• آخر الأخبار

    الخميس، 23 أبريل 2020

    الخرطوم :ضرورة حسم فوضى تصاريح المرور






    ضرورة حسم فوضى تصاريح المرور



    يعيش السودان – كغيره من بلدان العالم – وضعا استثنائيا هذه الايام بسبب الانتشار الكبير والواسع لجائحة كورونا التى تهدد الحياة على كل الكوكب ، وقد حصدت الى الان عشرات الالاف من الضحايا ، وما زال العالم يتعامل مع المرض بالاجراءات الوقائية ويعمل على تلافى اثاره السالبة فى ظل عدم وجود علاج معروف حتى الان لهذا المرض الخطير.
    ومن الاجراءات الوقائية التى لجات اليها العديد من بلدان العالم مسألة حظر التجوال والتدرج فى  الاغلاق من الجزئي زمانا ومكانا وحتى الوصول الى الكلى وذلك بحسب تقدير الموقف وماتقتضيه الحالة من بلد لبلد ، ومن منطقة الى اخرى حتى فى نفس البلد.
    والمعروف ان الاغلاق -بمختلف درجاته – انما تقتضيه الضرورة ، ولايتم اللجوء إليه الا فى حالة الحاجة له باعتباره من الخطوات الوقائية المتقدمة ، والهدف الاساسى من هذه الخطوة كما نعلم جميعا هو تقليل الانتشار والحيلولة دون اتساع دائرة المرض وحماية الناس من خطر داهم يمكن ان يحل بهم لاسمح الله ، ويلزم ان يعمل الجميع على التقيد الحرفى بهذه التوجيهات وعدم الالتفاف على الاجراءات والا عمت الفوضى بلدنا لاسمح الله ووقعنا فى مرحلة الانزلاق الذى يجعل من الصعب جدا السيطرة على المرض فى ظل النظام الصحى المهترئ والوضع الاقتصادى المتدهور ، وهنا تكمن مسؤولية الناس والتزامهم بالضوابط .
    ومن المعروف ان هناك استثناء تقتضيه الضرورة يحكم باعطاء البعض وفى اطار محدود تصاريح تسمح لهم بالتحرك اثناء فترة الحظر والاغلاق وهذا وفقا لما تراه الجهات المختصة بما يحقق المصلحة العامة ، لكن وبكل آسف هناك استغلال سيئ من بعض حملة تصاريح المرور هذه اذ عمل البعض على اصطحاب اهلهم وذويهم لزيارات الاهل والمعارف واحيانا للمشاركة فى بعض العزاءات التى حدثت هذه الايام فترى احدهم مستفيدا من تصربح المرور الذى يحمله ويسمح له باصطحاب شخص أو شخصين تراه ياخذ به اهله او اصحابه الى مشاويرهم الخاصة فى حين ان الهدف من التصريح والاذن بالحركة هو تحقيق مصالح الناس وعدم ايقاف حياتهم لا ان يتحرك حاملوه لزيارة معارفهم وذويهم أو المشاركة فى مناسبات اجتماعية تخالف بشكل اساسى الهدف من الحظر وتعارض الهدف المرجو منه ، وهناك بعض من اعطوا هذه التصاريح التى تخولهم المرور واجتياز الجسور والعبور  بين المدن نراهم يستغلونها فى غير ما خصصت له كأن يجلب بها الشخص عمالا يريدهم فى شأن خاص به فى البيت ، أو يستفيد منهم فى عمل تجارى ، أو كما قرأنا ان البعض استغلوا الاذونات الممنوحة لهم بالتحرك فى تشغيل سياراتهم وترحيل الناس باسعار عالية فى ظل انعدام المواصلات وتوقف شركات النقل والترحيل عن العمل ،   فهل نكون على مستوى المسؤولية ونوقف هذا العبث ونحترم الضوابط ونعرف ان الوباء الخطير لايعرف الاستهتار والتلاعب ، ام نظل فى غينا سادرين ؟ ولنعلم جميعنا اننا ما لم ننضبط فسوف نجر انفسنا واهلنا الى كارثة كبرى لاسمح الله ، ولن ينفعنا الندم بعد فوات الاوان .
    نأمل ان تنتبه الجهات المختصة لهذه الفوضى العارمة التى يمارسها البعض مستغلين منحهم اذونات وتصريحات  مرور تعطيهم الحق فى التحرك اوقات الحظر ، ولابد من مراجعة هذه التصريحات واتخاذ ضوابط واجراءات حاسمة بشأنها منعا من هذا الاستغلال السيئ الذى يجرى.


    خاص السودان اليوم :

    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: الخرطوم :ضرورة حسم فوضى تصاريح المرور Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top