• آخر الأخبار

    الجمعة، 13 نوفمبر 2020

    المريخ بين الحل الجذري و مزاجية الاطراف





    بوست للنقاش وتقديم مقترحات الحلول لأزمة المريخ
    أنتظار الحل من أطراف خارجية مثل المفوضية سابقا أو إتحاد الكرة حالياً أحد الأسباب الرئيسية التي جعلت المريخ يعيش دوامة من المشاكل والصراعات لسنوات طويلة حتى تحول الأمر إلى أزمة .. وبداية العلاج في تقديري هي العودة لحل الأزمات داخل البيت المريخي..
    المريخ الآن مواجهة بمشاكل عديدة ومتشعبة ومستعجلة على غرار ملف البرازيلي ماركوس وملف لوك إيمال وهناك المعد البدني الروماني ماريوس غير ملف التجديد للتش وبيبو وتيري وملف الملعب وترتيبات السفر الى الكنغو ومباراة العودة .. تلك الملفات تؤكد حاجة النادي لإدارة جديدة تستطيع حل تلك الالتزامات بعد أن أثبتت التجارب مرة تلو الأخرى أن الرهان على سوداكال هو رهان خاسر مع التأكيد على حقيقة أنه أكثر من أنفق بين أعضاء مجلسه لكن المزاجية في الدفع وعدم القدرة على سداد وحل الالتزامات الكبيرة أدخل المريخ في ورطة وجملة من الأزمات..
    بالنسبة لي، إتحاد الكرة غير مخول ولا مؤهل من كافة النواحي لحل أزمة المريخ، فهو نفسه مقسم شيع وجماعات وعاجز عن حل أزماته وطريقة تعامله مع كل القضايا التي يكون طرفها المريخ تؤكد أن إبعاده عن المشهد ضرورة ملحة مع التنويه لأن كل المؤشرات تؤكد أنه لا يملك الحق القانوني لتكوين لجنة تطبيع بدليل أنه قرر تكوين (مجلس وفاقي) للنادي كما أن المشورة التي قدمتها لجنة الحوكمة بالفيفا للإتحاد شددت على أن حل ينبغي أن يتوافق مع النظام الأساسي للاتحاد والفيفا..
    لكل ما سبق، أعتقد على المستوى الشخصي أن الحل ينبغي أن يتم من داخل البيت المريخي بتوافق من كل المكونات وتقديم تنازلات من كل الأطراف بما يفضي لتكوين لجنة تطبيع أو تسيير أو مجلس انتقالي (بأي مسمى) لمدة شهرين أو ثلاثة بواسطة لجنة الإنتخابات ويمكن الإستعانة بالقوائم التي وصلت لاتحاد الكرة في وقت سابق واختيار الأسماء التي تجد إجماعا لتقوم اللجنة بحل الالتزامات العاجلة وتمهد الطريق مع لجنة الانتخابات لإقامة جمعية عمومية انتخابية في أقرب فرصة بعد فتح باب العضوية أمام كل الجماهير المريخية داخل وخارج السودان.
    شكل التنازلات المطلوب لنجاح المقترح أعلاه يتمثل في موافقة المجموعة الرافضة لفكرة تكوين لجنة تطبيع أو تسيير والتي تتمسك بمغادرة المجلس عبر جمعية عمومية، موافقة تلك المجموعة على تكوين لجنة مؤقتة لأشهر مراعاة للأزمات التي يعانيها النادي .. وموافقة الفئة الرافضة للنظام الأساسي ومخرجات الجمعيات العمومية على أن ينبع الحل من اللجان المنتخبة في تلك الجمعيات لأن التمترس خلف الرفض سيجعل الجدل القانوني والتقاطعات يستمر إلى ما لا نهاية والكل يعلم أن الوقت ليس في مصلحة المريخ كما أن النظام الأساسي وبما أنه ليس قرأنا فيمكن تعديله بواسطة أول مجلس منتخب قادم من خلال الدعوة لجمعية عمومية لهذا الغرض.
    وتشمل التنازلات توافق كل المكونات على معايير معينة لدخول اللجنة دون إصرار من أي تنظيم أو مجموعة أو فرد على التواجد فيها وإدراك أنها لجنة مؤقتة بمهام واضحة ومحددة وبعدها باب الترشح عبر الانتخابات مكفول للجميع.
    والتنازل الأخير والمطلوب تقديم أعضاء المجلس كلهم أو جلهم لاستقالات حتى تتدخل لجنة الانتخابات وتعلن عن مجلس انتقالي أو لجنة تطبيع أو تسيير بعد أن يتفق الجميع وبشكل مستعجل على أعضاء اللجنة.
    قناعتي أن الحل الذي يأتي من داخل البيت المريخي أجدى وأنفع وأفيد آلاف المرات من منح من لا يستحق شرف التدخل في شئون المريخ وتصوير مجتمع النادي بالعاجز عن حل أزماته مع التنويه لأن أي حلول من أطراف خارج المريخ تعني أن الجدل والصراع القانوني سيستمر إلى ما لا نهاية.
    فما رأيكم دام فضلكم؟

    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: المريخ بين الحل الجذري و مزاجية الاطراف Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top