• آخر الأخبار

    السبت، 17 أكتوبر 2020

    خشارم و المعد البدني الألماني موير و أهم عناصر النجاح،



    خشارم و المعد البدني الألماني موير و أهم عناصر النجاح،


    ناصر بابكر.

     بغض النظر عما يمكن أن تنتهي عليه النسخة الحالية من الدوري الممتاز .. إلا أنني أرفع القبعة للطاقم الفني للمريخ وأعتقد أنه يملك القدرة على تقديم إضافة كبيرة للأحمر في الموسم المقبل متى ما توافرت له ظروف عمل أفضل .. حديثي هنا لا علاقة له بتلاشي فارق النقاط بين طرفي القمة أو حظوظ الفوز باللقب وانما يستند إلى بعض الملاحظات التي استوقفتني في الفترة الفائتة ومنها:

    * قبل حوالي ثلاثة أسابيع تقريباً وابان تدريب للصحفيين بملعب خماسيات الأكاديمية، كان هنالك تدريب للمريخ في ذات الوقت بالأكاديمية، غير أن خمسة أو ستة من لاعبي الفريق اضطروا لمشاهدة جزء من تدريب الصحفيين لأن المدير الفني خشارم يعاقب أي لاعب يصل متأخرا أو حتى يدخل الملعب بعد المدرب وهو موقف ضمن عشرات المواقف المشابهة التي تعكس حرص شديد لخريج مدرسة الصفاقسي على الإنضباط.. ومؤكد أن النجاح (خصوصاً على المدى البعيد) لا يمكن أن يتحقق مالم يكن المدرب مؤمنا بأهمية الانضباط وحريصا على ترسيخه كقيمة مهمة من قيم النجاح.
    * جرت العادة و(الطبيعي) أن أي مدرب يتولى المهمة لفترة مؤقتة، أو مدرب جديد، يعمل على تحقيق الانتصارات في الجولات الأولى وفي سبيل ذلك يراهن في كل الجولات على توليفة تتكون من ١١ لاعباً ولا تتجاوز ١٣ لاعباً على أحسن الفروض، لأن المدرب يفكر في نفسه ومستقبله ويرى أن التفكير بتلك الطريقة "الذاتية" يمكن أن تضمن له الإستمرار لأطول فترة ممكنة وتضمن له الحصول على الدعم بغض النظر عما يحدث في الخواتيم .. وعلى الرغم من أن خشارم مدرب جديد وتولى المهمة في موسم معقد وصعب وتوقيت عشر جولات حاسمة، إلا أنه انتهج نظام "المداورة" دون خوف أو فزع من التعثر، واعتمد على ما يفوق ١٨ لاعباً بشكل أساسي مع معدل من ٣ إلى ٦ تعديلات على توليفة الفريق الأساسية في كل جولة، وشخصيا توقعت أن يكف عن ذاك النهج بعد التعادل مع الأهلي الخرطوم بعد الهجوم الإعلامي الذي تعرض له، غير أنه مضى قدماً في سياساته في الجولة التي تليها مباشرة وواصل على ذات المنوال وهو ما يعكس ثقته في نفسه وإمكاناته أولا وعدم خوفه من ردود الأفعال ثانياً، وإيمانه بصحة سياسته تلك ثالثاً لأنها تعزز ثقة الفريق في نفسه كمجموعة، وترفع من المنافسة في كل المراكز وتحافظ على جاهزية الجميع حتى آخر جولة في الموسم وهو من حسن التخطيط وبعد النظر ولو لم يكن المدرب شجاعاً واثقاً من نفسه مؤمناً بالمجموعة أكثر من الأسماء ما انتهج مثل تلك السياسة المفيدة حاضرا ومفيدة بشكل أكبر مستقبلاً.
    *أمس، جمعني نقاش بالمعد البدني الألماني موير وهو أحد أهم عناصر النجاح،، وعلى الرغم من أن المنتخب وصل الخرطوم في ساعة متأخرة من مساء أمس الأول وعلى الرغم من أن ستة من لاعبي المريخ شاركوا في مباراة توغو كأساسيين ومنهم من أكمل المباراة وعلى الرغم من أن انقطاع الكهرباء جعل المريخ يكتفي بتدريب لنصف ساعة فقط أمس الأول إلا أن موير كان واثقا من الفوز اليوم بل توقع سيناريو المباراة وهو حديث ربما أعود له بالتفصيل بعد نهاية الموسم لأنه يكشف حجم العمل الكبير الذي يقوم به الطاقم الفني ككل بما في ذلك مدرب الحراس الرائع محمد الفطناسي.

    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: خشارم و المعد البدني الألماني موير و أهم عناصر النجاح، Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top