• آخر الأخبار

    الأربعاء، 23 ديسمبر 2020

    🔴 نقاط ونظرة فنية للقاء المريخ وانيمبا النيجيري لقاء القوة والإثارة *بقلم || نادر الداني




     
    🔴 نقاط ونظرة فنية للقاء المريخ وانيمبا النيجيري
    لقاء القوة والإثارة
    *بقلم || نادر الداني
    الله أكبر والعزة والشموخ لمريخ السودان ، الله أكبر والنصر يزحف نحو ديار الزعيم بإذن الله ، الله أكبر والزعيم يستعد وبقوة لنزال النيجيري اليوم بإستاد الهلال في ملحمة بطولية افريقية ندعو الله أن تكلل بانتصار ساحق يسعد به المريخ قاعدته العريضة ليسجله التاريخ بأحرف من نور .
    فنياً اكتملت الاستعدادات منذ فترة ليست بالقصيرة والمريخ يواصل الاعداد صباحاً ومساء انتظاراً لهذه اللحظة والكل يترقب ويتحرق شوقاً لمشاهدة الزعيم وهو ينافس ويجاري ويكر في الهجوم ويفر للدفاع ثم يعود فارساً قويا مهابا للهجوم
    خبر الزعيم افريقيا وعرف دروبها وادغالها فاحتوته ونال منها ما تمنى في العام 89م لكن الشوق في كل مرة يزوره فيجتهد وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارم .
    الكرة النيجيري متطورة على مستوى المنتخبات لكن نزالها معنا في الملاعب الافريقية تأتي فيه الكفة لصالح فرقنا التي جرعت الفرق النيجيري الهزائم العديدة لذلك تأتي مباراة اليوم بإذن الواحد الأحد مكملة لانتصارات الفرق السودانية على الفرق النيجيرية ففي النهاية انيمبا مهما طال الزمن أو قصر هو فريق نيجيري ولاعبو المريخ يعرفون ذلك حقاً ولكن بالمقابل يجب أن نعرف بأن الفرق النيجيري ليست سهلة المراس وعضمها (مر) ولا تتنازل بسهولة عن نتائج المباريات عندما تقابل الفرق السودانية وهي تقاوم بصورة شرسة وقوية لكنها في النهاية تخضع لنا وتتذوق طعم الخسارة وكثيرا ما خرجت على ايدينا مثل دولفين وكوارا وغيرهم .
    مطلوب من لاعبي المريخ اليوم التريث وعدم استعجال النتيجة ولعب المباراة بحسابات دقيقة لاسيما وأن هناك مباراة رد تنتظر الفريق لذلك ستكون الحسابات معقدة ومبنية على اساس مباراة اليوم فتحقيق الانتصار هو الهدف الأول لهذا اللقاء مع ضرورة الحفاظ على الشباك نظيفة وخالية من الأهداف ورغم أن حسابات الأرض والجمهور اصبحت غير مؤثرة بسبب منع الجمهور من دخول المباريات نسبة لجائحة كورونا التي ضربت العالم فإن ذلك ربما سيكون في صالح مريخ السودان لعبا ونتيجة وتفسير ذلك مرده الى أن اللاعب السوداني يتميز بالمهارات العالية وهذه المهارات لا تخرج بصورة كاملة إلا في حالات وظروف معينة اولها عدم وجود ارهاصات او مشتتات ذهنية واولها الشد الذهني والعصبي الذي يصيب اللاعبين عندما يمتلى الاستاد بالجماهير الغفيرة لكن اللعب بهدوء ربما يجعل تركيز اللاعبين افضل في عملية امتلاك الكرة والتقدم بها للأمام رغم اهمية التشجيع في وجود الجماهير وطاقة الدفع التي تعطيها للاعبين إلا أننا وبملاحظة متأنية وجدنا أن اللاعب السوداني يعطي أكثر ويكون عطاؤهم اوفر عندما تكون هناك حالة هدوء وسكينة في الميدان فهو يركز أكثر في تنفيذ الجمل التكتيكية ولا ينجرف وراء المؤثرات الخارجية والتي تكون قليلة وبالتالي تساهم في رفع رتم الأداء والجماعية بصورة كبيرة مما يقلل من التوتر ويدفع باللاعب نحو تقديم أفضل ما لديه من فنيات ومهارات عالية تخدم الفريق وتقوده الى الأمام وتلك الحقيقة ظلت غائبة عن الكل خاصة في المريخ فلاعبي المريخ خلال السنوات الماضية والتي كانت الجماهير تحتشد في الميدان يلعبون بنصف مهاراتهم ويقدمون افضل ما لديهم عندما يتقدم الفريق بهدف فترتفع المعنويات وبالتالي ترتفع معها طاقات الدفع العالية لتشكل مضادات قوية ترفع من وتيرة اللاعب المعنوية وتساعده على بلوغ الهمة وتدارك السلبيات من ارهاق ونقص في الإعداد وغيرها من العوامل حتى يتمكن من بلوغ غاية الهمم فيزيد من طاقة دفعه الجسدية لتتشكل على أرض الواقع في شكل همة ونشاط وحيوية زائدة تساهم في تحقيق الانتصار الغالي للمجموعة ككل .
    يلعب المريخ بمنجد النيل في حراسة المرمى ومن امامه العائد من الإصابة القائد امير كمال وبجانبه الرايق تمبش وفي اليسار نعول كثيرا على طلعات احمد ادم بيبو ونتمنى أن يكون في أفضل حالاته حيث يتميز بيبو بالشجاعة الكاملة في التقدم وعكس الكرات وكذلك التصويب نحو المرمى مع ضرورة تغطية ظهر بيبو تمام من جانب لاعبي الارتكاز ضياء أو الصيني وهذه نقطة مهمة للغاية فاللعب عن طريق الاطراف مهم جدا ويتطلب كما ذكرنا حماية ظهر المدافع الايسر للتقدم الى الامام واعمال الزيادة العددية الهجومية بالإضافة الى ان انيمبا سيكون مدافعاً لذلك لابد من كسر التكتل الدفاعي للخصم عن طريق فتح اللعب من الأطراف .
    وما ينطبق على بيبو يجب أن يطبق مع عبد الرحمن كرنقو الظهير الأيمن للمريخ فهو سريع وقوي ولديه تصويبات قوية نحو المرمى ينبغي استغلالها والاستفادة منها لكسر حاجز التكتل الدفاعي للخصم مع مراعاة تغطية ظهره تماماً من قبل لاعبي المحور .
    ينبغي أن نذكر بأن بيبو والصيني وتمبش يشكلون مثلث في الجهة اليسرى للمريخ وهو مثلث خلفي وكذلك بيبو والصيني والمحترف بانغا يشكلون مثلثاً في خط الوسط اليسار فيما يشكل بانغا وبكري المدينة وسيف تيري ايضا مثلث في الجهة اليسرى الأمامية أو الهجومية للمريخ وعلى ذلك قس بقية مساحة الملعب في الناحية اليمنى حيث يشكل كرنقو وامير وضياء مثلث دفاعي في الجهة اليمنى وكذلك كرنقو وضياء والسماني في الوسط الايمن مثلث فيما نجد بأن السماني مع سيف تيري وبكري المدينة ايضا يشكلون مثلثاً اماميا هجوميا للزعيم في الجهة اليمنى من الملعب.
    هذه المثلثات الوهمية نجدها على أرض الواقع ولا يمكن ملاحظتها الا بتحركات اللاعبين التكتيكة المتقنة فكل لاعب لديه مساحة يتواجد فيها لكن حركة اللاعبين تكون لامركزية وباتقان شديد وأي خلل قد يؤدي الى كسر المثلث وبالتالي تحدث الاخطاء فيما لو تعاون اللاعبون مع بعضهم البعض في الحركة الدؤوبة داخل الميدان عن طريق أخذ المواقع والتمرير الأرضي المحكم مع السرعة في الانتقال حسب الرسم التكتيكي الحركي والذي يوضح ادوار كل لاعب فإنهم بإذن الله سيعبرون فبكري عبد القادر المدينة سيلعب لكي يكون هو حلقة الربط التي ستكون في خط الوسط ما بين الوسط والهجوم باستلام الكرات وتوزيعها يمنة ويسرا وفي العمق الدفاعي للخصم لذلك وجب على بكري أن يكون لائقاً بدنياً بصورة كبيرة بالإضافة الى ضرورة أن يتحرك له لاعبو الهجوم تيري والسماني وبانغا بطريقة لامركزية هربا من الرقابة التي ستفرض عليهم .
    حسب معلوماتنا فإن اضعف الخطوط في فرقة انيمبا الحالية هو خط الدفاع لذلك وجب التعامل معه باحترافية متقنة بحيث يجب استغلال سرعة تيري وتمريرات بكري خلف المدافعين خاصة في الهجوم المرتد السريع وقد شاهدنا كيف مرر بكري في مباراة سابقة في البطولة العربية لعبد الرحمن الغربال عدة كرات احرز منها اهداف بعد ان كان الفريق متراجعاً في الدفاع فتواجد بكري في دائرة السنتر بالتمام والكمال امر ضروري للغاية لاستلام الكرات والتحول بها بسرعة عالية نحو مرمى الخصم مع حركة لامركزية للمهاجمين في المناطق الامامية لاستقبال تمريرات بكري المتقنة فيما يجب أن يكون التركيز عالي في خط الهجوم ونأمل ان يكون تيري في قمة تركيزه فالهدف في مثل هذه المباريات غالي جدا ويصعب ايجاد الفرصة لتحقيقه.
    ينبغي على الصيني وضياء الدين اللعب بمبدأ السلامة والتركيز التام في بناء الهجمات عن طريق دعم الأطراف والتواجد للاعب الذي بمعيته الكرة خاصة بيبو وكرنقو للمساعدة في بناء الهجمة ونزول لاعبو الوسط لاستلام التمريرة فبعض اللاعبين يخفون انفسهم من لعب التمريرة اما تعمداً لأخذ الانفاس والراحة أو سهواً لعدم وجود التركيز لديهم لذا وجب الحذر من التمريرات التي تقطع في خط الوسط لأنها تشكل خطورة على دفاع المريخ.
    سيف تيري والسماني الصاوي نعول عليهما كثيرا في دك حصون الشباك والتوغل داخل مناطق دفاع انيمبا فالسماني نعول عليه في التسديدات القاتلة التي يلعبها من مسافات بعيدة خاصة وأن هناك ضعف لحارس مرماهم واما سيف تيري فنعول عليه كثيرا في عمل الاختراقات اللازمة مع تنفيذ الون تو مع بانغا وعمل ثنائية بينهما في العمليات الهجومية واللعب بصورة لامركزية من أجل زعزعة الدفاعات النيجيرية .
    نعول كثيرا على هدوء تمبش وامير في بناء الهجمات بصورة صحيحة وعدم لعب التمريرة العرضية غير المضمونة كما نتمنى تسريع اللعب في المناطق الخلفية وعدم اتاحة الفرصة للاعبي الخصم بالتراجع وسد المنافذ بغية تصعيب المهمة المرورية للاعبي المريخ في وسط الميدان ومناطق الهجوم.
    من المهم الإبقاء على الهدوء التام في شوط المباراة الأول والاحتفاظ بالكرة مع تمريرها الى الأمام بصورة دائمة وسريعة فلاعبو المريخ يتميزون بالسرعة في نقل الهجمة خاصة في المرتدات والتي تميز اللاعب السوداني بها لذلك لا خوف على المريخ عندما يهاجم انيمبا النيجيري بقوة ففي بعض الاحيان تتمنى لو يهاجمك الخصم حتى تحسمه بالمرتدات السريعة والتي نتفوق فيها عليهم .
    خطورة الفريق النيجيري تكمن في أن لاعبيه يجيدون الضغط العالي وهذا ما وصلنا من معلومات لكن في المقابل يجب أن نعرف أن الحل يكمن في تسريع اللعب وعدم التهاون والتركيز التام من لاعبي المريخ في تمرير الكرات القصيرة مع الاعتماد على اللعب بالأطراف لكسر التكتل الدفاعي وبالتالي اظهار قوة الفريق ومكامن الخطورة فيه فعندما يشعر لاعبو الخصم بتفوق المريخ عليهم في السرعة والاتقان والتقدم وتهديد المرمى فحتما ستقل مقدراتهم الهجومية وهذا يفتح المجال للاعبي الدفاع والأطراف بالتقدم بالتناوب لإعمال مبدأ الزيادة العددية والإكثار من الضغط المتصل حتى يتم الفرج بعمل ثغرات في دفاعات الخصم ينسل من خلالها المهاجمون نحو دك الحصون وفتح الشباك على مصرعيها .
    لا مستحيل في هزيمة انيمبا مهما كانت قوته ولكن في نفس الوقت المريخ يحتاج الى بداية قوية من أجل تحقيق مطالب لاعبيه فهو يحتاج الى كشف السلبيات في الفريق النيجيري عن طريق جس النبض بالهجوم المتقن واللعب الجماعي وابراز المهارات العالية للسماني في التسديد والتمريرات المتقنة والحركة الدؤوبة لبكري المدينة فيما ستظهر مهارات بانغا في الاستلام والتوغل من العمق والاطراف مع وجود الدعم اللازم لهؤلاء اللاعبون طيلة زمن المباراة .
    المريخ يحتاج الى اللعب ككتلة واحدة في ابراز الجماعية وبالطبع فإن اللعب ككتلة واحدة يساعد في اظهار الفريق بمظهر القوة الكاملة حتى يتراجع الخصم نحو مرماه وحصره بطريقة دائرية بحيث يتم التركيز نحو عدم فقدان الكرة بسهولة وهذا يتم عن طريق التقارب بين اللاعبين ومساندة الزميل وعدم تركه يكابد التصرف في الكرة دون مساعدة .
    التحلي بالروح والاخلاق الرياضية أمر مهم للغاية في مثل هذه المباريات وعدم التحدث مع الحكام إلا من جانب الكابتن أمير كمال وفي حدود معقولة وكذلك تهدئة اللعب بعد احراز الهدف أمر ضروري وكذلك تنبيه اللاعبون لبعضهم البعض في الخروج من التسلل خاصة سيف تيري والذي كثيرا ما يقع فريسة لمصيدة التسلل فهو تهدر الوقت وتضيع مجهود زملائه اللاعبين وتعطي الخصم ثقة أكثر لإفشال هجمات المريخ.
    نرجو أن يلتزم اللاعبون بالتركيز عند لعب المخالفات بالقرب من خط18 الخصم وكذلك الركنيات فالتركيز في مثل هذه المباريات مهم للغاية ولا ينبغي عدم الاهتمام بالركنيات بحيث يتم التنوع في لعبها تارة بتمرير الكرة بين لاعبين وتارة بلعبها مباشرة حتى لا تحفظ من جانب الخصم وكذلك مشاركة اللاعبين المدافعين امثال امير في الركنيات والمخالفات الجانبية كما يجب العمل بصورة جماعية على استعادة الكرة عند فقدانها وبسرعة عالية حتى لا نعط الخصم فرصة لبناء الهجمات المرتدة على مرمانا مع عمل الفاولات التكتيكية في الحالات الاضطرارية .
    تمنياتنا بالنصر المؤزر بإذن الله على انيمبا النيجيري عصر اليوم فعزيمة الرجال ستكون حاضرة اذا ما استدع لاعبو المريخ الروح والهمة والنشاط والحماس الدافق نحو تأكيد جدارتهم وقوتهم للمضي قدما في هذه البطولة وما النصر الا من عند الله .
    وبالتوفيق للأحمر الوهاج،،،


    • Blogger Comments
    • Facebook Comments

    0 التعليقات:

    إرسال تعليق

    Item Reviewed: 🔴 نقاط ونظرة فنية للقاء المريخ وانيمبا النيجيري لقاء القوة والإثارة *بقلم || نادر الداني Rating: 5 Reviewed By: الصادق الشايب الجيلي
    Scroll to Top