728x90 AdSpace

  • Latest News

    الأربعاء، 22 أبريل 2020

    كورونا تهددنا فمتى نتعظ من التجارب؟


    كورونا تهددنا فمتى نتعظ من التجارب؟


    يوما بعد آخر يتضح مدى الخطر الذى ينتظرنا والكارثة الكبرى التى يمكن ان تحل بنا ان لم تكن على مستوى المسؤولية ، ونعرف ان الاستهتار والتفريط فى اتباع التعليمات والتقيد بالضوابط الصحية امر خطير ، واللازم العمل بهذه الضوابط حتى لايقع المحذور وحينها لن ينفع الندم.
    ونحن قد رأينا مافعله هذا الوباء الخطير بشعوب كثيرة فى مختلف ارجاء المعمورة وكانت هذه سانحة يفترض ان نستفيد منها ونتجنب ما اوقعهم فيه استهتارهم والمخاطر
    التى حلت بهم بسبب عدم تعاملهم بجد ومسؤولية مع هذا المرض الخطير ، فهاهى ايطاليا جميعها تدفع ثمن الاستهتار وعدم التقيد بالضوابط ، وكذا الامر فى اسبانيا وامريكا ، وقد حصد المرض ارواح الالاف فى هذه البلدان وغيرها ، فهل وعينا الدرس ؟ وهل كنا على مستوى المسؤولية؟ وهل استفدنا من تجربة غيرنا وحمينا انفسنا من الخطر الذى حاق بهم ؟  لا والف لا فنحن بكل آسف لم نتعظ مما جرى لغيرنا والان ندفع ثمن هذا السلوك الغير منضبط والغير مسؤول ونسأل الله تعالى ان نعى اكثر ونكون مسؤولين ونخاف الله فى انفسنا واهلنا.
    والجميع تابع السجال الذى جرى بين الناس حول تعطيل صلاة الجمعة والجماعة فى المساجد والتجمعات الدينية بالكنائس ، وكيف ان عددا كبيرا من المساجد فتحت ابوابها واكتظت بالمصلين يوم الجمعة ومدى الخطر
    الذى تشكله هذه الخطوة والكارثة التى يمكن ان تنجم عنها ومايترتب على ذلك من خطر الانتشار المجتمعى الذى يبدو اننا وقعنا فيه بكل اسف ووصلنا الى المنزلق الذى تخوف منه السيد وزير الصحة فى مؤتمره الصحفى الذى اعلن فيه انعدام المعينات وان البلد الان ليس فيها محاليل ومعدات فحص وليس هناك  جوينتات ولا كمامات ولا الملابس الخاصة التى تقى الكوادر الصحية من العدوى ، ومع كل هذا التخوف ومع ارتفاع حدة التحذير واصل الناس استهتارهم ورأيناهم يتكدسون بالعشرات بل المئات أمام المخابز ومراكز توزيع الغاز ، وكيف ان كثيرين لم يتوقفوا عن المشاركة فى مآتم العزاء ، واول خرق كبير حدث فى هذا الجانب كان من قبل الحكومة نفسها وذلك بمشاركة المسؤولين فى المأتم الضخم جدا الذى اقيم لوزير الدفاع الفريق أول جمال عمر  ، وهذا كان استهتارا عظيما يقتضى المساءلة الفورية ، واستمر الخرق الضوابط الصحية والاشتراطات الوقائية حتى تم تسجيل عشرة اصابات دفعة واحدة ثم تلتها ثلاثين وامس نسمع عن تسجيل ست وعشرين اصابة واليوم تقرأ عن خمس عشر اصابة جديدة ليصل عدد المصابين الى 102 بينهم 14 حالة وفاة كاكبر نسبة وفيات بالعالم (13%) وهذا مايبعث على القلق اكثر ويدعو للخوف والحذر.
    وفى خضم هذا الوضع الصعب نقرأ  عن عدم تعامل الاطباء والممرضين فى ود مدنى مع حالة اشتباه وردتهم لافتقار المستشفى الى لوازم العمل من قفازات وكمامات والبسة واقية ، وليس على الكادر الصحى فى مستشفى ودمدنى أو أى مستشفى غيره تثريب ان امتنعوا عن معاينة أى مشتبه فيه بالمرض فانهم مطالبون بحماية انفسهم وعوائلهم من خطر العدوى .


    خاص السودان اليوم:
    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: كورونا تهددنا فمتى نتعظ من التجارب؟ Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top