• آخر الأخبار

    الأحد، 18 أكتوبر 2020

    مباراة مريخ الفاشر عربون الممتاز الغالي




    مباراة مريخ الفاشر عربون الممتاز الغالي 


     كل مباريات المريخ القادمة لا تقبل القسمة على اثنين ولابد من عدم التفريط في اي لقاء فالحماس والاصرار والتحدي لكل العوامل الطبيعية والنفسية والفنية الذي بدأ به المريخ مباراة اليوم امام مريخ الفاشر يعطي مؤشر قوي ان الاحمر قادم لا محالة لتحقيق البطولة الثالثة على التوالي باذن الله وكل ما فعلته لجنة شداد من عراقيل ومطبات بغية تعثر الاحمر ستجعل منه دافعا قويا للمضي في سبيل تحقيق الهدف المنشود

    ظهر المريخ بصورة جيدة منذ انطلاقة المباراة وحتى نهايتها حيث تميز اداء لاعبيه بالتركيز والانتشار والتحكم في الكرة بصورة جيدة وعلى غير العادة بدأ المريخ المباراة العصرية بضغط على جبهة الفاشر وتحركات في ارضية الميدان بصورة متواصلة مما يدل على ارتفاع عامل اللياقة البدنية ولكن تلاحظ لنا ان المريخ كان يفتقد لاعبه ومحركه الذي ينبض في وسط الملعب ويقود الكرة للامام لتشكيل الخطورة خاصة في مثل هذه المباريات وهو الحريف المكير احمد حامد التش حيث لاحظ الضو مدرب المريخ ذلك ليقوم بالدفع باللاعب خلال الشوط الأول بديلا لريشموند غير المتحرك ليستعيد المريخ الخطورة ويبدأ في الضغط على فرقة الأمل حتى إنتهاء الشوط الأول بدون أهداف..
    وفي الشوط الثاني قلت سخانة الاجواء قليلا ومعها ارتفع نسق أداء المريخ بغية الوصول لشباك مريخ الفاشر واستطاع سيف تيري بالحلول الفردية من التوغل داخل منطقة جزاء واحراز هدف جميل امن به نقاط المباراة و هدف أول للمريخ فتح شهية اللاعبين واعطاهم الدافع القوي و ثبات بالملعب حتي الفاضل ابوشنب نهاية المباراة بفوز المريخ بهدف دون مقابل لمريخ الفاشر ويرتفع بنقاطه الى ٦8 نقطة متفوقاً على الهلال الذي بدورة تعادل بهدف لمثلة مع هلال الفشر .

    مبارك الانتصار الكبير على مريخ الفاشر وقد اقتربت نهاية الممتاز ونأمل الا يفرط اللاعبون في بقية المباريات ويلعبوا بذات الحماس القوي حتى يتوجوا مجهودهم الكبير بالفوز بالدوري الممتاز باذن الله
    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    1 التعليقات:

    1. بالتوفيق للزعيم تهانينا لكل الاشاوس والمدرب المحترم واهم حاجة الامتار الاخيرة اوع من الاصابات والحكام

      ردحذف

    Item Reviewed: مباراة مريخ الفاشر عربون الممتاز الغالي Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top