• آخر الأخبار

    الأربعاء، 14 أكتوبر 2020

    وكفى إسماعيل حسن أي عدالة هذه يا لجنة المنافسات




     وكفى 

     إسماعيل حسن 

     أي عدالة هذه يا لجنة المنافسات


    * أصدرت لجنة المنافسات بالاتحاد العام برمجة بقية مباريات الدوري لينطلق الأسبوع السادس عشر يوم الجمعة القادم 16 أكتوبر..

    * وتقرر أن يلاقي المريخ في هذا الأسبوع فريق الأمل العطبراوي، بدار الرياضة أم درمان عصراً..

    * وفي نفس التوقيت يلاقي الهلال العاصمي هلال الأبيض بملعب الخرطوم..

    * في الأسبوع السابع عشر يلاقي المريخ مريخ الفاشر يوم الأحد 18 أكتوبر مساءً.. 

    * وفي نفس التوقيت يلاقي هلال العاصمة هلال الفاشر بملعب دار الرياضة أم درمان مساءً.. 

    * وفي المباريات المؤجلة يلاقي المريخ حي الوادي نيالا مساء يوم الثلاثاء 20 أكتوبر بملعب دار الرياضة أم درمان..

    * وفي نفس التوقيت يلاقي هلال العاصمة أهلي شندي بملعب الخرطوم..

    * أما مباراة القمة، فسيتم تحديد موعدها في وقت لاحق..

    * والسؤال..

    * لماذا يلعب المريخ مباراتين في دار الرياضة أم درمان إحداهما عصراً، ويلعب الهلال مباراة واحدة فقط في نفس الملعب، ومساءً لا عصراً..؟؟!!!!

    * وحتى هذه المباراة الواحدة، التي سيلعبها في هذا الملعب، هي مباراته السهلة جداً جداً أمام هلال الفاشر..

    * كما هو معلوم..... بقية مباريات المريخ أمام أمل عطبرة ومريخ الفاشر وحي الوادي نيالا.. كان من المفترض أن يؤديها في ملعبه لولا نظام التجميع، بعد أن واجهها جميعاً في أرضها في الدورة الأولى.. بينما مباريات الهلال الثلاث، كان من المفترض أن يؤديها في ملاعب خصومه، بعد أن واجهها جميعاً في ملعبه في الدورة الأولى..

    * حتى مباراة القمة؛ هي مباراة المريخ بعد أن خاض مباراة الدورة الأولى في ملعب الهلال..

    * لهذا وذاك، توقعنا من لجنة المنافسات أن تميّز المريخ على الهلال، في اختيارها للملاعب التي تقام فيها مباريات الفريقين، بدل العكس.. 

    * أو على الأقل، تخير المريخ بأن يحدد الملاعب التي يرغب في اللعب فيها، طالما أن المباريات مبارياته.. 

    * وكذلك تمنح الفرق التي ستواجه الهلال، خيار اختيار الملاعب التي تفضل اللعب فيها طالما أنها مبارياتها..

    * ولكن للأسف لا حدث هذا، ولا حدث ذاك...

    * الأمر الذي يؤكد على أن المعيار الذي اتبعته لجنة المنافسات في اختيار الملاعب التي تقام عليها مباريات المريخ والهلال، ليس منصفاً ولا منطقياً.. 

    * وبالتالي إذا لم تراجعه، وتعدل في الملاعب التي تقام فيها مباريات الفريقين بالشكل الذي يضمن للمنافسة تحقيق مبدأ العدالة، لن نستبعد أنها تعمدت اختيار هذه الملاعب، انحيازاً الهلال.. وتعبيداً لطريقه نحو البطولة.. 

     نحن في المريخ إخوة 

    * أمس في حلقة بإذاعة هوى السودان، سألني مقدمها الزميل الكبير زهير عبادي عن رأيي في الأزمة المريخية..

    * وعن توقعاتى للسيناريوهات المحتملة في مقبل الأيام..

    * فأكدت له أن الحل الوحيد لمشاكل المريخ.. وصراعات أهله.. وخلافات أبنائه على مر العصور والحقب، كان دائماً في الوفاق.... وأضفت: حسب قراءاتي لمجرى الأحداث الحالية، فإن هنالك احتمالاً كبيراً جداً بأن تنتهي الأزمة الحالية على أحسن ما يتمناه أهل المريخ.. 

    * خاصة وأن هنالك رؤية طرحها قطب من أقطابنا الكبار، في اللقاء الذي عقده مجلس الشورى قبل أيام..

    * واقترح خلالها أن تجلس اللجنة الخماسية مع مجلس المريخ، قبل جلوسها مع مجلس الاتحاد العام.. لمعرفة وجهة نظره في الإتجاه السائد لتشكيل لجنة تطبيع، ترضي جميع أهل المريخ..

    * واختمت بأن أزمة المريخ عموماً - إذا لم تنجح مساعي الوفاق - ستحسم تماماً يوم 22 أكتوبر من خلال الاجتماع الذي سيعقده مجلس إدارة الاتحاد العام بوجود الدكتور كمال أو عدمه؛ لتأكيد إنتهاء دورة مجلس المريخ الحالي، وإعلان لجنة تطبيع وفق القائمة التي يقدمها له أهل المريخ..

     آخر السطور 

    * نجوم المريخ في المنتخب الوطني، يصلون اليوم بإذن الله، ولا ندري هل سيمنحهم خشارم راحة يوم غد، ليلعبوا مباراة بعد غد أمام أمل عطبرة بدون تمرين، أم يدعوهم لتمرين مساء  الغد، قبل مباراة بعد غدِ..

    * برضو توقعنا من لجنة المنافسات أن تبرمج مباراتي المريخ والهلال يوم الجمعة مساءً بدل عصراً.. حتى يرتاحوا ساعات أكثر... ولكن... 

    * نقول شنو عاد؟؟

    * ياهو ده السودان، و(ياهدي) العقلية التي تدير الكرة في السودان..   

    * وكفى.

    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: وكفى إسماعيل حسن أي عدالة هذه يا لجنة المنافسات Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top