• آخر الأخبار

    الاثنين، 30 نوفمبر 2020

    *جيبو لي (التش)..!* هذا الفتى الموهوب سيضرب موعداً مع التاريخ






        *جيبو لي (التش)..!* هذا الفتى الموهوب سيضرب موعداً مع التاريخ

    *العتب مرفوع/هيثم كابو*
    *جيبو لي (التش)..!*
    * إن كان مضمون الجواب يتضح من عنوانه، فبعض الرسائل الحارقة ترقد معانيها الملتهبة في ثنايا الأسماء، وهذا بالضبط ما ظل يفعله نجم الزعيم أحمد حامد الملقب ب(التش) منذ تسجيله في كشوفات المريخ؛ وحتماً هذا الفتى الموهوب سيضرب موعداً مع التاريخ ..!
    * لو اكتفينا بكتابة اسم (التش) في أي مقال رياضي، واحتجبنا دون إكمال بقية السطور؛ فإن الرسالة ستكون قد وصلت ؛ وحالة الغليان بسبب تسجيل الزعيم للتش لا تزال تسيطر على الوصايفة، و(الجرسة دائماً حاصلة والناس سامعة وشايفة)..!
    * ترتيبات التجديد للتش من المفترض أن تبدأ مع إنطلاقة الموسم الجديد، فالدرر النادرة يجب أن يستنفر الجميع إمكانياتهم للمحافظة عليها، لا سيما وأننا نعيش في زمن شح المواهب والصفقات الخاسرة..!
    * إن كان السيف يصقله الكير؛ والخبز ينضجه الوهج؛ والجرح يطهره الكي؛ فإن غبينة الوصايفة في (حلواني الكرة السودانية) ستظل عصية على (الفش)، وطالما أن الدواء بالتي كانت هي الداء فيجب أن يكون علاجهم بمزيد من (التش) ..!
    * متعة الزعيم في تسديدات السماني، ومراوغة الحلواني ..!
    * متى ما ذكر إسمه ترتعد فرائصهم .. الفزع يسكن أفئدتهم .. الرعب يحيط بهم إحاطة السوار بالمعصم، والقلق يسبقهم للملعب رغم ادعائهم الثبات و(الركزة)؛ فالفتى تعرفه المدرجات والنجيل الأخضر وقطعة الجلد المنفوخة بالهواء المسماة كرة قدم قبل أن يعرفه المنافسون والخصوم، فما بالكم بالأنداد من كان يعتمد منهم على نفسه ومن لا يزال ينتظر الهِبات والمنح ويحمل لقب (المدعوم) ..!
    * يكفي أن (التش) يمثل نكهة الكرة السودانية، ومذاق المستديرة المغاير ..!
    * عندما تعاقد المريخ مع (التش) لم يكسب وقتها لاعب كرة قدم ماهر وموهوب وساحر؛ ولكنه كان يشتري مستقبل المستديرة بالبلاد.!
    * موهبة التش سلمت المريخ مستقبل الكرة السودانية في فتيل..!
    * إذا كان الدواء يحفظ بعيداً عن متناول يد الأطفال لدواعي صحية، فإن الفتى المسكون موهبة أحمد حامد (التش) يجب أن يحفظ بعيدا عن عراك الملاعب السودانية..!
    * تساهل الحكام أمام محاولات تصفية التش يجب أن يعرضهم للمساءلة القانونية، ويحرمهم من ممارسة التحكيم نهائياً، ويحولهم من (قضاة) إلى (جناة) ..!
    * التش (لاعب) بمقومات (فريق كامل) وركيزة حقيقية وثروة كروية ..!
    * مشكلة (التش) الوحيدة أنه لا يجد أدنى حماية من حكام الدوري المنحاز، واتحاد شداد ضاعف الإحن وزاد المصائب وادعى الحزم مع أنه يقف متفرجاً على جرائم تصفية المواهب ..!
    * لو كان الحكام يمتلكون شخصيات حقيقية لما وجد أمثال عماد عبد الله وعمار الدمازين موطئ قدم بالملاعب ..!
    * (التش) يمثل خطر على الخصوم و(عقدة للمدعوم)..!
    * إذا واصل أحمد حامد (تشتشته) بالطريقة التي يرسم بها على المستطيل الأخضر فسيتم تحويل معظم حراس الأتيام لدكاترة العظام ..!
    * منذ ظهوره في الملاعب ظل (التش) مهدد حقيقي للسلسلة الفقرية، والمستفيد الوحيد من الطريقة التي يراوغ بها اللاعبين هي المستشفيات ..!
    * لو أحرز (التش) الهدف الثاني، لضاعف آلام الوصايفة وطبق حنة السماني ..!
    * عندما يقود التش هجماته على الخصوم تستقبل مستشفيات العظام أكثر من مريض ..!
    * عندما يقرر (التش) مراوغة لاعب فإما أن يفتح له الطريق دون مقاومة فيتحرك الفتى يمين وشمال ويقدم تابلوهات وفواصل أو يدخل عليه بتهور زائد ويتحمل مسؤولية ما سيحدث للرُكب والمفاصل ..!
    * لا يمكن لك تقديم أية ضمانات للخصوم بالضغط على (التش) حتى لا (يسِن) سكينه ويبعد عن ترقيص المدافعين على أنغام الكيتة؛ فأحمد حامد من مدمني (ثقالة الضبح بسكين ميتة) ..!
    * بمناسبة السكين : انت يا مزمل قصة الأسلحة البيضاء في فندق الوصايفة شنو؟
    * نعم سكين ترقيص التش ميتة، لكن تسديداته (سنينة)، وكل الأندية المنافسة سبق لهم أن جربت ذبحها، و(المجرب يضبح؛ ولا يجرب) ..!
    * إذا تركنا التش يواصل مشواره الكروي بهذه الطريقة فلن يكتفي الفتى بترقيص الخصوم واستسلامهم للهزيمة، ولكنه سيتسبب لأحد اللاعبين في عاهة مستديمة..!
    * من المفترض أن يبدأ الترتيب لإعادة قيد (التش) منذ الآن، فالفتى الذهبي يظل نجم التسجيلات الأول عندما لا يكون مطلق السراح..!
    * (التش) دا يوم بكتل ليهو زول بجرعة زائدة، وبنتهي ليهو من لاعب بحركة اخطبوطية، وبدمر ليهو حارس بجرة حلزونية..!
    * (التش) يفعل ما يحلو له بالملاعب؛ والحكام يفرِّطون في الحفاظ على موهبة جديرة بالحماية والإحترام ..!
    * تذكروا دائماً أن التش يمثل (دولار الميادين) وعملة المريخ الصعبة ..!
    * إتصعبي..!
    *نقش أخير*
    * ولنردد خلف منتصر العاقب بتصرفٍ مقاطع من أغنية (جيبو لي الشيخ) التي ترنم بها المطرب الشاب منتصر هلالية:
    جيبو لي (التش) .. جهجه الإستاد .. من مواهب التش افقدوا الأولاد .. نادو لي الشيخ يقرأ لي اوراد ..
    كلموا الحكام .. التش دا ماهو برا .. جيبو لي علاج .. نادوا لي فُقرا..
    سوو لي بخرة.. السحر في الملعب .. وفي دمانا سرا..
    خلى العقول دي تجن ...
    واللعيبة جارية ورا..
    الأولياء الصُلاح.. سوو لي حجاب..
    جيبو لي علاج .. بي محاية شراب ..
    عقلي من التش.. الليلة طش وغاب..
    مهارته في الميدان .. عذبتنا عذاب ..
    من قذائف التش.. حيل حُراسنا إتهدا.. كترت الأهداف.. وغابت الصدة..
    جيبو لي التش طالت المدة ..
    سوو لي رُقية كان اضوق غمدة ..!
    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    1 التعليقات:

    1. التش لاعب كبير ولكن يحتاج للحماية فعلا من التصفية ومانراه لايبشر ...اين اخبار مباراة امس واين تحليل المباراة ...كيف تم لم احتساب ركلتي جزاء للمريخ لماذا يمنح حكم خط ثلاثة دقايق ويمددها حكم الوسط الى 7دقايق حتى يخرج لعيبتنا من التركيز وحتى يحرز اتوهو هدف التعادل ثم ينهي المباراة ...هل استهداف المريخ يبدا منذ التمهيدى ؟؟؟؟من هي الجهة التى وعدت الحكم بجائزة ؟؟هل يمكن ان يتكرر هذا فى الخرطوم ونحنا لسا مدورين معارك مع سوداكال !!!! هو شداد ولجان الاتحاد ما كفتكم يامريخاب😪😭😭😭😭😭😭😭

      ردحذف

    Item Reviewed: *جيبو لي (التش)..!* هذا الفتى الموهوب سيضرب موعداً مع التاريخ Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top