• آخر الأخبار

    الاثنين، 9 نوفمبر 2020

    أحمد محمد الحاج · رحيق رياضي :: كلوب وجوارديولا الخوف من الخسارة

     


    رحيق رياضي :: كلوب وجوارديولا الخوف من الخسارة

    □ لا شك أن الجمهور الرياضي بصفة عامة والكروي بصفة خاصة يشكّل دافعاً معنوياً كبيراً لإخراج العنصر الرياضي لكل ما لديه من مهارة وموهبة فهو يستمتع باللعبة في المقام الأول ويمتع الحضور في المقام الثاني.
    □ الألتراس والمجموعات التشجيعية والتيفو واللافتات والهتاف الداوي وصافرات الإستهجان كلها تعتبر من العوامل المؤثّر جداً في إضفاء الكثير من الإثارة والمتعة إلى المباريات وبخلو المدرجات من ذلك الصخب بسبب كورونا أصيبت الكرة في مقتل وخيّم الصمت المريب على اللعبة وإنعدمت الإثارة.
    □ غياب الحضور الجماهيري عن مدرجات كرة القدم على وجه الخصوص أصابها بشئ من الملل والرتابة وأفقد الكثير من الأندية الكبرى هيبتها وجبروتها فسقطت بنتائج كارثية لم تكن في الحسبان.
    □ تلك المتعة لم تغب على إطلاقاً عن بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز الذي لا يكترث لجماهير من عدمها ولا صمت من صخب لأن كل لاعب على المستطيل الأخضر يحضر بعنفوان كبير وتحدي خاص لتحقيق الفوز.
    □ مباراة مانشستر سيتي وليفربول لم تكترث لخلو مدرجات ملعب الإتحاد وغياب أصوات الجماهير لأنها أصبحت تمثّل كلاسيكو البطولة الإنجليزية الجديد لما ظلّت تحويه مواجهات الفريقين من ندية وإثارة.
    □ فالتنافس المحتدم بين الفريقين على بطولة الدوري الإنجليزي كان حاضراً في الموسمين الأخيرين كما أن شرارة التنافس كانت قد بدأت في موسم 2013-2014 الذي خسره ليفربول بسقطة جيرارد الشهيرة لتأتي مواجهتي الأبطال في موسم (2018) وتزيد من حدة التنافس بين الريدز والسيتي والتي فاز خلالها ليفربول ذهاباً وإياباً.
    □ لم يعمل كل من الألماني كلوب والإسباني بيب جوارديولا بالأمس لأجل الفوز وإنما هاب كل منهما من الآخر سعياً لتجنب الهزيمة بعد أن إكتفى جوارديولا بإجراء (تغيير) وحيد ولم يغيّر يورجان كلوب سوى (لاعبين إثنين) فقط أحدهما كان إضطرارياً.
    □ أضعف الألماني كلوب من قوة فريقه الهجومية وشكله التنظيمي عندما أصر على إشراك البرتغالي (جوتا) مع ثلاثيه المعتاد (صلاح – ماني - فيرمينو) والنهج المذكور أفرغ التميّز الهجومي للريدز بعد أن تاه (جوتا) في مركز لم يعتاد عليه.
    □ فكلوب لم يكن يشرك الرباعي مع بعضه البعض على الإطلاق في جميع المباريات السابقة وإنما كان يقوم بتغيير لاعب بلاعب فكمثال أمام أتلانتا في دوري الأبطال بدأ جوتا أساسياً وجلس فيرمينو على دكة البدلاء والعكس تماماً حصل في مباراة ويستهام الدورية التي سبقت مواجهة أتلانتا.
    □ خصم الألماني كثيراً من تفوق ليفربول وأجهض مسعاه في تصدّر الدوري وإبعاد السيتي عن المنافسة مبكراً بتطبيق طريقة حديثه أمام فريق بحجم السيتي فالعنصر السلبي في مواجهة الأمس كان (جوتا) صاحب الهاتريك في مباراة أتلانتا إلا أن كلوب أصر على فكرته واستبدل فيرمينو بشاكيري وأبقى على البرتغالي جوتا الذي كان تائهاً تماماً.
    □ أما جوارديولا فجلس هو الآخر متفرجاً على السوء الكبير لرحيم استيرلنغ وتوقعنا إقحام الشاب المميز (فيل فودين) بديلاً له خصوصاً عقب الخروج الإضطراري للظهير الأيمن للريدز (أرنولد) وإشراك المخضرم (ميلنر 34 عام) منذ الدقيقة (63).
    □ كلوب كان يملك أوراقاً هجومية مميزة كان بإمكانها أن تنعش الوسط مثل جونز ونابي كيتا ولكن يبدو أن تفكير جوارديولا وكلوب إنصب حول التحفّظ والخروج بنقطة على أسوأ الفروض للإستفادة من التوقف الدولي وإنتظار الجولة القادمة.
    □ فالجولة القادمة والتي ستعقب التوقّف الدولي سيلعب خلالها ليفربول مع المتصدّر الحالي (ليستر سيتي) بينما يستضيف توتنهام صاحب الترتيب الثالث فريق مانشستر سيتي ويبدو أن الألماني والإسباني تحوطا لعدم الإحباط بالهزيمة في الجولة الثامنة بعد التحفّظ الكبير خلال مواجهة الأمس.
    □ ما يؤكّد حديثنا هو إحصائية المباراة المخيفة من النواحي الهجومية حيث سدد ليفربول (ثلاث) تسديدات فقط بين الخشبات الثلاث وسدد مانشستر سيتي تسديدتين فقط بين الخشبات الثلاث.
    □ كما أن السيتي يلعب على أرضه ومع ذلك لم يحصل سوى على ركنية وحيدة رغم أن نسبة إستحواذه على الكرة بلغت 55% مقابل 45% لليفربول والذي حصل على ركنيتين فقط.
    □ حيث لم تعتاد جماهير الفريقين ولا أكثر معجبي المدربين على هذا التحفّظ وغياب المد الهجومي ولكن كما أسلفنا يبدو أن كلاهما يفكّر في الإنطلاقة من الجولة التاسعة وتجنب الخسارة خلال الجولة الحالية.
    □ أخطأ كلوب بالإصرار على جوتا وأخفق جوارديولا في عدم الدفع بفودين وإبعاد محرز عن قائمة المباراة.
    □ حاجة أخيرة كده :: توتنهام الإسبيشل ون الخطر القادم من لندن.
    ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏

    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: أحمد محمد الحاج · رحيق رياضي :: كلوب وجوارديولا الخوف من الخسارة Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top