.
وعاشت الدراما وقطاع الثقافة والفن بشكل عام حالة من الركود التام، بعد أن مارست عليه حكومة الرئيس عمر البشير الكثير من الضغوط، وولت على مؤسساته المختلفة من لا علاقة لهم لا بالثقافة والفنون، فعملوا على أدلجتها وتكسيرها.
ودخلت الدراما السودانية في سبات طويل، إلا من بعض الإشراقات التي كانت تظهر هنا وهناك بمجهودات فردية.
فقد رفعت الدولة يدها عن الثقافة والفن، فتوقفت المسرحيات وأغلقت دور السينما، وأصبح المسرح الذي كان ساحة يتفوق فيها السودانيون في خبر كان، ناهيك عن القوانين واللوائح والحرب الشعواء التي واجه بها النظام الدراما وأهلها.
"سكاي نيوز عربية" التقت المخرج والممثل حمد النيل خليفة من داخل خيمة الدراميين، حيث قال: "نحن هنا تحت مظلة تجمع الدراميين السودانيين، وكقطاع من أكثر قطاعات الشعب السوداني التي عانت وذاقت الأمرين من نظام الإنقاذ".
وأضاف خليفة: "منذ استيلاء حكومة الإنقاذ على الحكم، عملت على تحجيم حرية الفن والفنانين، وأول خطوة في طريق هذا الهدم كان تجميد معهد الموسيقى والمسرح من عام 1990 إلى 1994، وكانت نتيجة ذلك أن هناك دفعات ظلت 10 سنوات داخل الكلية حتى استطاعت التخرج".
وتابع حديثه لـ"سكاي نيوز عربية: "تعاملت حكومة البشير مع الفن بحجج التحريم والتكفير، وكانت النتيجة أن الدراما السودانية وصلت لأضعف أحوالها وأصبحت شبه متوقفة إلا من اجتهادات البعض الذين ظلوا يحاربون ويصرون على الاستمرار، لكن ظلت الأعمال دون المستوى المطلوب، فكيف يمكن للفن أن يزدهر في ظل القمع والحرية والمسلوبة؟".

ضحايا العهد البائد
من جانبها، قالت مروة عبد اللطيف المتخصصة في الدراما: "نحن هنا في الاعتصام كجزء رئيسي من ضحايا العهد البائد، الذي ظل يمارس التضييق على العمل الدرامي والمسرحي منذ 1989، مشيرة إلى أن "قطاع الدراما تعرض لاستهداف ممنهج من قبل الإسلاميين".
وقالت مروة لموقع "سكاي نيوز عربية": "حكومة الإنقاذ أمعنت في اضطهاد الدراميين والمسرحيين في السودان من خلال فرض الوصاية بعدم عرض أي عمل يرونه لا يتسق مع خطاب الإنقاذ الإسلاموي".
وفي السياق ذاته، تحدث المخرج محمد عليش قائلا: "نحن تجمع الدراميين السودانيين المتواجد الآن باعتصام القيادة العامة اللجيش لنا مطالب محددة ذات علاقة بالمجال الدرامي والمسرحي، تتلخص في حرية التعبير".
وتابع عليش في حديثه لموقع "سكاي نيوز عربية": "الفنان في السودان غير قادر على أن يعبر عن قضاياه وقضايا الشعب، بسبب القيود على الحريات التي فرضها نظام الإنقاذ لمدة 30 عاما".
وأضاف أن"الحكومات السابقة لنظام الإنقاذ لم تول الدراما والثقافة أي اهتمام، لأنها لا تؤمن بدور وتأثيره على المجتمع بسبب توجهها الإسلامي، بل قامت بإغلاق دور السينما والمسرح وتحويلها إلى أنشطة أخرى".
وطالب عليش الحكومة المقبلة بالاهتمام بالدراما وكل مجالات الثقافة، وأن يدرج في السلم التعليمي مادة عن الدراما والمسرح من المرحلة الإعدادية إلى الجامعية، أسوة بمواد التربية الإسلامية واللغة العربية وغيرها، وختم حديثه بالقول: "أعطني مسرحا أعطيك أمة".
بواسطة : admin
 0  0  79
التعليقات ( 0 )

جديد الأخبار

السوداني النائب العام يخاطب”العسكري” لاستدعاء”قوش” للمثول أمام “الثراء..

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:50 صباحًا الأربعاء 22 مايو 2019.