• آخر الأخبار

    الأحد، 24 أبريل 2022

    كبد الحقيقة / د . مزمل أبو القاسم دوري اللعب على الذقون

     



    كبد الحقيقة / د . مزمل أبو القاسم


    دوري اللعب على الذقون


    *عقب انتخاب مجلس إدارة جديد للاتحاد العام في الانتخابات الأخيرة شرع المجلس في وضع عدد من التعديلات على لائحة مسابقة الدوري الممتاز، بهدف القضاء على ظاهرة الشكاوى التي تتسبب في حسم النتائج خارج المستطيل الأخضر.

    * كقاعدة عامة تطبق في كل المسابقات لا تتغير نتيجة المباراة إلا إذا أشرك الطرف المنتصر لاعباً بطريقة غير مشروعة، ولا يوجد شيء اسمه إعادة مباراة بسبب خطأ شارك فيه الاتحاد.

    * بل إن الاتحادات أصبحت غير مسئولة عن تنظيم بطولات الدوري في معظم دول العالم، لأن تلك المهمة تضطلع بها روابط الأندية.

    * الاتحادات أصبحت غير مسئولة عن التعاقدات، لأن تلك المهمة باتت تتم عبر نظام إلكتروني يتولى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مراقبته على مدار الساعة، أما على المستوى المحلي فيوكل أمر الرقابة (فقط) إلى الاتحادات الوطنية.

    * لذلك يبقى تعليل قرار إعادة مباراة الهلال والأهلي الخرطومي بأن الأهلي تعاقد مع الحارس أحمد عبد العظيم بادعاء أن اللاعب انضم في فترة انتقالات يسمح فيها بالانتقال عبر الإعارة فقط مجرد محاولة ساذجة لتغطية قرار بالغ القبح، يرقى إلى درجة الفضيحة.

    * في الاتحاد السواني يتم اعتماد كشوفات الأندية وقيد اللاعبين بواسطة لجنة شئون واوضاع اللاعبين، وبما أن اللجنة اعتمدت قيد الحارس يصبح الحديث عن عدم قانونية تسجيله ضرباً من اللعب على الذقون.

    * أحمد عبد العظيم كان حراً عندما انتقل للأهلي في ديسمبر الماضي، واللائحة الدولية تسمح للاعب الحر بالانتقال في أي وقت، وتمنحه فرصة التعاقد أثناء الموسم، والمادة ملزمة على المستوى الوطني.

    * بذللك القرار (الأهبل) أصبحت مشاركة الحارس أحمد عبد العظيم مع الأهلي الخرطومي قانونية في كل مباريات الدورة الأولى (16 مباراة)، وغير قانونية في مباراة واحدة للأهلي.. أمام الهلال!


    * لن يفلح الأستاذ عبد الرحمن صالح في تبرير قرار لجنة اختارت أن تمارس أسوأ أنواع الانحياز منذ أيامها الأولى، لتعلن عدم أهليتها، وفقدانها للعدالة، وهيمنة الانتماءات الضيقة على عملها.

    * كنا نظن أن خبرة السنوات ستعجم عود الأستاذ عبد الرحمن صالح وتمنعه من الانحياز للنادي الذي يشجعه، بعد أن عمل عضواً في مجلس إدارة نادي كوبر، وعضواً ثم نائباً لسكرتير اتحاد الخرطوم المحلي، وعضواً في عدد من اللجان المساعدة بالاتحاد العام، واتضح لنا أنه ما زال متجمداً عند محطة انتمائه القديم للهلال، بدرجة تدفعه إلى عدم تقبل خسارة الهلال لأي نقطة في بطولة الدوري الممتاز!

    * سيبقى هذا القرار الظالم القبيح سبةً في جبين لجنة الاستئناف الجديدة، ليؤكد أن سرطان الانتماء الضيق الذي أصاب هذه اللجنة لم يفارق جسدها الواهن حتى اللحظة.

    * في الدورة السابقة للاتحاد قادها مشجع الهلال عبد العزيز سيد أحمد، وابتدر عمله فيها بزيارة إدارة السجل المدني بوزارة الداخلية بنفسه، كي يحضر منها المستندات المؤيدة لاستئناف رفعه أهلي عطبرة ضد المريخ في قانونية مشاركة اللاعب باسكال.

    * لم يهدأ لتعاونية بال حتى اعتبرت لجنته المريخ مهزوماً أمام أهلي الخرطوم، وها هو عبد الرحمن صالح يسير على درب سابقه بكل قوة عين.

    * بل إننا قد نظلم المشجعين، إذا ما شبهناهم بعبد العزيز سيد أحمد وعبد الرحمن صالح، لأن غالبهم يتقبلون الهزيمة بصدر رحب، ويصفقون للطرف الفائز كمان!

    * أول الغزو أخرق لدى لجنة الاستئناف.

    * لن نثق بعد اليوم في عدالة هذه اللجنة ولن نطمئن إلى أنها ستطبق صحيح القانون في أي قضية، بعد أن سجلت رسوباً شنيعاً في مستهل عملها بالاتحاد.

    * حتى لجنة المسابقات لم ترتق إلى مستوى المسئولية عندما اتخذت قراراً ظالماً، (قطعته من رأسها)، وقضى بحرمان الأندية من إشراك اللاعبين المنتقلين إليها من أندية أخرى في بقية مباريات الدورة الأولى للممتاز.

    * سألنا عن مسببات القرار، فقيل لنا إنه يستهدف منع اللاعب من المشاركة مع فريقين في دورة واحدة!

    * سألنا: هل سيشارك اللاعب نفسه مع فريقه الجديد في الدورة الثانية؟ قالوا نعم!

    * سألنا: ألن يشارك اللاعب وقتها مع فريقين في بطولة واحدة أيضاً؟ قالوا بلى.. فما مبرر القرار إذن؟ وما نفعه وما جدواه؟

    * إذا كان المقصود منع اللاعب من اللعب ضد فريقه السابق فحسب كان بمقدور اللجنة أن تحظر عليه تلك المشاركة وحدها، وتسمح له باللعب ضد بقية فرق المسابقة، كي لا تحرم فريقه من خدماته، وتوفر له العدالة المطلوبة، وتحترم مبدأ تكافؤ الفرص.

    * في مباراة المريخ وهلال الفاشر أمس خاض الأخير اللقاء بصفوف مكتملة وقائمة كاملة، بينما دخل المريخ المباراة منقوصاً من خدمات عشرة لاعبين انضموا للفريق في فترة الانتقالات الأخيرة، فأي عدالة تلك.. وأي منطق يا عزيزي طارق عطا؟


    آخر الحقائق


    * من عجب أن تتعامل لجنة المسابقات مع لاعبي المريخ والهلال وكأنهم آلات.. مصنوعة من زبر الجديد.

    * على سبيل المثال.. لعب المريخ مباراته الدورية أمام ود نوباوي في إستاد قلعة شيكان يوم 16 أبريل.

    * يوم 17 أبريل عادت بعثة المريخ إلى العاصمة بالبر.

    * يوم 18 أبريل توجهت إلى مدينة عطبرة.. بالبص.

    * يوم 19 أدى الفريق مباراة دورية جديدة أمام فريق توتي في الممتاز!

    * أمس الموافق الجمعة 22 أبريل خاض الفريق مباراة جديدة أمام هلال الفاشر.

    * علماً أن المريخ خاض قبلها 3 مباريات في 6 أيام فقط، أمام أهلي شندي وأهلي مروي وحي الوادي نيالا.

    * ست مباريات رسمية في ظرف أسبوعين.. هذا لا يحدث إلا في السودان.

    * المباريات الست جرت على ملعبين مفروشين بنجيل اصطناعي من الجيل القديم.

    * أنستغرب بعذ ذلك تفشي الإصابات المؤثرة بين لاعبي الممتاز؟

    * أتمنى أن تجري لجنة المسابقات إحصائية ترصد فيها عدد اللاعبين الذين أصيبوا بقطع في الرباط الصليبي خلال المواسم الثلاثة الأخيرة.

    * من المريخ والهلال فقط أصيب الغربال وضياء الدين محجوب ومصعب كردمان وياسر مزمل وأبو عاقلة عبد الله وأحمد حامد التش وبخيت خميس وسيف تيري ومجاهد فاروق والطيب عبد الرزاق وأمير كمال!

    * معدل إصابات مهول، بل مرعب.

    * علماً أن التش أصيب بقطع في الرباط الصليبي مرتين.

    * كلهم لاعبون دوليون، فقدهم المنتخب بأسوأ إصابة يتعرض لها أي رياضي.

    * مكمن السوء فيها أنها تحتاج إلى ستة أشهر للتعافي منها بعد إجراء العملية.

    * ذلك بخلاف الإصابات التي تعرض لها اللاعبون في غضروف الركبة.

    * تلك لا تحصى ولا تعد.

    * برمجة مضغوطة وملاعب سيئة.. محصلتهما إصابات بالجملة.

    * سيجد إبراهومة نفسه مطالباً بالفوز بغض النظر عن قسوة الظروف المحيطة بفريقه.

    * إذا تعثر لن يرحمه أحد.

    * آخر خبر: دوري سيء البرمجة كثير الإصابات يتم نقله بالموبايلات !!  .

    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: كبد الحقيقة / د . مزمل أبو القاسم دوري اللعب على الذقون Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top