• آخر الأخبار

    الأربعاء، 29 أبريل 2020

    الاسبوع بقى فيه سبعة (جمع).. بقلم محمد عبد الماجد



    الاسبوع بقى فيه سبعة (جمع).. بقلم محمد عبد الماجد





    # الحصة الصباحية /
    الكيزان اعترضوا على (القومة للسودان).
    الجماعة ديل هسع لو قالوا ليهم (قوموا) للغداء – زول بتلقوا فيهم قاعد مافي.
    احسن حاجة – خليك في البيت – سلامتك ..وسلامة اسرتك ..ووطنك.
    ………………
    · ناس زمان عندهم حاجة اسمها (الزمن الجميل).
    · نحن كلنا عندنا حنين للزمن الماضي.
    · الزمن القديم تلفون 3310 ما كان فيه – مع ذلك بيقعدوا يشكروا ليك فيه.
    · هسع ابناء هذا الجيل الواحد لو كان ما عندو (تلفون) جلاكسي اخر صيحة ..ما بقدر يعيش.
    · ولا بضوق للدنيا طعم.
    · اهم حاجة عند ابناء هذا الزمن (التلفون).
    · وبعد داك – كل شيء هين.
    · أي حاجة تاني ما مشكلة.
    · الحتة دي قاعدين نكتب فيها كتير – بنتكلم عن (كورة زمان) وبنقول العهد (الذهبي) للكرة السودانية.
    · وعادي بناخد ستة في العهد الذهبي للكورة السودانية.
    · زمان الهلال والمريخ – كل ما يلعبوا امام اندية شمال افريقيا بتغلبوا بالسبعات.
    · ولا في زول بقول حاجة.
    · وبقولوا ليك العهد الذهبي للكورة السودانية.
    · المهم….(ما عاوز ادخل ليكم في التفاصيل).
    · واطول ليكم في الموضوع.
    · بنتحدث عن (فن زمان) وبنقول العهد (الذهبي) للاغنية السودانية.
    · ممكن دي نتفق فيها معاكم.
    · زمن الكاشف وحسن عطية وعثمان حسين وابراهيم عوض.
    · مسرح زمان عندنا هو العهد الذهبي للمسرح السوداني.
    · لو مسكت التلفزيون يعتبر جيل متوكل كمال وضوالبيت والفاتح الصباغ واسحاق عثمان هو الجيل الذهبي للتلفزيون.
    · على كل حال ليكم ولي غيركم اعملوا فيها ما سمعتوا حاجة.
    · ما تشتغلوا بي كلامي دا.
    · احفروا ليه قبلو.
    · وادفنوه.
    · في الصحافة – البحصل الآن – أي كلام.
    · الجيل الذهبي للصحافة السودانية كان قبل (50) سنة.
    · أي حاجة زمان بعتبروها (ذهبية).
    · عشان كدا بقى عندنا مشكلة مع الحاضر.
    · اعملوا شير.
    · عندنا عقدة من المستقبل.
    · أي زول خايف من بكرة.
    · مربطين في الماضي.
    · كنا بنتكلم بادهاش كبير عن ثورة اكتوبر 1964 وثورة ابريل 1985.
    · كنا بنعتبر ما في ثورة احسن من كدا.
    · بطولات.
    · وتضحيات.
    · جاء هذا الجيل – وقال لينا انتوا بتقولوا في شنو؟.
    · شفنا حاجات – في الخيال ما كنا بنتخيلها.
    · حاجات فوق التصور.
    · الجيل الحالي – وهذا الزمن – فيه حاجات عجيبة – حاجات غريبة.
    · في اشياء يجب ان نفتخر بها.
    · علينا ان نفتخر بابناء هذا الجيل.
    · ما نقعد نعملها كلها (تاريخ).
    · وكرري.
    · وهلال 87.
    · ومريخ مانديلا.
    · لا في حاجات الآن رائعة.
    · هذا الجيل – جدير بالاحتفاء والتقدير.
    · هذا الجيل يجب ان نقف عنده.
    · يجب ان نفتخر به.
    · جيل زي دا تاني ما بنلقاه.
    · المهم….(ما عاوز ادخل ليكم في التفاصيل).
    · واطول ليكم في الموضوع.
    · في جيل زمنو كلو ضيعو في القعّاد فوق اللستك…والوقوف تحت العمود.
    · والغلاط طول اليوم.
    · انا ما عارف كانوا بتغالطوا في شنو؟.
    · والدنيا دي كلها كان فيها اتجاه واحد.
    · أي زول عاوز يغترب.
    · أي زول منتظر اللوتري.
    · ما في حلم اكبر من (اللوتري).
    · طبعا الكلام دا – كان بحصل قريب.
    · على كل حال ليكم ولي غيركم اعملوا فيها ما سمعتوا حاجة.
    · ما تشتغلوا بي كلامي دا.
    · احفروا ليه قبلو.
    · وادفنوه.
    · في جيل عملها كلها (رحلات).
    · والخميس والجمعة.
    · الرحلة يوم الجمعة كانت موضوع.
    · وفي جيل وقتو كلو في التلفون.
    · وفي الواتساب.
    · الجيل الحالي.
    · للامانة تضيّع وقتك في (الواتساب) احسن من ان تضيّع وقتك فوق (اللستك).
    · في جيل كان بعديها (شريك للقمري).
    · الواحد فيهم اليوم كلو بقضي مطاردة في (القمري) وترصد ليه.
    · وقت الزول يرجع اخر اليوم شايل ليه (قمرية) – بكون ما مصدق.
    · زي كأنو جاب التمساح من بحرو.
    · وفي جيل وقتو كلو كان في البحر.
    · الواحد يرمي ليك (السنارة) وقت تمغرب يطلع ليه بي (سمكة) بيشعر انو عمل حاجة للبلد.
    · كان في (فراغ) كبير.
    · وكان في (وقت) مهدر.
    · الناس ما عارفة تعمل شنو؟.
    · حفلة (الخميس) القادم – تنتظره من يوم السبت.
    · من يوم السبت وانت ما عندك حاجة غير حفلة يوم الخميس.
    · اعملوا شير.
    · الواحد كان لو مسافر بعد شهر – بكون بيجهز في (الشنطة) من قبل ثلاثة اسابيع.
    · والبكاء والنحيب.
    · والصور.
    · والجوابات بعد ذلك.
    · العالم كان مقطوع.
    · لو سافرت 5 كيلو بس – اخبارك بتتقطع.
    · كان ما في موضوع.
    · ممكن تسافر من هنا لي كوستي وتقعد فيها اسبوعين ..عشان صاحبك عندو عرس اخوه.
    · يا ريتو لو كان عرسو.
    · عرس اخو صاحبك بتقعد فيه اسبوعين.
    · هسع ما في كلام زي دا.
    · الناس بقوا مشغولة.
    · واي زول بقى في رقبتو.
    · ما في زول فاضي للكلام دا.
    · وما في زول بيستحمل ليه زول 48 ساعة.
    · الاوضاع بقت صعبة.
    · عشان كدا – الناس (الكبيرة) بتقت تهرب من هذا الزمن.
    · أي اب بقول لي اولادو كان بيجي الاول.
    · اعملوا شير.
    · واي (جد) بقعد يتكلم مع احفاده عن الزمن الفات ..ويقعد يشكر فيه ..وهو في الزمن السمح دا – القاعد يتكلم عنو دا كان عندو (جلابية) واحدة.
    · الواحد فيهم يقول ليك الدنيا كانت بي خيرها.
    · والشعيرية كانوا ما بشوفها إلّا في المناسبات.
    · اعملوا شير.
    · السكسكانية دي بتكون مرصرصة بس في (رفوف) الدكان – انا ما عارف كان بشيلها منو؟.
    · الجبنة ما بعملوها في الفول – إلّا وقت الفطور يجيب ليه (ضيوف).
    · وجماعتك بشكروا في الزمن الماضي.
    · شيء سمنة.
    · وشيء عسل نحل.
    · وشيء لبن.
    · كلام ساكت.
    · واحد من الزمن القديم – زي حركات ناس زمان قعد يشكر ليّ في الزمن الفات.
    · قال لي زمان كيلو الباسطة 5 كيلو.
    · جوز الحمام معاه (ديك).
    · رطل السكر كان بقعد شهر في البيت.
    · دستة المنقا كرتونة.
    · الاسبوع كان فيه جمعتين.
    · زولكم من قال لي كدا – قلت ليه بس اقيف.
    · انت وصلت تب.
    · الاسبوع هسع بقى فيه سبعة (جمع).
    · الاسبوع كلو جمعة.
    · نحن سمعنا بي الاجازة البدون مرتب.
    · لكن اجازة بي مرتب دي ما سمعنا بيها إلّا مع (الكورونا) دا.
    · الناس بقت ترجع البيت بدري.
    · المواصلات كانت مضيعة زمنا ساكت.
    · الحوامة.
    · والمرقة بدون بدون مناسبة.
    · الناس هسع عرفت قيمة (البيت).
    · قيمة القيلولة.
    · وشاي المغرب.
    · وصينية الغداء.
    · الناس دي كانوا جاريين في حاجات ولا بتستاهل.
    · الواحد كان بنوم بعد الساعة اتنين صباحا.
    · هسع الجدول انتظم.
    · أي حاجة في مواعيدها.
    · على كل حال ليكم ولي غيركم اعملوا فيها ما سمعتوا حاجة.
    · ما تشتغلوا بي كلامي دا.
    · احفروا ليه قبلو.
    · وادفنوه.




    السودان اليوم:
    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: الاسبوع بقى فيه سبعة (جمع).. بقلم محمد عبد الماجد Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top