• آخر الأخبار

    الأربعاء، 18 نوفمبر 2020

    محمد ابراهيم عجبنا :مفاهيم باليه



    مفاهيم باليه
    ▪️
    جاءت فترة التسجيلات الرئيسيه في السودان واعده بالنسبه للمريخ حيث ضم النادي الكبير مجموعه مميزه من المواهب صغيرة السن وافرة العطاء متشبعه بالخبره اللازمه محليا وأفريقيا سندها في ذلك مشاركاتها مع المنتخبات الوطنيه المختلفه وكذلك مشاركاتهم علي صعيد أنديتهم في المنافسات المحليه .
    ▪️
    كثير من يتحدث عن عدم حوجة الزعيم لهذا الكم من الإستقطابات لا سيما وأن الفريق حقق هاتريك دوري ممتاز وتحتوي تشكيلته أفضل العناصر المحليه وبالتالي لا توجد ضروره لضم (12) لاعب وهذا رأي جيد لكن إذا ألقينا نظره علي كشف الفريق نجد أنه يحتاج إلي إضافات ملحه علي مستوي حراسة المرمي والدفاع وخط الوسط بشقيه الدفاعي والهجومي وكذلك خط الهجوم الذي يلعب فيه سيف تيري وحيدا في ظل تراجع مستوي الغاني ريشموند وإحتراف النعسان وإصابة الريح حامد ، إذن كان من الضروره بمكان علي الإداره الفنيه للأحمر سد النقص في الكشف الأساسي وكذلك تدعيم دكة البدلاء وهنا يكمن الفرق بين فرق البطولات وما دونها من الأندية حيث تتميز تشكيلتها الإحتياطيه وتكون قادره علي سد الغيابات في التشكيله الأساسيه بمستوى عالي .
    ▪️
    تعاقد الوداد المغربي حتي الأن مع (9) لاعبين وهناك أحاديث عن ثلاثه صفقات أخري في الطريق وكذلك أستقطب الأهلي المصري حتي الآن (6) لاعبين في حين ضم الترجي التونسي (3) لاعبين فقط إذن المعيار هو الحوجه وليس قلة أو كثر الإضافات .
    ▪️
    مفهوم آخر يحتاج إلي تصويب وهو نظرة البعض للتعاقد مع اللاعبين كبار السن علي أنهم غير قادرين علي تشكيل الإضافه المرجوه وهي نظره عاطفيه لا تستند لواقع فني لجهة أن القدره علي العطاء هي المقياس لضم اللاعب من عدمه وليس عمره وصغر سنه وإن كانت مطلوبه ومحبزه لكن هذا لا ينفي الإستفاده من اللاعبين المتشبعين بالخبره والحنكه علي غرار تجارب أنديه كبيره علي مستوي العالم ويظل أشهرهم ميلان الإيطالي ونجمه المميز زلاتان إبراهيموفيتش الذي ينثر الإبداع علي الملاعب الإيطاليه وهو علي مشارف الأربعين كمثال حي لكيفية الإستفاده من إمكانات وقدرات اللاعبين إلي آخر عمرهم في الملاعب .
    باص قوون
    ▪️
    من المعطيات التي فرضت علي المريخ ضم عديد اللاعبين هو قرار إتحاد الكره بزيادة كشف الفرق إلي (30) لاعب بلآ عن (25) حيث أن هذا التعديل سمح للأحمر بضم كل من ( مصعب كردمان ووجدي عوض وأحمد طبنجه وعمرو عبدالفتاح المصري وماذن محمدين وأخيرا محمد عباس) في الخانات تحت سن (23) و (21) وأفسحت المجال لتأمين كل المراكز بلاعبين أو ثلاثه خصوصا مع إتساع رقعة المنافسات أضف إلي ذلك عوامل الإصابات والإيقافات وتذبذب المستوي .
    ▪️
    معطي آخر منح الزعيم الضوء الأخضر لإجراء إنتدابات واسعه وهو إنتهاء عقود خمسة مواهب شابه مع أنديتها التي تعنتت سابقا في إطلاق سراحهم للأحمر أو طلبوا مبالغ طائله وهنا أقصد (كردمان -وجدي - محمد عباس - ماذن محمدين -أحمد عبدالعظيم ) هولاء الخمس نجوم مطلقي السراح أسالوا لعاب الإدارة الفنيه ولجنة التسجيلات فكان لابد من إستغلال الفرصه وضمهم سريعا حتي وإن لم تكن لديك خانات شاغره بإعتبار قيمة اللاعبين الكبيره وتميزهم المطلق .
    ▪️
    ضم بخيت خميس وماذن محمدين مع تواجد الدولي بيبو وترفيع طبنجه للفريق الأول أغرق الجهه اليسري للمريخ في حين أوجد الإختلال في الجانب الأيمن الذي بات يعتمد علي مجهودات القديم الجديد كرنقو والمولف التاج يعقوب .
    ▪️
    المحترفين المصري والبوركيني بطيخه مقفوله وكما جرت عادة سوداكال في ضم المغمورين والذين لم ينجح منهم أحد سوي طيب الذكر سومانا قبل أن يعودوا ويطاردوا النادي بالشكاوي الدوليه .
    ▪️
    مدرب الخرطوم الوطني السابق الغاني برينس في حديث سابق قال لعزام عادل لاعبنا الجديد (أنت التش الجديد) إذن نحن موعودون بموهبه فريده أخري في ديار الزعيم .
    ▪️
    السماني باليمين عزام بالشمال ويتوسطهم التش ..!! مرمطه ورقاد واطه .

    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: محمد ابراهيم عجبنا :مفاهيم باليه Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top