• آخر الأخبار

    الأحد، 29 نوفمبر 2020

    أحمد محمد الحاج رحيق رياضي :: لا خوف إلا من المدرّب الجديد

     


    أحمد محمد الحاج رحيق رياضي

    :: لا خوف إلا من المدرّب الجديد

    □ بإذن الله يبدأ المريخ مشواره بدوري أبطال إفريقيا في الرابعة والنصف من عصر اليوم (بتوقيت السودان) عندما يحل ضيفاً على فريق أوتوهو من الكونجو برازافيل في مواجهة الذهاب.
    □ مشوار جديد في البطولة الإفريقية نتمنى أن لا يتأثّر بالصراعات الإدارية المستفحلة والإنقسامات المحتدمة وتخطي هذا الدور والمضي قدماً في البطولة الإفريقية.
    □ فالمريخ أحوج ما يكون لأن يصل إلى مرحلة المجموعات خلال النسخة الحالية لأسباب مالية وفنّية وتبدو الظروف هذه المرّة مغايرة تماماً لما حدث خلال المشاركات الثلاث الماضية.
    □ في مشاركة (2018) والتي غادر خلالها المريخ أمام تاون شيب البوتسواني واجه المريخ نظيره البوتسواني ذهاباً دون أن يؤدّي أية مباراة في بطولة الدوري الممتاز بعد الراحة السلبية لنهاية موسم (2017).
    □ بعدها لعب المريخ مباراة واحدة ثم أدّى مواجهة الإياب، حتى في النسخة التالية للمشاركة المذكورة في (2018-2019) لعب المريخ أمام الخرطوم الوطني في أولى مبارياته بالدوري الممتاز بتاريخ (24/11/2018) ثم لعب ذهاباً أمام فايبرس الأوغندي بتاريخ (28/11/2018).
    □ بعدها أيضاً لم يؤد الفريق أية مباراة حتى مواجهة الإياب أمام الفريق الأوغندي.
    □ في النسخة الماضية لعب المريخ أمام شبيبة القبائل بالجزائر دون أن يؤدي أية مباراة رسمية أيضاً عقب فترة الراحة السلبية لنهاية الموسم حيث لعب أمام الشبيبة بتاريخ (09/08/2019) ثم أمام الأهلي مروي بتاريخ (19/08/2019) في أولى مبارياته ببطولة الدوري وإياباً مع شبيبة القبائل بتاريخ (24/08/2019).
    □ آخر مرّة بلغ خلالها المريخ مرحلة المجموعات كانت في نسخة (2017) وخلال النسخة المذكورة لعب الأحمر أمام (سوني إيلا نغيما من غينيا الإستوائية) في ذهاب دور الــ 32 بعد أن أدّى (ثلاث) مباريات ببطولة الدوري أمام كل من الشرطة القضارف وحي العرب والأهلي مدني.
    □ تجاوز المريخ خصمه الغيني وأبدع في دك حصون ريفرز النيجيري وعبر إلى دور المجموعات لأن مبارياته الإفريقية تخللتها عدد من مبارياته ببطولة الممتاز.
    □ لذلك نقول أن الأوضاع الفنية الراهنة تصب في مصلحة المريخ دون شك لأن الفريق حصل على راحة سلبية ضمنية خلال فترة التوقّف جرّاء جائحة كورونا والتي امتدت لأكثر من خمسة أشهر.
    □ بعدها أدّى الفريق (عشر) مباريات ببطولة الدوري التي نالها وتوّج بها واستطاع التونسي جمال خشارم أن يكوّن توليفة أساسية ويتعرّف على لاعبيه ومدى امكانياتهم.
    □ وضع المريخ الراهن أفضل من المواسم الثلاثة الماضية لأنه لم يتوقّف كثيراً عن اللعب التنافسي والتدريبات بعكس خصمه الذي لم يؤد أية مباراة رسمية منذ تاريخ الخامس عشر من مارس الماضي ولم يلعب منذ الفترة المذكورة سوى مباراتين وديتين أمام منتخب المحليين الكونجولي.
    □ لذلك نقول أن الجوانب الفنية تصب في مصلحة المريخ دون شك ولكن في المقابل كل الخوف من الجهاز الفني الجديد بقيادة الفرنسي (جوميز) حديث العهد بالفريق والذي لا يعرف حتى الآن ما هو القوام الرئيسي للفريق الفائز بالدوري الممتاز قبل شهر.
    □ هذا الخطأ الكبير من قبل (سوداكال) نتمنى أن لا ندفع ثمنه بالخروج من التمهيدي للمرة الرابعة على التوالي لأن تجريب العناصر في حضرة الإستحقاقات الرسمية يؤدّي إلى كارثة نتائجية.
    □ أشرف التونسي خشارم على عشر مباريات وكوّن منظومة فنّية مميزة وتألّق في فترته عدد من اللاعبين في مقدمتهم التش ونمر والسماني وأحمد ادم والتاج يعقوب وضياء الدين وأمير كمال وتيري ونفض الغبار عن (التكت).
    □ وبالمناسبة تلك العناصر وصلت مرحلة النضوج الإفريقي كون غالبيتها شارك خلال النسخ الثلاث الماضيات وتعودوا على الأجواء الإفريقية.
    □ فدخول أكثر من ثلاثة عشر لاعباً جديداً إلى كشوفات المريخ إضافة إلى إنتداب جهاز فني حديث لم يتابع المريخ إلا عبر ودّية (الأمل عطبرة) هو ما يخيفنا خلال المشاركة الحالية.
    □ فالإبقاء على التونسي خشارم كان هو القرار الصائب ولكن للأسف الشديد تعامل سوداكال مع الأمر بذات فوضويته السابقة مع عدد من المدربين.
    □ نرجو أن يكون جوميز قد حصل على تسجيلات لمباريات المريخ العشر الأخيرة ووقف جيداً على إمكانيات فريقه الذي توّج ببطولة الدوري للمرة الثالثة على التوالي ومن ثم تكون إضافاته من العناصر الحديثة على نطاق محدود جداً.
    □ فالخسارة الكبيرة أمام تاون شيب البوتسواني في الذهاب كان سببها الأول هو حداثة عدد من العناصر وغياب الإنسجام وعدم اللعب مع بعضهم البعض كمجموعة.
    □ عموماً نتمنى أن يخرج المريخ بنتيجة إيجابية ووضع قدماً في دور الـــ 32 من معقل أوتوهو قبل مباراة الإياب.
    □ حاجة أخيرة كده :: الفار يحرم الليفر من فوز جديد.
    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: أحمد محمد الحاج رحيق رياضي :: لا خوف إلا من المدرّب الجديد Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top