• آخر الأخبار

    الجمعة، 7 أغسطس 2020

    الطيب شاور كبسولة الجمعة. أوساخنا ثروتنا؟

     

    كبسولة الجمعة.
    رائد شرطة م الطيب شاور..الدفعة 56.

    أوساخنا ثروتنا؟
    العام 2006 انا واخوتي الجيلي ومحي الدين كنا نتمشى على احد شوارع العاصمة الأردنية عمان واي منا بيده علبة بارد لاحظنا شاب عشريني يدفع امامه عربانة (ترولي) ويسير بمحازاتنا بكتف الشارع الٱخر وبعد لحظات إقترب منا وسالنا بلطف هل خلصتم شراب.؟ قلنا نعم. فإستدركنا انه عامل نظافة بالبلدية فتناول منا الفارغ...العام 2017 نزلت السودان لوفاة عمي د.عبدالقادر الله يرحمه ومن المطار إلى حي كافوري حيث منزله صدمت عند مشاهدتي للفلل ذات المعمار الجميل والراقي تحاصرها الكوش والاوساخ من كل صوب واكياس البلاستيك المتطايرة منها ملتصقة باسلاك الاسوار الشائكة الشاهقة وجدرانها المزركشة...فقلت في نفسي اذن كيف هو الحال في الأحياء الشعبية؟
    ماساقني إلى هذه المقدمة هو بوست بالفيس بوك لأحد شباب حزب الأمة موجها حديثه للجان مقاومة كرري ومستنكرا حادثة الحتانة كاتبا:(لجان مقاومة كرري كان الأولي لمجهوداتكم تجميع جلود الكباش كثروة قومية بدل كبش الكباشي)
    السؤال :شباب حزب الأمة شايت وين؟إن كنتم خارج منظومة لجان المقاومة وانتم حزب الأغلبية كما تظنون فلماذا تطالبون لجان المقاومة بنظافة الشوارع من الجلود؟ بادروا انتم و اخرجوا الى الشوارع لتنظيفها من الجلود ومن اكياس القمامة ؟
    شباب حزب الأمة صاروا لايعرفون هل هم شركاء في حكومة الثورة ام معارضة وذلك بسبب صمتهم على تخبط قيادتهم ومسك العصا من الوسط فالتأريخ لايرحم ..الدليل رفض الحزب بدءا المشاركة في مؤسسات الحكم الإنتقالي.. ازعنت قواعده ...جمد الحزب عضويته في قوى الحرية والتغيير فوافقوا. ..عاد الحزب مشاركا ومطالبا بتسعة ولاة فوافقوا...منح حمدوك الحزب ستة ولاة فهللوا وقالوا بانهم الحزب الأكبر وهذا وضعنا الطبيعي..وفي اليوم التالي حينما رفض الإمام وطالب الولاة بالإنسحاب صمتوا ...وعندما رفض ولاتهم الستة الإنصياع للإمام وإختاروا طريق الثورة ظلط وجموا وعندما تراجع الإمام واذن لهم بقبول التكليف بحجة قلقه على حدوث فراغ دستوري صمتووا صمت القبور وصرنا نسمع صوتهم مع صوت الزواحف مهاجمين لجان المقاومة..ياشباب حزب الأمة افيقوا اجهروا بقول كلمة الحق ٱدركوا حزبكم الذي يهوي..ولاتنجروا وراء مراراته مع الشيوعي .وارخوا اذنكم لمن ينتقدكم.
    النظافة من الإيمان ومسؤولية فردية قبل أن تكون جماعية والنظافة لاتحتاج إلى لجان او إمكانيات ولا إلى بلدية او وزير .كافوري كمثال اي شخص يحرص على نظافة بيته فقط ويرمي وسخه على قارعة الطريق.وكمثال ٱخر تعودنا على إنزال زجاج العربية ورمي قشرة الموز او علبة البارد في وجه من خلفنا او تحت ارجل من يقف على الطريق.
    اما الجلود كثروة قومية مهدرة.
    تجار الجلود ماأكثرهم في السودان فلماذا لم يسعووا إلى تجميع جلود الأضاحي الملقاة على قارعة الطرقات وإستثمارها ؟؟فأيهما أشق على تاجر الجلود السفر إلى نيالا لشراءها وترحيلها ام تجميعها من وسط أحياء العاصمة ومدن الولايات القريبة مجااانا او بأقل تكلفة وباقل مجهود؟؟.
    هل فعلا صدر قرار بوقف تصدير الجلود ثم تم التراجع عن القرار بعد فوات الأوان ؟من هو هذا المسؤول الذي تسبب في ضياع ملايين الدولارات على خزينة الدولة ؟ إستخفاف بمورد هام وإستهتار بصحة المواطن..
    المليونيات تحوق وين ولأ وين ؟

    رائد شرطة م الطيب شاور..الدفعة 56.


    ا
    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: الطيب شاور كبسولة الجمعة. أوساخنا ثروتنا؟ Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top