• آخر الأخبار

    الأحد، 29 أغسطس 2021

    ◉ كبد الحقيقة ◉ د. مزمل أبو القاسم ◉ جلطة برقو

     ◉ كبد الحقيقة

    ◉ د. مزمل أبو القاسم 

    ◉ جلطة برقو


    * بعد نهاية مباراة السودان والنيجر الودية التي جرت تحت ضيافة الاتحاد الأماراتي لكرة القدم في مدينة دبي قبل أيام من الآن سارع قطب المريخ الكبير والمرشح لرئاسة النادي، القنصل حازم مصطفى بزيارة البعثة لتحيتها وتهنئة اللاعبين على مجهودهم الكبير وتحفيزهم على المستوى الرائع الذي قدموه في المباراة الثانية، وحضهم على الفوز على المنتخب المغربي في المباراة المقبلة.

    * ما أن فرغ حازم من حديثه حتى سارع السيد حسن عبد الله برقو، رئيس البعثة ورئيس لجنة المنتخبات الوطنية إلى التعليق على المبادرة بقوله (حازم ده ما فيهو عيب إلا إنه مريخابي)!!

    * هكذا بتعليق غريب وعجيب، يزخر بالرعونة والتعصب، ويفتقر إلى الذكاء والكياسة.

    * تعليق بالغ القبح، لا يمكن التعامل معه من باب المزح، لأن المقام لم يكن مقام مزاح أولاً، ولأن الحدث كان يتصل بنشاط المنتخب الوطني وليس الأندية!

    * أثار التعليق حنق معظم الحاضرين، وأغضب لاعبي المريخ في المنتخب لدرجة أن قائدهم أمير كمال صرح صرح بغضبه الشديد من العبارة التي تفيض ازدراءً وتقليلاً من قدر أكبر أندية السودان.

    * واضح أن السيد حسن برقو لا يعرف ماذا يعني مصطلح (المنتخب الوطني)، ولا يدري أن التعامل مع المنتخبات بنظرة تنضح بالتعصب للأندية غير مقبول على الإطلاق، مثلما لا يعرف قدر المريخ.

    * نحن لا نستغرب صدور ذلك التصريح من حسن برقو تحديداً، لأنه وكما أسلفنا من قبل حديث عهد بكرة القدم، ولا يدري في ما يبدو أدبياتها والقوانين والأعراف التي تحكمها.

    * في المنتخب أمير كمال والغربال ورمضان عجب والشغيل وأبو عشرين ومعاذ القوز سواء.. لا يمكن التمييز بينهم بألوان الأندية والانتماءات الضيقة.

    * ثم.. من قال للسيد حسن برقو أن الانتماء لنادي المريخ العظيم (عيب) يوجب القدح في صاحبه؟

    * هل يعلم أنه أهان بذلك التصريح القبيح الأرعن الخالي من اللياقة وأبسط مقومات اللطف والاحترام للملايين من منسوبي النادي الأحمر؟

    * لا يمكن تبرير مثل تلك العبارة الكريهة بأنها أتت على سبيل المزاح، فنحن نعلم انتماء برقو لناد آخر، وندرك أن كل تدخلاته في الشأن المريخي أتت سالبة، وبعيدة عن المصلحة العامة للنادي الكبير.

    * لا أدل على ذلك من تدخله الذي أدى إلى منع أعضاء نادي المريخ من منع جمعيتهم العمومية وقمعهم بالبمبان وهراوات الشرطة يوم 27 مارس الماضي، عندما تطوع بإيصال الرسالة التي كتبها د. كمال شداد لمدير شرطة ولاية الخرطوم في منزله، وحوت طلباً لمنع قيام الجمعية.

    * شاهدنا بعدها كيف تم إطلاق الغازات المسيلة للدموع على أعضاء الجمعية حول إستاد المريخ وداخل حرم النادي، وكيف تم استهداف بعض الأعضاء بإطلاق عبوات الغاز مباشرة على أجسامهم، مما تسبب في إيذائهم وحرق ملابسهم.

    * تدخل برقو للمرة الثانية في الشأن المريخي بتصريحٍ بالغ الرعونة، قاله داخل اجتماع مجلس إدارة الاتحاد، وأعلن فيه حمايته لآدم سوداكال، وقال إن (أسرتهم) قررت مطالبته بعدم الاستمرار في رئاسة نادي المريخ.

    * لم يكن هناك ما يستدعي من برقو الزج بالأسرة في شأن رياضي عام، لأنها غير معنية بما يحدث في نادي المريخ، ولأن مساعي إبعاد آدم سوداكال عن رئاسة المريخ لا تتصل بنظرة عنصرية يزعم برقو أنها تسببت في الحملة التي يواجهها سوداكال.

    * المجلس الذي يقوده آدم سوداكال انتهت فترة ولايته يوم 4 أكتوبر من العام الماضي، وبقي مستمراً برغم فشله الذريع، وبلاويه المتلتلة، وإخفاقاته الضخمة.

    * بقي بسبب الحماية التي أسبغها عليه رئيس الاتحاد العام كمال شداد وحليفه حسن برقو.

    * لولاهما لذهب المجلس الفاشل إلى مزبلة التاريخ غير مأسوفٍ عليه.

    * لم يكن ما قاله برقو مجرد زلة لسان، ولا جلطة عابرة، بقدر ما عبر به عن مكنونات نفسه وحقيقة مشاعره تجاه النادي الأكبر والأعرق والأوفر تشريفاً للوطن.

    * عبارة قاسية وموجعة وفظة وخالية من الذوق والكياسة، لا يمكن أن تصدر من أي إداري مسئول تم تكليفه بالإشراف على منتخب يرتدي شعار الوطن ويمثله في المحافل الخارجية.

    * آذت تلكم العبارة الفظة مشاعر الملايين من المنتنمين لنادي المريخ، وجعلتهم يوقنون بأن المريخ غير مرحب به في ساحة المنتخب، وأن شكوى بعض محبي نادي المريخ من هيمنة الأهلة على المنتخب لم تنطلق من فراغ، وإلا كيف يعد رئيس لجنة المنتخبات الوطنية الانتماء للمريخ العظيم عيباً يقدح في صاحبه؟

    * كان عليه أن يشكر القنصل حازم على تعامله بروح وطنية عالية مع منتخب السودان، وأن ينوه بدعمه السخي، وتشجيعه المسئول للاعبين على تجاوز المنتخب المغربي، بدلاً من ترديد تلك العبارة السمجة السخيفة العامرة بالتعصب والازدراء لمقام أكبر وأهم وأعرق أندية السودان والقارة السمراء.

    * الاعتذار لا يجدي في مواجهة تلكم العبارة القميئة، لأن كفارتها لن تقل عن استقالة برقو من منصبه، أو إقالته بأمر مجلس إدارة الاتحاد.

    * بعد ذلك عليه أن يجرب الاعتذار لجماهير المريخ على جلطته القبيحة، علها تصفح عنه، لو استطاعت.

    * برقو ينبغي أن يُبعد عن ساحة المنتخب على الفور، بعد أن تحول إلى عنصر فرقة وشتات، ومهدد حقيقي للحُمة التي تحيط بمنتخب صقور الجديان.

    آخر الحقائق

    * الانتماء للمريخ شرف لا يدانيه شرف.

    * هو النادي الوحيد الذي شرّف السودان في المحافل الخارجية.

    * وهو الوحيد الذي عاد من خارج البلاد متأبطاً الكوؤس والألقاب.

    * النادي الوحيد الذي حقق للسودان بطولة قارية.

    * والنادي السوداني الوحيد الذي ظفر بثلاثة ألقاب إقليمية، في بطولة سيكافا أعوام 1986، و1994 و2014.

    * هل يدرك حسن برقو تلكم الحقائق؟

    * بل هل سمع بها أصلاً؟

    * المريخ أعرق أندية السودان بلا منازع.. وأسبقها في النشأة.

    * الزعيم الفائز بأول بطولة في تاريخ الكرة السودانية (كأس البلدية عام 34) على حساب فريق بري!

    * أول ناد سوداني أنشأ نادياً وإستاداً خاصاً في العام 1962!

    * وأول ناد أصدر صحيفة ناطقة باسمه في العام 1964.

    * صحيفة المريخ أعرق من صحيفة الأهلي القاهري فريق القرن.

    * المريخ أول ناد سوداني أنشأ فريقاً للأشبال.

    * وأول ناد أدخل المناشط الأخرى ضمن منظومته الرياضية.

    * وهو أكثر الأندية السودانية امتلاكاً ورعاية لفرق المناشط.

    * وأول ناد أنشأ مسرحاً مثلت على خشبته تحية كاريوكا في الخمسينات.

    * وأول وآخر نادٍ حقق لوطنه بطولات خارجية.. إقليمياً وقارياً!

    * وهو أول وآخر ناد في السودان تم تكريمه بوسام الإنجاز في القصر الجمهوري مرتين!

    * وهو الأكثر حصداً للبطولات المحلية والخارجية!

    * وأول ناد أنشأ موقعاً على الإنترنت.

    * أول ناد أنشأ مضماراً لألعاب القوى، وحلبة للملاكمة داخل ناديه.

    * وهو صاحب أول وأكبر متوالية في تاريخ لقاءات القمة.

    * إبداع الصفوة مستمر في كل العصور.

    * لهم في كل عهد مبادرة جديدة، وفكرة نيرة.

    * أبدعوا بالتبكير في النشأة.

    * وكانوا الرواد في عالم كرة القدم في السودان عندما أنشأوا المريخ باسم المسالمة في العام 1908!

    * المسالمة أول فريق سوداني مارس كرة القدم في البلاد.

    * قبله كانت اللعبة حصرية على جنود الجيش الإنجليزي.

    * بعد الزعيم أتى فريق بري في العام 1913!

    * وبعد بري أتت الموردة في العام 1927!

    * زعامة الزعيم.. لا تحتاج إلى مراجعة وتقييم!

    * هل يعرف رئيس لجنة المنتخبات الوطنية تلكم الحقائق الناصعة عن أكبر وأعرق أندية السودان؟

    * آخر خبر: استقيل يا برقو!

    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: ◉ كبد الحقيقة ◉ د. مزمل أبو القاسم ◉ جلطة برقو Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top